فوزي لقجع: العدالة قالت كلمتها في نهاية المطاف

السبت 2015/04/04
المغرب يكسب صراعه المثير مع الكونفدرالية الأفريقية لكرة القدم

الرباط - لم يخف رئيس اتحاد الكرة المغربي فوزي لقجع سروره بعد صدور قرار هيئة التحكيم الرياضي الذي سمح بعودة المنتخب المغربي للمشاركة في المسابقات القارية في نسختي 2017 و2019.

وقد ألغت محكمة التحكيم الرياضي، الخميس، العقوبات التي فرضها الاتحاد الأفريقي لكرة القدم على المغرب بسبب رفضه استضافة أمم أفريقيا مطلع 2015 خوفا من فيروس إيبولا.

لقجع قال خلال مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة الرباط، “إن العدالة قالت كلمتها في نهاية المطاف.. لقد حقق المغرب انتصارا بكل مكوناته وأطيافه وليس انتصارا لفئة المختصين والممارسين لكرة القدم.. “تاس” انتصرت للعدالة ولمواقفها النزيهة وتعاطيها الموضوعي مع الملف المغربي، لقد واكبنا الملف منذ بدايته ولم نغير لهجة الخطاب وكنا أكثر إصرارا على أن المغرب لم ينسحب يوما من التزاماته القارية أو الدولية”.

وعاش المغرب ليلة تاريخية بكل المقاييس ولحظة استثنائية ستظل عالقة بالذاكرة زمنا طويلا، بعد أن كسر جدار الصمت وبدد ما ظل يعرف بأسطورة الكاف.. ذلك الغول الذي استأسد في القارة السمراء لدرجة أن كثيرون آمنوا بكون هذا الجهاز الكروي لا يقبل بالانكسار والانحناء مهما كانت قوة الطرف المنافس.

ويبدو أن التاريخ سيسجل للمغرب أنه صمد بوجه العاصفة وآمن بالطرح الذي ناضل ودافع من أجله منذ الانطلاقة ومؤمنا أيضا بشرعية قضيته وعدالة ملفه حين طالب بإرجاء نسخة الكان إلى 2015 وليس الانسحاب من التنظيم.

بالإضافة إلى التفاعل الكبير والتحاليل والتعليقات المثيرة والموغلة في الأحاسيس التي غمرت مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، والتي جعلت البعض يعتقد أن المغرب فاز بأمم أفريقيا وليس كونه ربح نزاعا قضائيا أمام الكاف.

فوائد انتصار المغرب تجلت أيضا في عودة الفرحة إلى الشارع المغربي وفرحة لاعبيه المحترفين الذين تبادلوا التهاني فيما بينهم عبر تغريدات مختلفة في تويتر وفيسبوك، وفي كسب اتحاد الكرة الحالي الثقة بعد موجة من الهزات التي أثرت على استقراره وتوازنه وأظهرت قوة تعاطيه مع الملف أمام هيأة التحكيم الرياضي.

وتبقى الفائدة الأكثر أهمية أن المغرب كسر التابوهات التي حولت الكاف لغول ووحش كبير يصعب هزمه أو ترويضه، ومنحت الأمل لبلدان واتحادات كروية أخرى لمناقشة حظوظها إذا ما داهمها ظلم الكاف أو قوبلت بقرار جائر لهذا الجهاز.

المغرب أكد أنه بالإمكان هزم عيسى حياتو وقد شكل انتصار المغرب التاريخي آخر حلقة في مسار الكامروني بعد أن كان المغرب منطلقا لرئاسته لهذا الجهاز سنة 1988 بالدار البيضاء قبل أن يتنكر له.

وجدير بالإشارة أنه بعد كسب جولة حاسمة ومهمة في سياق الصراع مع الكونفدرالية الأفريقية، يتوجه بعد غد الاثنين وفد رفيع المستوى يمثل اتحاد الكرة المغربي إلى القاهرة لحضور أشغال الجمعية العمومية للكاف ومواكبة تفاصيل قرعة التصفيات المؤهلة لأمم أفريقيا 2017.

ويترأس الوفد فوزي لقجع رئيس اتحاد الكرة المغربي والذي سيكون مرفوقا بنائبيه محمد بودريقة ونورالدين بوشحاتي، وسيجتمع الوفد المغربي في لقاء خاص مع أعضاء تنفيذية الكاف لتدارس أوجه التعاون مستقبلا بعدما ترك رئيس اتحاد الكرة المغربي الباب مفتوحا بوجه استمرار العلاقة قائمة دون مشاحنات واستثمار الانتصار المغربي بطريقة متميزة بعيدا عن افتعال مشاكل مع هذا الجهاز القاري.

22