فوز الأسترالي ريتشارد فلاناغان بجائزة "البوكر" الأدبية

الأربعاء 2014/10/15
رواية فلاناغان تجمع بين قصة حب وبين معاناة الإنسان

لندن – فاز الكاتب الأسترالي ريتشارد فلاناغان بجائزة "مان بوكر" الأدبية عن رواية تدور أحداثها حول معسكر لأسرى يابانيين إبان الحرب العالمية الثانية على الحدود بين تايلاند وميانمار (بورما سابقا)، ليصبح فلاناغان بذلك ثالث أسترالي يفوز بتلك الجائزة.

ويروي فلاناغان (53 عاما) في روايته "الطريق الضيق إلى الشمال العميق" قصة جراح تطارده علاقة غير شرعية مع زوجة عمه. وتدور أحداثها داخل سجن ياباني.

وتوفي والد الكاتب، وهو سجين ياباني سابق، نجا من بناء خط سكك الحديدية البورمية يطلق عليها سكك الموت، عن عمر 98 عاماً، وذلك يوم اتمام فلاناغان الرواية.

ووصفت الرواية بأنها واسعة الانتشار وسجلت عدد قراءات مرتفعة، حيث تثير مواضيع حول القسوة والبطولة والغرائز المكبوتة.

وريتشارد فلاناغان هو الأسترالي الثالث الذي يفوز بجائزة "مان بوكر" التي تترافق مع كأس ومكافأة مالية مقدارها خمسون ألف جنيه استرليني (63 ألف يورو).

ودرس فلاناغان الأدب بجامعة أكسفورد التي دخلها بمنحة دراسية بعدما غادر المدرسة في سن السادسة عشرة. ووضع كتب تاريخ قبل أن ينتقل إلى الكتابة الأدبية.

وتعد رواية The narrow Road to the Deep North السادسة لفلاناغن المولود في ولاية تسمانيا الاسترالية.

وكتب فلاناغان في صحيفة "سيدني هيراليد مورنيغ" أنه أمضى 12 عاماً وهو يكتب هذه الرواية الفائزة"، مضيفاً أنه كتب روايات أخرى خلال هذا الوقت، إلا أنه أخذ وقته للوصول للنسخة النهائية لهذه الرواية.

وقال رئيس لجنة تحكيم الجائزة آي سي غريلنغ إن "رواية فلاناغن تجمع بين قصة حب رائعة وبين معاناة الإنسان وحياة المحاربين"، مضيفاً أن أحداث الراوية تجري خلال بناء خط سكك الحديدية في بورما المعروفة باسم ميانمار خلال الحرب العالمية الثانية.

وأشار غريلنغ إلى أن "أفضل وأسوأ شيء في العمل التحكيمي الأدبي، هو المشكلة التي يواجهها المرء عند قراءته لكتاب يأسره في الصميم لدرجة أنه لا يستطيع أن يقرأ أي كتاب آخر لعدة أيام، وهذا ما حدث لي عندما قرأت رواية الطريق الضيق لعمق الشمال لفلانغن".

وكتبت كاثرين تايلور في صحيفة التلغراف عن الرواية: "كتابة فلاناغن تنساب مثل النهر، أحياناً باللون الأسود مع الوحل وأحيانا أخرى مع الطين والجثث، وفي بعض الأحيان مشرقة كضوء القمر". ووصف كارل ويلكنسون، في صحيفة فاينانشال تايمز الراوية بأنها "مكتوبة من دون ميلودراما".

و"مان بوكر برايز" من أعرق الجوائز الأدبية في العالم. وهي تمنح منذ عام 1969، وتؤدي إلى ارتفاع كبير في المبيعات والانتشار العالمي.

وتمنح الجائزة إلى أفضل رواية أصلية باللغة الإنكليزية كتبها أحد مواطني دول الكومونولث وإيرلندا وزيمبابوي. ورشح للفوز بهذه الجائزة للمرة الأولى هذه السنة كاتبان من أميركا الشمالية.

يذكر أن بوكر كانت محصورة رسميا على الكتاب من بريطانيا والكومنولث فضلا عن الكتاب من إيرلندا وزيمبابوي، لكنها الآن متاحة لكل من لديهم كتب منشورة في بريطانيا. وسبق أن فاز كاتبان أميركيان بالجائزة وهما كارين جوي فولر وجوشوا فيريس.

14