فوكس مستعدة للتخلي عن سكاي نيوز

شركة فوكس تعرض خطوات لتتخذها لضمان استقلالية سكاي نيوز من بينها تمويلها لمدة 15 سنة وتشكيل مجلس إدارة مستقل لها.
الأربعاء 2018/04/04
مردوخ يقترح بيع حصته في قناة سكاي

لندن - قالت شركة “توينتي-فرست سينشري فوكس” إنها قد تجعل قناة سكاي نيوز كيانا منفصلا من الناحية القانونية داخل مجموعة سكاي لتهدئة المخاوف البريطانية بشأن استقلالية القناة الإخبارية في ظل ملكية قطب الإعلام روبرت مردوخ لها.

وتمتلك فوكس 39 في المئة من المجموعة الأوروبية وتسعى إلى شراء نسبة الـ61 في المئة المتبقية. ولكنها تواجه مشكلات تنظيمية، خاصة بعد إعلان هيئة التنافس والأسواق عن أن الصفقة التي قدمتها فوكس لشراء بقية حصة سكاي، وقدرها 11.7 مليار جنيه إسترليني، ليست في المصلحة العامة.

وأفادت فوكس أنها قد تبيع القناة التي تعمل على مدار الساعة إلى شركة والت ديزني إذا تمت الموافقة على عرضها شراء النسبة التي لا تملكها في مجموعة سكاي.

وسكاي هي مجموعة شبكات تلفزيونية أوروبية تقدم خدمة مدفوعة الأجر، ومقرّها في لندن، وتستحوذ مؤسسة فوكس على 39 في المئة من أسهمها، لكنها تسعى للسيطرة الكاملة عليها.

ووافقت فوكس على شراء كل مجموعة سكاي التلفزيونية الأوروبية التي تعمل بنظام الاشتراكات في ديسمبر عام 2016 لكن الحكومة البريطانية وجهات تنظيمية عرقلت الصفقة مرة بعد أخرى.

وعرضت فوكس خطوات ستتخذها لضمان استقلالية سكاي نيوز من بينها تمويلها لمدة 15 سنة وتشكيل مجلس إدارة مستقل لها.

وقالت فوكس الثلاثاء “عملنا بجدية مع سلطة تنظيم المنافسة والأسواق (سي.أم.إيه) طوال مراجعتها المستفيضة”.

وأضافت “نؤمن في الحقيقة بأن أساليب الحماية المشددة التي اقترحناها للحفاظ على الاستقلالية التحريرية لسكاي نيوز تهدئ على نحو شامل وبناء مخاوف (سي.أم.إيه) في الوقت الحالي”.

وتسيطر مؤسسة أسرة مردوخ على مجموعة من الصحف البريطانية من بينها صحيفة صن وصحيفة تايمز. ويتابع شبكات الأخبار التي تملكها حاليا نحو ثلث سكان بريطانيا عبر التلفزيون، والإذاعة، والأونلاين، والصحف.

وستصبح قناة سكاي نيوز، بناء على الصفقة المقترحة، متميزة داخل سكاي، يديرها رئيس قناة سكاي نيوز.

18