فوكس نيوز تطوي صفحة قضية تحرش بعشرين مليون دولار

الخميس 2016/09/08
غريتشن كارلسون جاهزة للانتقال إلى مرحلة جديدة من حياتها

نيويورك – تمكنت شبكة “فوكس نيوز” الأميركية من التوصل إلى تسوية مع المذيعة غريتشن كارلسون، للتنازل عن قضية تحرش رفعتها ضد مدير سابق في القناة.

وأعلنت مجموعة “توينتي فيرست سنتشري فوكس” المالكة لقناة “فوكس نيوز” في بيان لها الثلاثاء أن غريتشن كارلسون المذيعة السابقة في القناة توصلت إلى تسوية قضائية في دعوى التحرش الجنسي التي أقامتها ضد مديرها السابق روجر إيلز.

وسيدفع إيلز نصف المبلغ الذي تلقاه من القناة الأميركية، بعد إنهائه لخدمته وقيمته 40 مليون دولار، لقاء تنازل المذيعة الشهيرة وملكة الجمال السابقة عن رفع أي دعوى إضافية على مديرين تنفيذيين بالمؤسسة الكبيرة، بحسب ما ذكر موقع “فيش باول دي سي”.

وأعربت مجموعة فوكس نيوز عن أسفها لأن كارلسون “لم تتم معاملتها بقدر الاحترام والكرامة اللذين تستحقهما هي وجميع زملائنا”، وأشادت بها لإظهارها “أعلى معايير الصحافة والمهنية”.

من جهتها قالت كارلسون “جاهزة للانتقال إلى مرحلة جديدة من حياتي لمضاعفة جهودي في تمكين النساء بأماكن عملهن. شكراً لكل النساء الشجاعات اللاتي روين قصصهن، وشكراً للكثير من الناس الذين وقفوا مع غريتشن”.

ورفعت كارلسون دعوى أمام محكمة في نيوجرسي الأميركية بأن إيلز أنهى خدماتها في يونيو الماضي للانتقام منها. وجاء في الدعوى أمام المحكمة بمحافظة نيوجرسي أن إيلز “انتقم بشكل غير قانوني من كارلسون، وقوض مسيرتها لأنها رفضت التجاوب مع طلباته الجنسية الطابع، واشتكت من تحرش دائم وخطير”. وعملت كارلسون كمراسلة ومذيعة هواء منذ عام 2005 في محطة “فوكس نيوز” الإخبارية التي تميل إلى تيار اليمين وتلقى متابعة من قِبل الكثير من الأميركيين.

وروجر إيلز من أبرز المديرين في الإمبراطورية الإعلامية التابعة لروبيرت ميردوخ مالك “فوكس نيوز”، واستقال من الشركة في نهاية يوليو الماضي إثر انتشار فضيحة التحرش، ليتولى ميردوخ نفسه مسؤولية رئاسة مجلس إدارة الشبكة خلفا لإيلز.

واعتبرت الاستقالة انهيارا سريعا بالنسبة إلى إيلز البالغ من العمر 76 عاما والذي قدم المشورة للعديد من الرؤساء الأميركيين من الحزب الجمهوري بمن فيهم جورج بوش الإبن ونجح في تحويل “فوكس نيوز” إلى أكثر القنوات الإخبارية المدفوعة مشاهدة في الولايات المتحدة. وأوردت “نيويورك مغازين” تقارير عن نساء أخريات قلن إنهن تعرضن للتحرش من جانب إيلز في حالات تعود للستينات من القرن الماضي.

ونقلت وسائل الإعلام الأميركية شهادات لنساء تحدثن عن مضايقات داخل القناة واتهمن مسؤولين آخرين بالتغطية على سلوك إيلز. وشهدت القناة تحقيقا داخليا في هذا الشأن.

جدير بالذكر أن ميردوخ أعلن الشهر الماضي تعيين جاك ايبرنيثي المسؤول عن قنوات فوكس التلفزيونية ونائب الرئيس بيل شاين لتولي رئاسة شبكة “فوكس نيوز” على أن يكونا مسؤولين أمامه بشكل مباشر. وأورد البيان أن الاثنين سيتقاسمان المسؤوليات في قناتي “فوكس نيوز” و”فوكس بيزنس” الإخباريتين.

18