فولكسفاغن وسامسونغ تقود البحث والتطوير

الثلاثاء 2013/11/19
فولكسفاغن وسامسونغ يتصدران مجال البحث والتطوير

بروكسل- كشفت بيانات للاتحاد الأوروبي أن شركة فولكسفاغن الألمانية للسيارات احتلت الصدارة كأكبر مستثمر من القطاع الخاص على أعمال البحث والتطوير في العالم تلتها شركة سامسونغ الكورية الجنوبية العملاقة للتكنولوجيا.

وجاءت فولكسفاغن في المركز الأول على صعيد الاستثمارات في مجال البحث والتطوير حيث استثمرت نحو 12.8 مليار دولار في العام الماضي، بينما بلغت استثمارات سامسونغ 11.2 مليار دولار.

لكن البيانات أظهرت أن الشركات الأوروبية يتعين عليها بذل المزيد من الجهد لمواكبة المنافسين في الصين والولايات المتحدة مع سعي التكتل الأوروبي للتغلب على أزمته الاقتصادية.

وأكدت المفوضة الأوروبية للأبحاث والتطوير ميري كوين أن "الاتحاد الأوروبي لا يزال يتخلف عن منافسيه الرئيسيين في استثمار الشركات على البحث والتطوير"، مضيفة أن هناك بعض "المؤشرات التي تدعو للقلق" بالنسبة للتكتل الذي يضم 28 دولة.

وقالت إنه "على الرغم من النتائج الإيجابية لكبرى شركات الاتحاد الأوروبي في قطاعات صناعية مهمة مثل السيارات، فلا نزال في حالة ضعف شديدة في قطاعات التكنولوجيا المتطورة مثل التكنولوجيا الحيوية والبرامج".

وكانت فولكسفاغن هي الشركة الأوروبية الوحيدة التي تصل إلى المراكز العشر الأولى في القائمة التي ضمت أيضا الشركات الأميركية مايكروسوفت وإنتل وميرك وجونسون آند جونسون وفايزر وشركتي روش ونوفارتس السويسريتين وشركة تويوتا اليابانية.

وكشفت البيانات أن الاستثمار العالمي في البحث والتطوير ارتفع بمتوسط بلغ 6.2 بالمئة العام الماضي مقارنة بالعام السابق عليه. وارتفعت استثمارات الاتحاد الأوروبي بنسبة بلغت 6.3 بالمئة لكنه تراجع خلف الولايات المتحدة التي ارتفعت استثماراتها بنسبة 8.3 بالمئة مقارنة مع عام 2011.

وحققت الصين أكبر زيادة بمتوسط بلغ 12.2 بالمئة لشركاتها محل الدراسة وعددها 93 شركة، بينما لم يرتفع إنفاق الشركات اليابانية إلا بنسبة 0.4 بالمئة فقط.
10