فيتل الأسرع في التجارب الأخيرة بمونزا

فريق فيراري يرفض الأخطاء في سباق الجائزة الكبرى الإيطالي بفورمولا1، وماكس فرستابن سائق رد بول يحل بالمركز الثاني بفارق 0:032 ثانية.
الأحد 2019/09/08
"معبد السرعة" في انتظار الأسرع

أكمل سيباستيان فيتل هيمنة فيراري في التجارب الحرة بجائزة إيطاليا الكبرى ببطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات، السبت، ليعزّز فرص الفريق الأقدم والأنجح بالبطولة في تحقيق أول انتصار على أرضه منذ 2010.

مونزا (إيطاليا) – بعد تفوّق زميله شارل لوكلير في أول جولتين، الجمعة، وضع السائق الألماني سيباستيان فيتل، الباحث عن أول فوز له بسباق منذ أكثر من عام، نفسه في الصدارة بالتجارب الحرة الأخيرة، السبت.

وسجّل فيتل أسرع زمن لفة في حلبة مونزا خلال دقيقة واحدة و20:294 ثانية مستخدما أسرع إطارات ناعمة، فيما احتل ماكس فرستابن سائق رد بول المركز الثاني بفارق 0:032 ثانية.

ورغم ذلك سينطلق فرستابن، الفائز بسباقين هذا الموسم، من المؤخرة في سباق الأحد بسبب تغيير وحدة الطاقة.

وجاء فالتيري بوتاس في المركز الثالث بفارق 0:109 ثانية عن فيتل، ثم لوكلير في المركز الرابع، ولكن بنفس الزمن وسط أجواء مشمسة بالقرب من ميلانو.

هاميلتون الفائز في إيطاليا العام الماضي والطامح لرقم قياسي بالفوز ست مرات في السباق، يتصدّر الترتيب بفارق 65 نقطة عن زميله بوتاس
 

واحتل الأسترالي دانييل ريتشياردو المركز الخامس مع رينو متقدما على لويس هاميلتون بطل العالم خمس مرات وسائق مرسيدس.

وقال نيكو روسبيرغ بطل العالم 2016 “سيكون من الممتع مشاهدة التجارب التأهيلية ومن المستحيل توقّع الفائز حاليا”.

ويتصدّر هاميلتون، الفائز في إيطاليا العام الماضي والطامح إلى رقم قياسي بالفوز ست مرات في السباق المستمر كل عام منذ 1950، بفارق 65 نقطة عن زميله بوتاس.

وتقلّصت التجارب الأخيرة لنحو عشر دقائق لإصلاح الحواجز بعد حادث كبير لسائق فورمولا 3 أليكس بيروني في وقت سابق، السبت. ونجا السائق الأسترالي من الحادث دون أي ضرر جسدي، رغم أن سيارته طارت في الهواء.

ويتوقّع أن يشهد سباق الجائزة الكبرى الإيطالي، ضمن منافسات بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا 1، الأحد، أجواء مختلفة عن تلك التي شهدها سباق الجائزة الكبرى البلجيكي الأسبوع الماضي، حيث ألقت وفاة الفرنسي أنطوان هوبرت، سائق فورمولا 2، بظلالها على السباق.

فيتل يبتعد عن عن هاميلتون بفارق 99 نقطة
فيتل يبتعد عن عن هاميلتون بفارق 99 نقطة

وكان تشارلز لوكلير حقّق أول انتصار له في سباقات فورمولا 1 الأسبوع الماضي عندما توّج بلقب سباق الجائزة الكبرى البلجيكي. وسوف يمثل لوكلير وسيبستيان فيتل فريق فيراري على مضمار مونزا الذي يستضيف النسخة الـ90 للسباق.

ويعد السباق الذي يقام على مضمار مونزا، أحد السباقات المميزة في الموسم حيث يطلق على هذا السباق “معبد السرعة”.

وقال ماتيا بينوتو رئيس فريق فيراري “لا يوجد مجال للأخطاء. السباق الذي يقام على أرضنا دائما ما يكون مهمّا، ولكن هذه المرة مميزة للغاية”.

ولم يتمكن فريق فيراري من الفوز بالسباق الذي يقام على أرضه منذ عام 2010، ولكن الآمال مرتفعة حاليا من أجل إنهاء هذه الفترة. ويملك فريق فيراري أقوى محرك على حلبة الانطلاق، وأعلن عن إجرائه تعديلات إضافية.

وبينما حقّق لوكلير أول انتصار له في سباقات فورمولا 1، الأحد الماضي، لم يتمكن فيتل على مدى أكثر من عام من تحقيق أي لقب، حيث كان آخر فوز حققه في بلجيكا 2018.

وسيعود فيتل للمضمار الذي شهد أول انتصار في مسيرته، وكان هذا في 2008 مع فريق تورو روسو. ولا يمكن لأي مضمار أن يكون أفضل من مضمار مونزا لتحقيق أول انتصار له هذا الموسم. وقال “ينبغي أن يكون جيدا، السرعة مناسبة لمثل هذا النوع من المضمار”.

لوكلير يتفوق على هاميلتون
لوكلير يتفوق على هاميلتون

والسرعة أكثر أهمية من أي شيء في مضمار مونزا، فالمضمار يقترب طوله من 6 كيلومترا، ويصل السائقون إلى سرعة 360 كيلومترا في الساعة و70 بالمئة من السائقين يصلون إلى السرعة القصوى.

ولكن هذا هو السبب الذي جعل فريق مرسيدس يتوّج بلقب السباق الذي أقيم في مونزا في السنوات الأخيرة، حيث توّج لويس هاميلتون، متصدّر ترتيب فئة السائقين، بخمسة ألقاب للسباق. وكان آخر سائق توّج بالسباق في مونزا بعيدا عن فريق مرسيدس هو فيتل في 2013 عندما كان مع فريق ريد بول.

وحل فيتل في المركز الثاني في 2015 والثالث في عامي 2016 و2017، وقال “اقتربنا في السنوات الماضية، ولكن الخطوة الأخيرة ما زالت مفقودة”.

وإذا تغيّر هذا الأمر، سيكون فيتل أو لوكلير السائق رقم 19 الذي يحقّق الفوز في سباق يقام على أرض فريقه.

وبعيدا عن الحاجة الماسة إلى الفوز، يحتاج فيتل لتعزيز موقعه في الفريق بعدما كان مساعدا لزميله لوكلير في سباق بلجيكا. كما أنه يتفوّق على زميله، الذي يكبره بـ12 عاما، بفارق 12 نقطة في ترتيب فئة السائقين.

معبد السرعة

وهذا الاختبار يتعيّن عليه القتال فيه، خاصة وأن التتويج بلقب بطولة العالم للمرة الخامسة أصبح بعيد المنال، حيث يبتعد فيتل عن هاميلتون بفارق 99 نقطة. وقال لوكلير “سنبذل قصارى جهدنا لنجعل عشاق فيراري فخورين”.

وفي المقابل، يقلّل فريق مرسيدس من توقعاته، على الأقل علانية. وقال توت فولف رئيس فريق مرسيدس “لا نعتقد أن يكون سباق الجائزة الكبرى الإيطالي سهلا”.

وأضاف “بينما حظينا على أسرع حزمة إجمالية على حلبة الانطلاق هذا الموسم، ولكن هذا ليس مثاليا للمضمار حيث تكون السرعة على طريق مستقيم من أهم أدوات الأداء”.

ولكن فولف ما زال يتطلع إلى هذا السباق. وقال “السباق في مونزا حدث مميّز بفضل المضمار التاريخي والأجواء الرائعة، لا يجب أن تكون مشجعا لفريق فيراري لتقدّر حجم شغف فريق فيراري”. وأضاف “ربما يكونون من مشجعي فريق مختلف، ولكن بالنهاية يشعرون بنفس الحب للسباقات”.

ووسط كل هذا الحماس والنشوة، سيكون هناك حزن طويل عندما تستأنف منافسات فورمولا 2 عقب وفاة الفرنسي هوبرت (22 عاما). وتبقى رياضة السيارات خطيرة، وهو أمر عالق في أذهان المشاركين فيها.

23