فيتل ينشد انطلاقة قوية في صراع جائزة البحرين

السبت 2016/04/02
فيتل: ربما كان بإمكاننا اعتماد مقاربة مختلفة

نيقوسيا - مازال موسم بطولة العالم لسباقات فورمولا1- في بدايته، لكن ما حصل في السباق الافتتاحي يؤكد أن شيئا لم يتغير مقارنة مع 2015، إذ تفوق ثنائي مرسيدس منذ البداية وخرجا منتصرين بجائزة أستراليا الكبرى.

وقد استهل الألماني نيكو روزبرغ وفريقه مرسيدس الموسم الجديد من حيث انتهى سابقه وذلك بعد فوزهما على حلبة ألبرت بارك الأسترالية، فيما جاء السائق الثاني للفريق الألماني بطل العالم في الموسمين السابقين البريطاني لويس هاميلتون ثانيا.

ويبدو فريق مرسيدس مرشحا مجددا للخروج فائزا من الجولة الثانية التي تحتضنها حلبة صخير البحرينية الأحد المقبل، إلا في حال نجاح فيراري مع سائقها الألماني سيباستيان فيتل في الوقوف بوجه أبطال العالم.

ويسعى روزبرغ بطبيعة الحال إلى فرض نفسه السائق الأول في مرسيدس لهذا الموسم وتحقيق فوزه الخامس على التوالي، وذلك بعدما أنهى الموسم الماضي بثلاثة انتصارات متتالية لكن ذلك لم يكن كافيا لحرمان زميله هاميلتون من التتويج العالمي الثاني على التوالي والثالث في مسيرته، لأن اللقب كان في جعبته قبل الدخول في السباقات الثلاثة الأخيرة للموسم.

ولا يبدو أن شيئا تغير منذ الموسم الماضي الذي هيمن عليه فريقه مرسيدس تماما وخرج منتصرا في 16 سباقا من أصل 19، بينها 10 لهاميلتون، كما حصل الفريق الألماني على 12 ثنائية (رقم قياسي) وانطلاق “السهم الفضي” من المركز الأول في 18 سباقا من أصل 19 (عادل الرقم القياسي المسجل باسم ريد بول)، لكن بعض بوادر الأمل ظهرت في بداية الموسم الجديد وقادمة مجددا من معسكر فيراري، الفريق الوحيد الذي كسر احتكار ثنائي مرسيدس لسباقات 2015 بإحرازه ثلاثة انتصارات عبر سائقه الجديد فيتل، إذ تمكن الأخير في ملبورن من مجاراة مرسيدس وكان ينافس هاميلتون على المركز الثاني قبل أن يرتكب خطأ في اللفتين الأخيرتين خرج على إثره عن المسار ما سمح لبطل العالم بالابتعاد عنه.

وفيتل وزميله الفنلندي كيمي رايكونن كانا قادرين على الفوز بعدما تصدرا السباق منذ الانطلاق بسبب خطأ من هاميلتون، صاحب المركز الأول في التجارب التأهيلية أمام زميله روزبرغ وثنائي “الحصان الجامح”، لكن السائق الألماني الذي تصدر حتى اللفة 35، دفع ثمن خطأ في استراتيجية فريقه، فيما عاند الحظ زميله في فيراري الذي اضطر للانسحاب من اللفة 22 بسبب عطل ميكانيكي، ما فتح الطريق أمام ثنائي مرسيدس لتصدر السباق الذي توقف لمدة 20 دقيقة بعد حادث خطير في اللفة الـ17 بين الأسباني فرناندو ألونسو (ماكلارين هوندا) والمكسيكي إستيبان غوتييريس (هاس فيراري).

“ربما كان بإمكاننا اعتماد مقاربة مختلفة”، هذا ما قاله فيتل عن استراتيجية فريقه الذي قرر استخدام مجموعة ثانية من الإطارات فائقة الليونة بعد حادث اللفة الـ17 في حين استخدم ثنائي مرسيدس ومعظم السائقين الآخرين الإطار متوسط الليونة، مضيفا “لكني لا أريد لوم أحد. من المؤسف ألا تتمكن سيارتنا الثانية من مواصلة السباق”.

وواصل “الفريق في صحة جيدة وندرك أنه باستطاعتنا الارتقاء بمستوانا ووضع هؤلاء الشبان (مرسيدس) تحت الضغط”.

وتوقع هاميلتون الذي فاز بسباق البحرين الموسم الماضي أمام زميله روزبرغ، أن يواجه فريقه منافسة قوية من فيراري في السباقات المقبلة، مضيفا “أنا متشوق للمزيد من المعارك المثيرة بين الفريقين على غرار ما حصل في ملبورن. أتوقع أن نشهد منافسة شديدة بين مرسيدس وفيراري في بعض السباقات، وهذا أمر مثير للغاية”.

22