فيدرر ينشد المشاركة في ويمبلدون 2021

بطولة يمبلدون تعد الأقرب إلى قلب السويسري روجيه فيدرر الذي توج بلقبها 8 مرات.
الثلاثاء 2020/07/07
عودة إلى المنافسة

باريس – أعرب النجم السويسري روجيه فيدرر عن أمله في المشاركة في بطولة ويمبلدون، ثالث البطولات الأربع الكبرى في كرة المضرب، العام المقبل، بعدما تم إلغاؤها هذه السنة بسبب تبعات فايروس كورونا.

وتقام البطولة على الملاعب العشبية لنادي عموم إنجلترا، وكان مقررا أن تنطلق بين أواخر يونيو وأوائل يوليو، لكنها ألغيت للمرة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية.

وتعد البطولة الأقرب إلى قلب فيدرر (38 عاما) الذي توج بلقبها 8 مرات (رقم قياسي)، آخرها في 2017. وأعلن السويسري المصنف رابعا عالميا حاليا، في يونيو الماضي، أنه خضع لجراحة جديدة في الركبة ستبعده عن الملاعب حتى مطلع العام المقبل.

وقال فيدرر في اتصال بواسطة تقنية الفيديو على هامش إطلاق حذاء رياضي خاص به “بطبيعة الحال، أفتقد ويمبلدون، كنت أود التواجد فيها حاليا واللعب على الملعب الرئيسي”. وشدد على أن البطولة العريقة هي من “أهم أهدافي ولهذا أقوم ببذل جهود شاقة وأخطط للقيام بتدريبات جسدية على مدى 20 أسبوعا على أمل المشاركة في ويمبلدون” في صيف العام 2021.

موسم استثنائي

الحذر واجب
الحذر واجب

ورأى فيدرر أن “هذا العام كان استثنائيا حتى الآن. آخر مباراة (خيرية) خضتها كانت ضد رافا -في إشارة إلى الإسباني رافائيل نادال- في جنوب أفريقيا في فبراير”.

وتابع “شاركت في بطولة أستراليا المفتوحة، ومنذ ذلك الحين خضعت لعمليتين جراحيتين، اعتمدت على عكازين خلال فترة التعافي، ولم تقم بطولة ويمبلدون، أرجئت الألعاب الأولمبية، ثم عشنا فترة فايروس كورونا والحجر الصحي وقيود السفر”.

وتوقفت اللقاءات الاحترافية في كرة المضرب اعتبارا من مارس الماضي بسبب فايروس كورونا، ومن المقرر أن تعود منافسات المحترفين والمحترفات اعتبارا من أغسطس. وتطرق فيدرر الذي بدأ مسيرته الاحترافية عام 1998، وحقق خلالها 103 ألقاب بينها 20 في الغراند سلام (رقم قياسي)، إلى فترة الحجر الصحي وتوقف منافسات الكرة الصفراء.

وأوضح “بالنسبة إلي، كان من الممتع التواجد في مكان واحد لفترة طويلة. لم يحصل لي هذا الأمر منذ 20 عاما”. وختم “عزلنا أنفسنا في الجبل، لم نرَ أحدا، لم أرَ والديّ على مدى ثلاثة أشهر. كنا جديين وصارمين مع أنفسنا. حتى الآن يجب أن نبقى حذرين”.

إجراءات مشددة

اجراءات وقائية صارمة
اجراءات وقائية صارمة

وفي سياق آخر أعلن منظمو بطولتي التنس المقررتين في العاصمة الألمانية برلين أنه سيجرى إقصاء أي لاعب تثبت مخالفته الإجراءات الصحية والوقائية المتفق عليها، بما في ذلك حضور أي حفلات ليلية خلال فترة إقامة المنافسات. وقال إدوين فايندورفر رئيس اللجنة المنظمة لبطولة برلين في تصريحات صحافية “اعتبارا من لحظة وصول اللاعبين إلى برلين والخضوع لأول فحص للكشف عن فايروس كورونا- الذي يجب أن يكون سلبيا بالطبع- سيكون عليهم اتباع قواعدنا الصارمة”.

وأضاف “وإن لم يجر الالتزام بذلك، واعتقد اللاعبون أنه بإمكانهم الخروج للاحتفال، فلن يتمكنوا من المشاركة. وقد أبلغنا اللاعبين بذلك بشكل واضح تماما”. وتابع فايندورفر أنه سيكون هناك لاعبون احتياطيون يمكن الدفع بهم في حالة إقصاء أي لاعبين، لاستكمال عدد المشاركين.

وكان لاعبون، من بينهم الألماني ألكسندر زفيريف والصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف الأول على العالم، قد واجهوا انتقادات حادة بسبب سلوكهم خلال المشاركة في سلسلة بطولات “أدريا تور” الاستعراضية التي أطلقها ديوكوفيتش وألغيت بسبب انتشار العدوى بفايروس كورونا، وذلك رغم أنهم لم ينتهكوا حينها قواعد مفروضة من السلطات المحلية.

وكانت بعض الإجراءات الاحترازية البسيطة مفروضة حينذاك، وقد نشرت صور ظهر فيها لاعبون تخلوا عن قواعد التباعد الجسدي خلال تواجدهم في ملهى ليلي. وقال فايندورفر “ما حدث في أدريا تور هو غير مقبول تماما بطبيعة الحال”.

22