فيرجن وأمازون يسرعان من سباق الشركات إلى الفضاء

دخل سباق الشركات العالمية إلى رحلات الفضاء التجارية مرحلة جديدة، منذ موافقة وكالة الفضاء الأميركية على عقود لإطلاق الرحلات التجارية، ما يعبد الطريق أمام الخدمة الجديدة قبل نهاية العقد الحالي.
الثلاثاء 2015/10/27
الفضاء يدنو إلى جيوب السائحين

لندن – ستصبح الرحلات السياحية إلى الفضاء متاحة قريبا للأثرياء، الذين سيكون باستطاعتهم حجز تذاكر على مركبة مجهزة للخروج إلى الفضاء الخارجي لإلقاء نظرة لساعات على الأرض ثم العودة إليها مرة أخرى. وفي الأعوام الأولى من انطلاقها، ستقتصر رحلات الفضاء على الأثرياء، لكن محللين قالوا إن الصناعة الجديدة ستشمل لاحقا المسافرين من الطبقات المتوسطة.

وكانت كاثرين لويدرز مسؤولة الرحلات التجارية في وكالة الفضاء الأميركية قد أكدت أن "موافقة ناسا على عدة عقود لإطلاق الرحلات التجارية، تعبد الطريق أمام الخدمة الجديدة قبل نهاية العقد الحالي". وتعكف شركة فيرجن غالاكتيك على بناء نموذج جديد من مركبة “سبيس شيب 2”.

وفي العام الماضي، دفع أشخاص رسوم رحلة إلى الفضاء، لكنهم اضطروا للانتظار بعد حادث تحطم كارثي لأول مركبة فضائية تابعة للشركة التي تمتلكها مجموعة فيرجن.

وقالت السلطات حينها إن مساعد الطيار في مركبة “سبيس شيب 2” قتل خلال مهمة طيران تجريبية في صحراء موهافي بولاية كاليفورنيا الأميركية، أما الطيار فقد أصيب بجروح ونقل إلى المستشفى.

وكانت مركبة “سبيس شيب 2” تتسع لستة ركاب وطيارين. وكانت مجموعة فيرجن تطمح إلى أن توفر المركبة أول رحلة إلى الفضاء للسياح. وتخطط فيرجين غالاكتيك لتقديم رحلة لمدة ســاعتين لزبائنها مع شعورهم بانعدام الوزن.

وكانت قد قبلت بالفعل 70 مليون دولار كمبالغ مقدمة تحت الحساب من نحو 800 شخص دفع كل منهم 250 ألف دولار من أجل السفر. وتواجه فيرجن منافسة شرسة على سوق الرحلات التجارية إلى الفضاء من شركة إكس كور، التي يقع مقرها أيضا في صحراء موهافي في كاليفورنيا. وتعمل على إنتاج مركبة “لينكس” التي تضم مقعدين فقط.

وسيركز عمل المركبة على انطلاقها من مدرج في كاليفورنيا حتى تصل إلى ارتفاع 200 ألف قدم، ثم تعود إلى الأرض. وستحمل كل رحلة الطيار وبجواره أحد الركاب، الذي سيكون عليه تسديد مبلغ يصل إلى 100 ألف دولار.

وتأمل اكس كور أن تنفذ هذه الرحلة لأكثر من مرتين في اليوم الواحد قريبا، كما تتوقع إدارة الشركة أن تكون قادرة على إطلاق الرحلة من أماكن متفرقة في أنحاء العالم بمجرد دخول البرنامج الجديد حيز التنفيذ.

جيف بيزوس مؤسس شركة أمازون آخر مقتحمي السباق العالمي نحو الرحلات الفضائية التجارية

ومن المرجح أن تكون مركبات الشركتين المتنافستين جاهزة بحلول الربع الأول من العام القادم، وبعدها مباشرة ستعلن الشركتان عن إطلاق الرحلات التجريبية.

وتمكنت صناعة الفضاء بشكل عام، وبرامج الرحلات التجارية بشكل خاص، من الصمود أمام الأزمة المالية التي ضربت الاقتصاد العالمي، وحافظت على نمو بطيء في الولايات المتحدة.

ويقول محللون إنه إذا ما تعرض الاقتصاد العالمي لأي هزات مستقبلية، فمن غير المتوقع أن يؤثر ذلك بشكل سلبي على الرحلات التجارية إلى الفضاء.

وأعلن مسؤولون بشركة بلو أوريجن التي يملكها جيف بيزوس مؤسس شركة أمازون، أنهم انتهوا من تصنيع محرك صاروخي لاستخدامه في مركبة فضائية مدارية ومن المتوقع إجراء تجارب عليه خلال العام الجاري. وصممت المركبة الفضائية الجديدة لتحمل ثلاثة أشخاص أو خليطا من الركاب والحمولات إلى ارتفاعات تصل إلى نحو 100 كيلومتر فوق سطح الأرض.

وقال روب ميرسون رئيس بلو أوريجن للصحفيين إن إجراءات اختبار المحرك الصاروخي قد انتهت وهي آخر مرحلة مهمة قبل تركيب المحرك -الذي يعمل بمزيج من الأوكسجين السائل والهيدروجين السائل- في كبسولة (نيو شبرد) لتبدأ رحلاتها.

ولم تبدأ شركة بلو أوريجن الخاصة بعد في بيع تذاكر لرحلات (نيو شبرد) كما لم تنشر أي معلومات عن أسعارها.

وقال ميرسون “المحرك جاهز للطيران… ومستعد للاستخدامات التجارية الأخرى”. وامتنع عن الإدلاء بالمزيد من المعلومات عن موعد بدء الرحلات واكتفى بالقول “في أقرب وقت”. وبالنسبة إلى هؤلاء الذين يتطلعون إلى مد الرحلة كي تشمل النزول على كواكب المجموعة الشمسية، فسيتوقف ذلك على شركات بوينغ وسبيس اكس اللتين وقعتا عقدا مع وكالة الفضاء الأميركية لنقل رواد فضاء إلى محطة الفضاء الدولية.

وستنطلق الرحلات، المخطط لها في 2017، غالبا بمقاعد فارغة، وهو ما تخطط الشركتان لبيعه لسائحين يرغبون في مد رحلاتهم كي تشمل التجول على سطح أحد الكواكب.

وبعد أن منحت ناسا عقدا بقيمة 6.8 مليار دولار لشركة بوينغ وشركة سبيس إكس لصناعة مركبات “تاكسي الفضاء” تمتلكها تجاريا وتشغلها لنقل رواد الفضاء لمحطة الفضاء الدولية، سجل السفر الفضائي التجاري قفزة كبيرة. ويسمح عقد ناسا لبوينغ ببيع جولات للسائحين. وخططت سبيس إكس بالفعل لعرض رحلات لكنها لم تقل ما إذا كانت ستنقل سائحين في مهامها التابعة لناسا.

10