"فيرفاكس ميديا" الأسترالية تقوم بأكبر عملية خفض للوظائف

الجمعة 2017/05/05
إضراب نادر

سيدني – بدأ أكثر من 100 صحافي في شركة "فيرفاكس ميديا" الإعلامية، أقدم ناشر في أستراليا، في القيام بإضراب نادر يستمر أسبوعا احتجاجا على قرار بتسريح ربع طاقمها التحريري.

واحتج الصحافيون خارج مقر الشركة الخميس، بعد أن قررت فيرفاكس الاستغناء عن 125 وظيفة في صحفها الأسترالية في إطار أكبر خفض للوظائف تقوم به على الإطلاق والذي قالت الشركة إنه ضروري لتعزيز مركزها المالي وسط تراجع قراء الصحف الورقية وتوجه أموال الإعلانات إلى منافساتها الرقمية مثل غوغل، التابعة لمؤسسة ألفابت، وفيسبوك.

ووقف الصحافيون الذين ارتدوا قمصانا سوداء خارج مقر الشركة في أستراليا في حين تجمع موظفون آخرون للاحتجاج أمام فندق في سيدني حيث دافع الرئيس التنفيذي لفيرفاكس غريغ هيوود عن خفض الوظائف في مؤتمر بشأن صناعة الإعلام.

وقال هيوود إن أقدم الصحف الأسترالية ستستمر في الصدور على الرغم من أن الإضراب من المتوقع أن يشهد غياب البعض من أكثر صحافيي فيرفاكس خبرة عن تغطية الميزانية الاتحادية وهو حدث رئيسي لشركات الإعلام الأسترالية.

ولسد الفراغ الذي سينجم عن الإضراب التمست الشركة المساعدة من موظفين آخرين في فيرفاكس ومتعاقدين ووكالات من أجل التغطية الإخبارية.

وأجرت الشركة الناشرة في فبراير الماضي، إعادة هيكلة جذرية في طريقة إدارة الصحف حيث ألغت وظيفة رئيس التحرير بعد استقالة رئيس تحرير “سيدني”، مورنينغ هيرالد دارين غودسير، وتضم صحيفتا هيرالد و Age حاليا محررين محليين فقط مع اتباع تغطية وطنية وسياسية ودولية من خلال المحرر الوطني لدى فيرفاكس ميديا جيمش شيسل.

وكان هيوود، قد أكد في فبراير الماضي، خلال اجتماع حول نتائج الشركة أنها ستواصل طباعة الصحف اليومية لعدة أعوام، حيث تضاعفت أرباح الشركة الناشرة 3 مرات ووصلت إلى 84 مليون دولار، في النصف الأول من العام، حتى ديسمبر 2016، مقارنة بنفس الفترة في السنة المالية الماضية.

وأضاف هيوود “في حين أننا فكرنا في العديد من الخيارات إلا أن النموذج الذي وضعناه ينطوي على الاستمرار في طباعة الصحف اليومية لعدة أعوام، ويعد هذا أفضل نتيجة تجارية للمساهمين بناء على اتجاهات الإعلان والاشتراك الحالية”.

وأوضحت “فيرفاكس ميديا” أن الشركة الإلكترونية “Demain” ربما يتم تحويلها إلى شركة منفصلة لجذب المساهمين الذين لا يرغبون في الاستثمار بالأعمال الصحافية التقليدية.

18