فيسبوك استهلك زمن النصوص، حان وقت الصور والأفلام

يعتزم القائمون على فيسبوك المضي في تطوير جميع تطبيقاته وخدماته استجابة لتطورات التقنيات الحديثة ولرغبات وتوجهات مستعمليه التي يأتي على رأسها الاهتمام المتزايد بالفيديو وهو ما جعل مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرغ يعلن أن الفيديو سيكون في قلب خدمات فيسبوك الجديدة مؤكدا أنه سوف يتم التركيز على تطوير خدمات الفيديو في فيسبوك.
الأربعاء 2016/08/03
عصر الصورة والفيديو يرسم خط التجديد في فيسبوك

لندن - يستعد فيسبوك لموجة جديدة من الفيديو بحسب آخر تصريحات نقلتها صحيفة فايننشال تايمز عن رئيسه التنفيذي مارك زوكربيرغ الذي رجح أن يغير الفيديو طبيعة خدمات الموقع.

وقال المؤسس المشارك لفيسبوك “قبل عشر سنوات كان معظم ما شاركنا به واستهلكناه على الإنترنت عبارة عن نصوص. الآن حان الوقت للصور. قريبا، سوف يكون أكثر ما نشارك به عبارة عن فيديوهات. ونحن نرى عالما يكون فيه الفيديو أولا، حيث سيشكل الفيديو (…) قلب كل من التطبيقات والخدمات لدينا”.

وبحسب كاتب التقرير ريتشارد ووترز فإن هذا التوجه يرجع إلى تنبّه زوكربيرغ للكيفية التي يمكن بها لرياح الموضة أن تتحول إلى سلوك عبر الإنترنت، فقد أشار أيضا إلى أن لعبة الجوال الجديدة بوكيمون غو، تعتمد على أنموذج بسيط من الواقع المعزز (المعروفة اختصارا بالحرفين AR)، كانت أكثر من لمع السراب.

الدرس الأكبر من اللعبة، كما قال “هو أن الهواتف المحمولة من المرجح أن تجلب التطبيقات السائدة الأولى للواقع المعزز، بدلا من النظارات المحمولة على الوجه – وهو تنبؤ يترك سؤالا معلقا فوق الاستثمارات الطموحة من قبل مايكروسوفت، الذي تعتبر سماعة هولولانس التابعة لها أول سماعة تأتي إلى السوق، وغوغل، واحدة من أكبر الممولين لشركة الواقع المعزز الناشئة ماجيك لييب”.

وقد فرضت التوجهات الجديدة لمستعملي شبكات التواصل الاجتماعي تطورات متعددة في تطبيقات فيسبوك وفي تجديد خدماته وطيلة سنوات فضل مستخدمو هذه الشبكات نشر ومشاركة النصوص ثم تصاعد الاهتمام تدريجيا بالصورة واليوم هناك توجه نحو نشر ومشاركة الفيديوهات أكثر من غيرها وذلك لأن فيسبوك تحول إلى منصة لنقل الواقع الافتراضي للناس ولنقل المعلومة والأحداث الحية والجديدة.
يمكن للفيديو والواقع المعزز معا أن يوضحا السبيل إلى طرق جديدة وأكثر تعبيرا بحيث يستخدمها الناس للتواصل

وكان مؤسس فيسبوك قد راهن بالفعل على الواقع المعزز، ففي وقت سابق من هذا العام، استحوذت فيسبوك على “ماسكيراد”، وهو تطبيق لتسجيل الفيديو يركِّب ملامح كرتونية على وجوه حقيقية لأناس يجري تصويرهم.

وقال زوكربيرغ، يمكن للفيديو والواقع المعزز معا أن يوضحا السبيل إلى طرق جديدة وأكثر تعبيرا بحيث يستخدمها الناس للتواصل. مع جمهور شهري يبلغ 1.7 مليار مستخدم، لديها قاعدة من المستخدمين لاختبار الخدمات.

ولأن الفيديوهات تمكن من تصوير ونقل الوقائع اليومية والتجارب الشخصية ونشرها بشكل فوري ليطلع عليها جمهور مستخدمي الإنترنت والفيسبوك بشكل خاص ومن ثم يتم تداولها ومشاركتها والتفاعل معها فإنه يعد من أبرز الخدمات التي يقبل عليها مستعملو شبكات التواصل الاجتماعي لما يتيحه لهم من فرصة نشر الخبر بمصداقية النقل بالصورة والصوت من أرض الواقع إلى الشبكات الافتراضية.

وهو ما يجعل الفيديو من بين الخدمات التي تنوي شركة فيسبوك المراهنة عليها أكثر فأكثر في المستقبل لدعم وجودها وقدرتها التنافسية مقابل باقي مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع الإنترنت التي تحقق نجاحات واسعة فقط باعتمادها على الفيديوهات والأفلام مثل موقع يوتيوب.

وهو ما جعل زوكيربيرغ يعرب عن اعتقاده بأن إقبال العالم اليوم ومستخدمي الإنترنت على الصورة والفيديو هو ما يدفع فيسبوك نحو الاستثمار في الواقع المعزز بالإضافة إلى الواقع الافتراضي، خاصة وأن الهواتف الجوالة الحديثة ستكون على الأرجح على المنصة الاستهلاكية السائدة للجماهير العريضة وهي بدورها تساعد على تصوير الفيديوهات ونشرها ومشاركتها بشكل سريع على الفيسبوك.

كما يتنافس أصحاب كبريات الشركات العالمية الراغبون في تحقيق انتشار واسع على نشر إعلاناتهم من خلال خدمة الفيديوهات الرقمية عبر فيسبوك اعترافا منهم بدقة الاستهداف الذي يحصلون عليه من فيسبوك والبيانات الثمينة التي يملكها عن مستخدميه الذين يقدرون بالملايين عبر العالم، وهو ما يضمن للمعلنين وصول دعايتهم لأكبر عدد ممكن من الجماهير التي يستهدفونها ويتيح لهم بالتالي تحقيق مبيعات وإقبال أكبر على المستوى الدولي، وهذا بدوره يجعل إدارة شركة فيسبوك تضاعف تركيزها ورهاناتها على خدمات الفيديو في المستقبل وتقوي قدراتها التنافسية في هذا المجال.

18