فيسبوك المغربي يطالب بتعيين علال مكان ابن كيران

السبت 2014/11/08
نشطاء مغاربة يقفون وراء مصطفى السملالي

الرباط – لا حديث في صفحات التواصل الاجتماعي هذه الأيام في المغرب إلا عن البطل المغربي مصطفى السملالي المشهور بعلال.

وعلال مواطن مغربي بسيط يقوم بفتح العديد من البالوعات بالرباط، لإنقاذ السكان من الفيضانات جراء الأمطار التي هطلت بشدة في العاصمة الرباط يومي السبت والأحد الماضيين.

وقد لعب فيسبوك وتويتر في المغرب دورا كبيرا في إظهار الطريقة التي أنقذ بها علال أحياء سكنية من الغرق.

وأطلق نشطاء مغاربة حملة على نطاق واسع عبر فيسبوك تطالب بتعيين علال رئيسا للحكومة مكان عبدالإلاه ابن كيران، معتبرين أن شخصية علال تحتاج كل تقدير في بلد يتوفر على مؤسسات بإمكانات ضخمة، لكنه "لا يتوفر على رجال".

وكتب ناشط أنه يحبذ تأجيل تنظيم كأس أفريقيا إلى أن يصبح الرجل الذي أنقد مدينة الرباط من فيضانات محققة رئيسا للحكومة.

وأثار الرجل بحركاته الرياضية الرشيقة وابتسامته إعجاب السكان ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، الذين رفعوا أولى الصور والفيديوهات على الإنترنت يوم الأحد ليتحول بسرعة إلى منقذ وبطل قومي.

وفي أحد الفيديوهات ينزل علال إلى إحدى قنوات المياه ويطهرها بسرعة أمام تصفيقات عشرات الأشخاص.

وقادت مغامراته صحفا محلية إلى تعقب حياته، وبسرعة سطع نجمه وأصبح يعطي الحوارات الإذاعية ويعتلي الصفحات الأولى للجرائد.

وقال النشطاء إن علال أسدى لهم خدمة فشل فيها المجلس البلدي القائم على قطاع التطهير في المدينة. وقالت إحدى السيدات إن علال أنقذ بيتها من الغرق. وأكدت أن " الرجل صنع الفرحة والبهجة وحقق شعبية كبيرة وسط الناس، لكن هذه الشعبية ستتبخر بسرعة وهو ينتظر تعاطفا والتفاتة إلى وضعه".

19