فيسبوك تدفع مليار دولار للتوصل إلى قراءة عقول المستخدمين

شركة فيسبوك تعمل على تطوير تقنية مسح الدماغ منذ عام 2016، لتتمكن من الاستحواذ على شركة تكنولوجية رائدة صممت سار يد قادرا على قراءة عقل حامله.
الجمعة 2019/09/27
ماذا بعد قراءة العقول؟

تحتدم المنافسة بين عمالقة التكنولوجيا الرقمية، وتسعى الشركات إلى الاستثمار في تقنيات جديدة تجذب المستخدمين، وتعمل فيسبوك بجدية في هذا المجال حيث استحوذت على شركة تكنولوجية رائدة صممت سوارا للمعصم يسمح للمستخدم بنقر “الماوس” أو بالكتابة دون القيام بأي حركة فعلية، عن طريق قراءة إشارات الدماغ.

نيويورك – أعلنت شركة فيسبوك عن شرائها شركة “سي.تي.آر.أل لابز”، التي صممت سوار يد قادرا على قراءة عقل حامله، في صفقة بلغت قيمتها مليار دولار لتكون أكبر عملية شراء لفيسبوك منذ خمس سنوات.

والشركة حديثة نسبيا، ويبلغ عمرها أربع سنوات ومقرها في نيويورك، وقد شارك في تأسيسها توماس ريردون، مؤسس متصفح “إنترنت إكسبلورار”، وباتريك كيفوش، عالم الأعصاب. وقد صممت سوارا للمعصم يسمح للمستخدم بنقر “الماوس” أو بالكتابة دون القيام بأيّ حركة فعلية.

والسوار الذي صممته الشركة يمكنه فك شفرة الأوامر التي يرسلها الدماغ إلى العضلات في الذراع، ويمكنه بالتالي معرفة الحركة التي يريد الشخص أن يقوم بها قبل أن يقوم حامل السوار بالقيام بأي تحرك فعلي. كما يتيح له نقر الماوس أو الكتابة على لوحة المفاتيح أو يمكنه مثلا في فيسبوك، “مشاركة صورة مع صديق” دون القيام بحركات فعلية.

وتفسر خطوة فيسبوك بأنها اتجاه جديد لتوسيع نشاطها وزيادة حظوظها في سوق تتصاعد فيه المنافسة بشكل متسارع كل يوم، ويضم الكثير من الشركات التكنولوجية العملاقة والمتطورة والتي تتسابق على ابتكار وتطوير المنتجات التقنية لجذب المستخدمين والزبائن، وخصوصا بعد سلسلة الأزمات التي مرت بها بسبب فضائح انتهاكات خصوصية للمستخدمين، وانعكست سلبا على سمعتها وكلفتها مبالغ كبيرة.

أندرو بوسورث: هناك طرق طبيعية للتفاعل مع التكنولوجيا التي نريد أن نبنيها
أندرو بوسورث: هناك طرق طبيعية للتفاعل مع التكنولوجيا التي نريد أن نبنيها

وقال أندرو بوسوورث، رئيس الواقع الافتراضي ومنتجات الواقع المعزز في فيسبوك “إننا نقضي الكثير من الوقت في محاولات لجعل تقنيتنا تفعل ما نريد. نعلم أن هناك طرقا طبيعية أكثر وبديهية للتفاعل مع الأجهزة والتكنولوجيا التي نريد أن نبنيها. لهذا السبب قمنا بشراء شركة ‘سي.تي.آر.أل لابز’. فمثل هذه التكنولوجيا لديها القدرة على فتح إمكانيات إبداعية جديدة وإعادة تخيل اختراعات القرن التاسع عشر في عالم القرن الواحد والعشرين”.

وتعمل تقنية سوار المعصم الجديدة عن طريق قراءة الإشارات الكهربائية المرسلة من الخلايا العصبية، إذ يحتوي الحبل الشوكي على الخلايا العصبية الحركية التي تعمل على تشغيل وإيقاف ألياف العضلات عن طريق إرسال إشارات كهربائية.

ويستمع الجهاز إلى الإشارات المعقدة التي يتم إرسالها بواسطة العمود الفقري، ومن ثم يقوم بتحليل كل إشارة على حدة. ويستطيع الجهاز أيضا تحديد مقدار القوة أو الضغط الذي يريد الدماغ أن تضعه اليد على شيء ما. بعد ذلك، يبعث المعصم هذه الإشارات مباشرة إلى جهاز كمبيوتر يقوم بفكها ويسمح للنظام بإعادة بناء ما تريد اليد القيام به، سواء كان كتابة أو تصفحا أو إيماء.

ولم تذكر فيسبوك المبلغ الذي دفعته للشركة، لكن قناة “سي.أن.بي.سي” الأميركية أفادت بأنه يتراوح بين 500 مليون دولار ومليار دولار. وستنضم الشركة إلى قسم “فيسبوك رياليتي لابز”، وهو قسم يديره بوسوورث، ويعمل على إنتاج نظارات الواقع المعزز لإدماج الصور التي يتم إنشاؤها بواسطة الكمبيوتر في العالم الحقيقي.

ويعد الاستحواذ على شركة “سي.تي.آر.أل لابز” أكبر عملية شراء قامت بها فيسبوك منذ أن اشترت “أكولوس”، موفر سماعات الرأس الواقعية، في عام 2014.

وتلقت شركة “سي.تي.آر.أل لابز” في وقت سابق دعما من شركة “أمازون”، التي ساهمت بجزء في رأس مال الشركة، المقدر بنحو 67 مليون دولار، كما تلقت دعما أيضا من شركة “فاوندر فاند”، وهي مدعومة من قبل مؤسس “باي بال”، بيتر تيل، وأيضا من قبل شركة “ألفابيت”، وهي الشركة الأم لغوغل.

فيسبوك تفكر في إصدار عملة رقمية خاصة بها
فيسبوك تفكر في إصدار عملة رقمية خاصة بها

وتعد فيسبوك واحدة من العديد من عمالقة التكنولوجيا التي تأمل في تطوير تقنية مسح الدماغ وتعمل على هذا المفهوم منذ عام 2016.

كما تهتم فيسبوك بالاستحواذ على التطبيقات الأكثر شعبية في العالم، مثل واتساب الذي استحوذت عليه عام 2014 في صفقة بلغت 19 مليار دولار، وفي أبريل 2012، استحوذت على تطبيق مشاركة الصور ومقاطع الفيديو “إنستغرام” في صفقة وصلت قيمتها إلى مليار دولار أميركي.

وفي غضون 6 سنوات تمكن هذا التطبيق من الوصول إلى مليار مستخدم متفوقا على سنابشات الذي حاولت شركة فيسبوك الاستحواذ عليه، وقامت بتحديد هدف مهم لهذا التطبيق وهو أن يكون سلاحها الرئيسي في مجال مشاركة الصور والفيديو ومجابهة سنابشات وأي تطبيقات منافسة، واستهداف الفئة التي بدأت تغادر منصاتها الرئيسية، وتحديدا المراهقين.

وقد هددت فيسبوك بإزالة العلامة الزرقاء التي توثق حسابات بعض المؤثرين على موقع “إنستغرام” إذا قام أي منهم بالترويج لتطبيق “سنابشات”. وتم تقديم دعوى في ملف تم إعداده بواسطة “سنابشات” لمنظمين أميركيين، كما تزعم “سنابشات” أنها واجهت ضغوطا للموافقة على الاستحواذ من قبل فيسبوك. لكن فيسبوك رفضت التعليق.

ويتجه اهتمام فيسبوك حاليا نحو العملات الرقمية والمشفرة وقد تم ترويج الكثير من الشائعات بأن فيسبوك سوف تستخدم العملات الرقمية كعملة رسمية للتعاملات المالية، وتفكر في إصدار عملة رقمية خاصة بها قد أطلق عليها اسم “ليبرا”.

18