فيسبوك تستحصل مبالغ على البث المباشر لتعويض خسائرها

الشركة تخطط للسماح للصفحات بتحصيل مبالغ مالية مقابل الوصول إلى الأحداث باستخدام مقاطع فيديو البث المباشر على فيسبوك.
الخميس 2020/04/30
البث المباشر حل

واشنطن - تخطط فيسبوك للسماح للمستخدمين بتحصيل مبالغ مالية مقابل الوصول إلى البث المباشر مع تحول المزيد من الشركات والمبدعين والفنانين إلى أدوات البث المباشر عبر الإنترنت خلال الوباء، مما يوفر طريقة جديدة للاستثمار عبر المنصة.

وقالت الشركة “نخطط للسماح للصفحات بتحصيل مبالغ مالية مقابل الوصول إلى الأحداث باستخدام مقاطع فيديو البث المباشر على فيسبوك، المتضمنة الفصول الدراسية والمؤتمرات المهنية والمسرحيات والحفلات الموسيقية، وذلك لدعم صناع المحتوى والشركات الصغيرة”.

وباستثناء الوعد بأن الميزة ستصل خلال الأسابيع القادمة، فإن فيسبوك لم تقدم مزيدا من التفاصيل حول ميزة البث المباشر المدفوعة، وليس هناك تاريخ محدد للوقت الذي ستظهر فيه هذه الميزة لأول مرة على فيسبوك.

كما لا توجد أيضا معلومات بشأن أي قيود محتملة على الأحداث المدفوعة أو وجود حد لمقدار ما يمكن للفنان تحصيله أو ما إذا كانت فيسبوك ستتقاضى رسوما أو نسبة مئوية بخلاف أنها ستكون متاحة للصفحات فقط وليس الملفات الشخصية.

وأعلنت الشركة أيضا أنها ستوسع نظام التبرع بالمال (Stars) ليشمل الموسيقيين، حيث يمكن للفنان أن يتلقى المال عندما يرسل المستخدمون له نجمة (Star)، مع العلم أن كل نجمة يبلغ سعرها 0.01 دولار. وأصبحت فيسبوك، جنبا إلى جنب مع الخدمة المملوكة لها أيضا إنستغرام، منصة أساسية للموسيقيين الذين لجأوا إلى البث المباشر منذ أن تسببت أوامر التباعد الاجتماعي المتعلقة بفايروس كورونا بإلغاء معظم الحفلات الموسيقية، مع العلم أن تحقيق الدخل من البث المباشر لم يكن خيارا، باستثناء التبرعات لبعض المنظمات غير الربحية.

وفي حين أن البث المباشر لا يزال في مراحله الأولية كمجال عمل، فقد وجد الموسيقيون طرقا أخرى لتحقيق الدخل منه والتواصل مع المعجبين، ويبدو أن هناك المزيد من الطرق القادمة في المستقبل القريب مع استمرار سريان أوامر التباعد الاجتماعي المفروضة بسبب الفايروس دون وجود تاريخ واضح لإعادة إحياء الحفلات مرة أخرى.

ويذكر أن الطلب على الإعلانات الرقمية تقلص بعد عقد من النمو الهائل، وذلك وسط الانكماش الذي يغذيه انتشار فايروس كورونا، لكن قد يؤدي ذلك في النهاية إلى تعقيد الأمور بالنسبة إلى فيسبوك.

وبحسب موقع “TOI” الهندي، فمع ارتفاع معدل المستهلكين في المنزل والبطالة، يقوم المعلنون بتقليص الإنفاق الترويجي في بعض الحالات، إلى الصفر، وبالنسبة إلى غوغل وفيسبوك، اللذين يمثلان معا 70 في المئة من سوق الولايات المتحدة للإعلانات الرقمية، فإن ذلك قد ترجم حتى الآن إلى قيود أكثر صرامة على الإنفاق دون عمليات التسريح.

19