فيسبوك تسرق من تويتر ميزته

الخميس 2017/06/15
فيسبوك يستنسخ من تويتر ميزاته

واشنطن – استنسخت شبكة التواصل الاجتماعي الشهيرة فيسبوك ميزة هامة ورئيسية خاصة بشبكة التدوين المصغر تويتر.

وأوضح موقع “ذا نيكست ويب” التكنولوجي أن فيسبوك ستعتمد تقنية تحدد فيها عدد أحرف التدوينة الواحدة، بصورة مماثلة لتويتر التي تحدد عدد أحرف التغريدات بـ140 حرفا”.

وأشارت مصادر من داخل فيسبوك إلى أنها ستدفع من خلال تقنية جديدة بجعل عدد أحرف تدوينات المستخدمين مقصورة عند 130 حرفا.

وتختبر فيسبوك حاليا لبعض المستخدمين، خاصية أن تصبح التدوينات ذات خلفيات ملونة جذابة في حالة اقتصارها على 130 حرفا، ولكن في حال زيادتها عن تلك الأحرف، فإن التدوينة ترجع إلى شكلها العادي من دون أي خلفيات ملونة.

يذكر أن فيسبوك سبق وأن استعارت عددا من التقنيات التي ميزت تويتر مثل ميزة الهاشتاغ.

ويعتقد خبراء تكنولوجيا أن استهداف مواقع التواصل يرجع إلى دراسة تؤكد أن التدوينات الأقصر تسمح للمستخدمين بقراءة أوسع وأكثر انتشارا، وهو ما سيكون أكثر ربحا لفيسبوك للزيادة المتوقعة لنقرات المستخدمين على الإعلانات.

تعد شركة غوغل أكبر مستفيد من إيرادات الإعلانات عالمياً، حيث وصلت حصتها إلى 79 مليار دولار في عام 2016، وأتت فيسبوك في المرتبة الثانية من حيث حجم الإيرادات التي بلغت 27 مليار دولار.

وأظهرت نتائج أعمال فيسبوك ارتفاع أرباحها الفصلية 76.6 بالمئة بدعم من النمو القوي في أنشطة إعلانات الهاتف المحمول.

من جانب آخر، تجمع معظم الدراسات على أن نمو الإعلانات عبر الإنترنت مدفوع أيضاً بانتشار الهواتف الجوالة الذكية، بالإضافة إلى النمو الكبير في قطاع التجارة الإلكترونية.

وشكلت إيرادات فيسبوك من إعلانات المحمول 85 بالمئة من إجمالي إيرادات الإعلانات البالغ 7.86 مليارات دولار في الربع الأول المنتهي في 31 مارس الماضي مقارنة مع 82 بالمئة قبل عام.

وكانت دراسة أعدّتها شركة زينيث العالمية المتخصصة قد بينت أن الإنفاق العالمي على الإعلانات عبر الإنترنت ينمو بمعدل 13 في المئة ليبلغ 205 مليارات دولار خلال العام الحالي، في حين سيبلغ حجم الإنفاق على الإعلان التلفزيوني 192 مليار دولار.

وكان نمو الإعلانات الرقمية في 2016 نحو 17 في المئة. ويعود السبب وراء ذلك أن إعلانات الإنترنت وفقًا للخبراء تجذب اهتمام الناس أكثر من نظيرتها التقليدية.

19