فيسبوك.. "راشد وملوث بالأباء"

الخميس 2013/11/21
عدد الشباب الذي يستخدم الفيسبوك تراجع خلال 2013

برلين- "فيسبوك أصبح راشدا"، هذا ما يراه -على الأقل – باحثون ألمان يهتمون بسلوكيات مستعملي فيسبوك من فئة الشباب، وهذا ما تعكسه أيضا الأعداد الكبيرة لمستعمليه، حسب نفس الباحثين.

غير أن موقع التواصل الاجتماعي المذكور عرف في العام الجاري مشكلا تجلى في تراجع عدد مستعمليه من الشباب الذين تقل أعمارهم عن 35 عاما، حيث أصبحوا يفضلون مواقع تواصل أخرى يجدونها أهم من فيسبوك كما صرح دافيد إيبارسمان، مدير مالية فيسبوك، في إحدى الاجتماعات المخصصة لمناقشة إحصائيات الموقع التي تتأرجح حاليا بين التراجع والصعود.

غير أن نيلس بروغان، الأستاذ في مجال الإعلام في معهد بيداغوجيا الإعلام في ميونيخ، يعتقد أن حالة عدم الاستقرار لا تطرح أي مشكل على فيسبوك في الوقت الحالي.

ويوضح بروغان موقفه قائلا "بداية الموقع الإلكتروني لفيسبوك كانت سريعة وتطور في ظرف وجيز إلى أن أصبح موقعا كبيرا وبالتالي لا يمكن القول بأنه يواجه خطرا فعليا".

ويقول كارستن فينزلاف، من معهد التواصل ومواقع التواصل الاجتماعي في برلين "يمكن القول إن قاعدة موقع فسيبوك متقادمة لكن ذلك ليست له عواقب وخيمة". فالشركة المشرفة على فيسبوك تعمل جاهدة على الحفاظ على جاذبيته عبر إدخال تطبيقات جديدة.

ما يساعد فيسبوك على الحفاظ على عدد مستعمليه رغم أن محاولة الحفاظ على فئة الشباب هي مقيدة لأنهم ـ حسب فينزلاف ـ "أصبحوا يرغبون في الاستفادة من الخدمات المتاحة في مواقع أخرى بشكل أفضل". ويفضل الشباب نشر صورهم عبر Instagram والدردشة من خلال WhatsApp أو Snapchat التي يتزايد إقبال الشباب عليها.

ويستبعد الخبراء "موت" فيسبوك بسبب لجوء مستعمليه من الشباب إلى مواقع أخرى منافسة. وعلى الرغم من تناقص عدد مستعملي فيسبوك فإن جوهره (قاعدته) يبقى.

وفي حال وقوع تطورات سلبية على مستقبله بسبب المنافسة فإن المشرفين على فيسبوك سيلجؤون ببساطة إلى شراء المواقع المنافسة كالموقع الحديث Instagram.

لكن السؤال المطروح هو لماذا يتراجع عدد مستعملي فيسبوك من الفئة دون 34 عاما؟.

قبل الإجابة على هذا السؤال تجدر الإشارة إلى أن الخبراء يتفقون على ضرورة التمييز بين الراشدين والشباب.

فالشابات والشبان لا ينظرون باستحسان حينما يفتح آباؤهم أو مدرسوهم أو مدربوهم في كرة القدم حسابا لهم على فيسبوك.

ويتداول الشباب في ما بينهم مقولة فييسبوك "ملوث بالآباء" للدلالة على عدم استساغتهم لاستعمال موقع تواصل اجتماعي يستعمله الآباء.

ويوضح كارستن فينزلاف السبب بالقول "الشباب لا يذهبون أيضا إلى نفس الحانات التي يذهب إليها آباؤهم".

وأصبحت تطبيقات الدردشة الوسيلة المفضلة لدى الشباب للدردشة مع أصدقائهم كـ Summa summarum التي كبدت موقع فيسبوك في الربع الأول من العام الحالي خسائر وصلت حوالي 1،2 مليون مشترك حسب شركة Socialbakers المهتمة بدراسة وتحليل الإحصائيات المرتبطة بمواقع التواصل الاجتماعي.

لكن بالنسبة للمسؤولين على فيسبوك فلا داعي للفزع. فتذبذب عدد مستخدمي الموقع ليس بالأمر الجديد. زيادة على ذلك، أن انخفاض عدد المستعملين لا يعني التوقف بشكل نهائي عن استعمال الموقع.

19