فيسبوك لم يعد يستهوي المراهقين

السبت 2014/01/11
استخدام التطبيقات تسمح بإرسال واستقبال الصور ومقاطع الفيديو

لندن - أعلن الباحث الإنكليزي دانيال ميلر عن تراجع كبير في استخدام “فيسبوك” في أوساط المراهقين الذين تترواح أعمارهم بين 16 و18 عاماً.

ويعزو ميلر هذا التراجع، الذي وصفه “بالموت أوالانتهاء” إلى أن أفراد هذه الشريحة باتوا يفضلون استخدام وسائل أخرى للتواصل، ذلك أنّ “فيسبوك” من وجهة نظرهم “لم يعد من الموضة” وأنّ أولياء أمورهم أصبحوا يستخدمونه كذلك.

ووجد ميلر من خلال بحثه أن المراهقين قد تحولوا إلى استخدام أربع تطبيقات أخرى هي “سناب تشات” و”واتساب” و”تويتر” و”أنستغرام”. ولأن جميع هذه التطبيقات موجهة إلى الأجهزة المحمولة، فقد سهّل استخدامها تواصل المراهقين مع بعضهم بعضاً. وقد أجرى ميلر بحثه خلال عام 2013 بالقرب من مدينة لندن بتمويل من المجلس الأوروبي للبحوث.

وأشار ميلر إلى أنه بات شائعاً بين المراهقين في لندن استخدام التطبيقات التي تسمح لمستخدميها بإرسال واستقبال الصور ومقاطع الفيديو. كما أنه وجد أن المراهقين يفضلون استخدام “واتساب” لتبادل الرسائل النصية مع أقرانهم، موضحاً أيضاً أن “تويتر” يحظى بشكل خاص باستخدام واسع بين أفراد هذه الفئة.

بالرغم من الانتشار الواسع لاستخدام “فيسبوك”، إلا أن باحثاً بريطانياً أعلن عن “موته” وسط المراهقين ويعود السبب، حسب ما يراه الباحث، إلى التطور العام الذي تشهده وسائل التواصل الاجتماعي الأخرى. هذا وكشف تقرير حول شبكات التواصل الاجتماعي في ألمانيا أعدته مؤسسة (بيتكوم) الألمانية أن شريحة المستخدمين الذين تترواح أعمارهم بين 14 و29 تميل أكثر من غيرها إلى استخدام تطبيقات التواصل الاجتماعي المختلفة.

كما أنها أوضحت أن هذه الشريحة تفضل استخدام هذه التطبيقات من خلال الهواتف النقالة، ما قد يعزو انصراف بعض اليافعين عن استخدام “فيسبوك”، الذي يستخدم عادة من خلال أجهزة الحاسوب الشخصية.

بدأ بعض التطبيقات ينتشر بين المراهقين بدل “فيسبوك”، مثل “واتساب”، وأشار أرون سميث، أحد كبار الباحثين في مركز “بيو” الأميركي للدراسات، إلى أن الناس بشكل عام يفضلون استخدام أكثر من وسيلة للتواصل الاجتماعي فيما بينهم، مضيفاً أنه لم يلحظ وجود أرقام رسمية تدلّ على تراجع استخدام “الفيسبوك” بين الناس.

قد يكون الادعاء بـ”موت” “فيسبوك” نوعاً من البالغة، إذ تشير أرقام صادرة عن مركز “بيو” إلى أنه ما زال يحظى بشعبية في أوساط المراهقين، إذ بلغت نسبة المراهقين الذين يستخدمون “فيسبوك” في أواخر عام 2012 ما نسبته 94 في المئة. وهذا ما خلصت إليه كذلك نتائج الدراسة التي أجرتها مؤسسة (بيتكوم) حول استخدام اليافعين لـ “فيسبــوك” في ألمانيا، إذ كشفت الدراسة عن ارتفاع نسبة مستخدميه في الفئة العمرية بين 14 و29 عاماً من 71 في المئة عام 2012 إلى 85 في المئة عام 2013.

لكن الباحث البريطاني ميلر يعتبر أن هؤلاء المراهقين “يستخدمون “فيسبوك” بشكل أساسي للتواصل مع العائلة، بالإضافة إلى تنظيم ألبومـات الصــور وترتيـــب بعض الفعاليات”. وعلى الرغــــم من توجه بعض المراهقين إلى استخدام تطبيقات أخرى للتواصل الاجتماعي، إلا أن “فيسبوك” يبقى وسيلة التواصل الأكثر شهرة في العالم، إذ بلغ عدد مستخدميه حتى الآن مليار مستخدم.

وبالنسبة إلى المراهق سيدريك، البالغ من العمر 17 عاماً ويسكن في قرية صغيرة بالقرب من مدينة كولونيا الألمانية، فإنه يستخدم “فيسبوك” لمتابعة أخبار أصدقائه ومعرفة ما يحبونه ومشاهدة مقاطع الفيديو. ويقول سيدريك، الذي يمتلك هاتفاً ذكياً: “أستخدم ‘واتساب’ للاتصال بأصدقائي لأنه أسهل”.

ويضيف أنه يفضل كذلك استخدام تطبيق “أنستغرام” لأنه يمكّنه من التقاط ومشاركة “الصور الجذابة” على حد تعبيره. ويشير المراهق الألماني إلى أن والديه لا يمتلكان حسابات على “فيسبوك”، ولو كانوا كذلــك فلـن يقـوم بإضافتهـم كأصدقاء.

كما أظهر استطلاع للرأي أن موقع “فيسبوك” على الإنترنت مازال يحظى بأكبر نسبة إقبال بين مواقع التواصل الاجتماعي بالنسبة إلى البالغين في الولايات المتحدة. وكشفت الدراسة، التي أجرتها مؤسسة “بيو إنترنت أند أميركان لايف بروجيكت” أن 73% من البالغين الأميركيين، الذين تزيد أعمارهم عن 18 عاما يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي.

18