فيسبوك منصة أساسية للإعلانات السياسية

الثلاثاء 2017/10/03
الشبكة قد تملك مفاتيح مهمة بالنسبة للمحققين الأميركيين

فيينا – أعلنت شركة فيسبوك اعتزامها تسليم الكونغرس الأميركي، الاثنين، نسخا من نحو ثلاثة آلاف إعلان تقول شبكة التواصل الاجتماعي إن أشخاصا في روسيا قاموا بشرائها على فيسبوك خلال الأشهر السابقة واللاحقة للانتخابات الأميركية في 2016.

وقالت رويترز إن الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك مارك زوكيربرغ تعهد، في الشهر الماضي، بتسليم الإعلانات لمحققين بالكونغرس يجرون تحقيقات في تدخل روسيا المزعوم في انتخابات الرئاسة الأميركية.

وأصبحت فيسبوك وهي أكبر شبكة للتواصل الاجتماعي في العالم منصة أساسية للإعلانات السياسية على الإنترنت بسبب العدد الكبير الذي تصل إليه ولأنها تعطي المعلنين قدرات استهداف قوية، ولهذا السبب ربما تملك الشبكة مفاتيح مهمة بالنسبة للمحققين الأميركيين.

وتسبب الكشف عن وجود حسابات زائفة على فيسبوك، والتي أدت إلى تشويه سمعة مرشحين في سباق الانتخابات النمساوية، في توجيه ضربة قاسية للجهود التي يبذلها المستشار الاشتراكي الديمقراطي، كريستيان كيرن، لمنع التحول إلى اليمين في الانتخابات البرلمانية المقررة في 15 أكتوبر الجاري.

وتسببت التقارير الإخبارية التي صدرت مؤخرا في إجبار الحزب الاشتراكي الديمقراطي على الاعتراف في مطلع الأسبوع الجاري بتورط أحد موظفيه في إنشاء صفحات على موقع فيسبوك بصورة سرية، والسعي إلى تشويه سمعة المرشح المحافظ الأوفر حظا، سيباستيان كورتس.

من جانبه، قال المدير التنفيذي للحزب، كريستوف ماتسنيتر، الاثنين، بعد يومين من استقالة سلفه من منصبه بسبب الفضيحة “مع تبقي 14 يوما على إجراء الانتخابات، يواجه الحزب الاشتراكي الديمقراطي، وضعا أكثر من محزن”.

وتجدر الإشارة إلى أن كورتس، الذي يشغل منصب وزير الخارجية، مازال متقدما على كيرن في استطلاعات الرأي، حيث سيطر زعيم حزب الشعب المحافظ على السباق، بمقترحاته السياسية الصارمة بشأن الهجرة.

من ناحية أخرى، ذكرت صحيفة “كرونين تسايتونغ” النمساوية الشهيرة، الاثنين “يتراجع الحزب الاشتراكي الديمقراطي في ظل حالة من الفوضى العارمة”.

وكان أحد الحسابات الزائفة على موقع فيسبوك، يتضمن محتوى عنصريا ومعاديا للسامية، فيما يبدو أنه مصمم ليبدو وكأنه قد نشر من جانب متعاطفين مع حزب الحرية اليميني المتطرف.

ويرغب الحزب الاشتراكي الديمقراطي -الذي ظل طوال عقود يشكل الحكومات مع حزب الشعب- في منع التحالف بين حزب الشعب واليمين المتطرف بعد الانتخابات.

19