فيسبوك يتعقبك أينما ذهبت

الثلاثاء 2017/01/03
فيسبوك يريد معرفة تفاصيل أكثر حول حياة مستخدميه الخاصة

واشنطن - لا يتوانى موقع فيسبوك عن جمع بيانات المستخدمين وإعادة بيعها لأطراف ثالثة، بل يتجاوزها لشراء بيانات من خدمات أخرى لتطوير خوارزمياته في معرفة تفاصيل أكثر حول حياة مستخدميه الخاصة داخل الموقع أو على الإنترنت.

لكن ما لا يقوله الموقع هو أن مصادر المعلومات تشمل ملفات تفصيلية تحصل عليها من سماسرة بيانات تجاريين عن حياة المستخدمين خارج الإنترنت “وهم غير متصلين”، ولا يُظهر فيسبوك لمستخدميه أيا من تلك المعلومات التفصيلية الملحوظة غالبا، والتي حصل عليها من هؤلاء السماسرة، وفق ما ذكره الموقع الاستقصائي بريبيبليكا.

ويقول جيفري تشيستر، المدير التنفيذي لمركز “الديمقراطية الرقمية”، “فيسبوك تأخذ حزمة معلومات من العشرات من شركات البيانات لاستهداف كل عميل على حدة”.

وأجاب الموقع أنه لا يخبر المستخدمين حول البيانات التي يحصل عليها من الطرف الثالث لأنها متاحة بشكل واسع النطاق ولم يجمعها موقع فيسبوك.

وقال ستيف ساترفيلد، مدير الخصوصية والسياسة العامة في فيسبوك “أسلوبنا في السيطرة على تصنيفات المعلومات من الطرف الثالث يعد شيئا مختلفا عن أسلوبنا في تصنيفات فيسبوك المحددة”. وأضاف “ذلك لأن مقدمي المعلومات الذين نعمل معهم يجعلون تصنيفاتهم في العموم متاحة عبر العديد من منصات الإعلانات المختلفة”.

وقال ساترفيلد إن المستخدمين الذين لا يودون أن تكون تلك المعلومات متاحة لفيسبوك عليهم التواصل مع سماسرة البيانات مباشرة.

ويستخدم فيسبوك أيضا الخوارزميات ليس فقط لتحديد الأخبار والإعلانات التي يعرضها للمستخدمين، ولكن أيضا لتصنيف مستخدميها إلى عشرات الآلاف من المجموعات المستهدفة بدقة.

وأظهرت بيانات مصدرها الجمهور، أن فئات فيسبوك تتراوح بين تصنيف الناس في مجموعات غير ضارة، مثل الأشخاص المحبين للطعام الجنوبي، ومجموعات حساسة مثل “التمييز العرقي”.

يذكر أن موقع فيسبوك يعمل مع سماسرة البيانات منذ عام 2012 عندما وقّعوا عقدا مع داتا لوجيكس Datalogix، مما دفع تشيستر، المحامي المختص في أمور الخصوصية في مركز الديمقراطية الرقمية، إلى تقديم شكوى للجنة التجارة الفيدرالية تزعم أن فيسبوك انتهك مرسوم الموافقة مع الوكالة في ما يتعلق بالخصوصية.

لم تستجب على الإطلاق لجنة التجارة الفيدرالية علنا لتلك الشكوى ووقَعت فيسبوك بعد ذلك عقودا مع 55 آخرين من سماسرة البيانات.

19