فيسبوك يروج للماروانا

الخميس 2016/09/29
فيسبوك ليست لديه أي قوانين مكتوبة بخصوص التعاطي مع محتويات المخدرات في الموقع

واشنطن – لا تزال سياسة عملاق التواصل الاجتماعي فيسبوك تجاه الماروانا غامضة؛ فمن جهة يقول الموقع إنه لا يريد تشجيع تعاطي المخدرات ويمنع أي محتوى يروج لها، ومن جهة أخرى يسمح للشركات التي تبيع أنواع القنب الهندي من الترويج لمنتجاتها في الموقع.

ويفرض فيسبوك الرقابة على الصحافيين الذين ينشرون مقالات تتعلّق بالترخيص لتعاطي الماروانا.

ويقول موقع فوربس “إن فيسبوك لديه موقف سخيف بخصوص كتابة المقالات التي تتكلم عن السماح بتعاطي الماروانا، أو الدراسات الميدانية حول المخدرات”. ويضيف أن “الكتابة عن الحرب ليست بالضرورة تشجيعا على خوضها”.

أما مؤسس موقع “ماس روتس” إيزاك ديتريك فيقول إن فيسبوك ليست لديه أي قوانين مكتوبة بخصوص التعاطي مع محتويات المخدرات في الموقع.

ويشير إلى أن “أصحاب صفحات الماروانا يعيشون في الظلام بسبب القوانين غير الواضحة لفيسبوك، فمرة يتم حظر صفحاتهم، ومرات أخرى يتم الترويج لمنتجاتهم باعتبارها إعلانات مدفوعة”.

وتسمح عدة ولايات أميركية، مثل ألاسكا وأوريغون وكولورادو وواشنطن، باستهلاك الماروانا وبيعها لأغراض ترفيهية، تضاف إلى الأغراض الطبية.

وكانت شركة فيسبوك المالكة لأضخم موقع تواصل اجتماعي، طالبت “إدارة مكافحة المخدرات” في الولايات المتحدة الأميركية بتقديم وعود بعدم إنشاء حسابات وهمية على شبكة فيسبوك لمحاولة إلقاء القبض على المتهمين.

وكان فيسبوك أعلن في وقت سابق من هذا العام، عن ميزة جديدة تسمح للمستخدمين بتحديد وإزالة المشاركات الخاصة بشراء أو بيع المخدرات والأسلحة أو السلع الخاضعة للرقابة على الموقع، وإخبار إدارة الموقع من خلال زر مخصص للسلاح والبضائع غير القانونية داخل البلاغات.

يذكر أنه في وقت سابق من هذا العام أيضا، ألقت السلطات البرازيلية القبض على مدير تنفيذي في فيسبوك بعد عدم تعاون الشركة مع قرارات قضائية تتعلق بقضية لتهريب المخدرات، حسب ما أفادت الشرطة.

وذكر بيان صادر عن الشرطة أن محكمة برازيلية طلبت من فيسبوك تقديم أدلة للمساعدة في تحقيق بشأن “جريمة منظمة وتهريب للمخدرات” نظرتها المحكمة سرا.

ووضعت المخاوف المتعلقة بانتهاك الخصوصية شركة فيسبوك وغيرها من شركات الإنترنت العملاقة في خلاف مع مسؤولي إنفاذ القانون الذين يطلبون الحصول على أدلة في قضايا جنائية.

19