فيصل مكرم يدفع ضريبة بقائه في صنعاء

الصحافيون في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين أمام خيارات محدودة من بينها الهروب أو اعتزال العمل الصحافي.
الاثنين 2019/06/10
فيصل مكرم لم يوجه الاتهام لأي شخص بحرق منزله

صنعاء - التهم حريق هائل منزل رئيس مجلس إدارة صحيفة الثورة الأسبق فيصل مكرم في منطقة الجراف بالعاصمة صنعاء في ساعة مبكرة من صباح الجمعة، في ظروف غامضة وغريبة.

وقالت مصادر مقربة من الصحافي فيصل مكرم إن الحريق اندلع بشكل مفاجئ فجر الجمعة والتهم الجانب الشرقي من المنزل وأن الأهالي معهم عربات المطافئ التي وصلت متأخرة ساهموا في إخماد الحريق الذي خلف خسائر مادية كبيرة.

وأشارت المصادر إلى أن سبب الحريق لم يعرف بعد، خصوصا وأن الجزء الذي اندلع في الحريق ليس فيه كهرباء، مرجحة أن يكون الحادث بفعل فاعل، غير أن مكرم لم يوجه الاتهام لأي شخص، كونه ليس لديه أي عداوات وخصومات مع أحد.

ويعد فيصل مكرم من أبرز الإعلاميين في اليمن، حيث شغل منصب رئيس مجلس إدارة صحيفة الثورة الرسمية ورئيس تحريرها، قبل أن يطيح به الحوثيون عام 2015، كما شغل مكرم مدير مكتب صحيفة الحياة في صنعاء، ورئيس تحرير صحيفة الغد.

وكان مسلحون يتبعون جماعة الحوثي قد اقتحموا منزل مكرم في يناير 2015 وهددوه بالقتل، وأجبروه على تقديم استقالته. في ما اعتبرته نقابة الصحافيين اليمنيين ومؤسسات  حقوقية وقتها، سابقة خطيرة لم تعهدها المؤسسات الإعلامية طوال تاريخها. يذكر أن الكثير من الصحافيين الذين يعملون في صنعاء والمناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين قد وجدوا أنفسهم أمام خيارات محدودة من بينها الهروب أو اعتزال العمل الصحافي في ظل القيود والتهديدات التي يتعرضون لها يوميا.

واختطف الحوثيون منذ بداية الحرب العديد من الصحافيين في هذه المناطق، وما يزال البعض يقبع في سجونهم ويخضعون لمحاكمات في صنعاء، بتهم كيدية، منها موالاة الحكومة الشرعية أو العمل لصالح التحالف العربي.

وتقول التقارير الصادرة عن منظمات حقوقية وإعلامية إن أكثر من 200 وسيلة إعلام أغلقت بالقوة في العاصمة صنعاء، بعد سيطرة مسلحي الحوثي عليها في سبتمبر 2014. ومن بين تلك الوسائل التي تعرضت للإغلاق أربع قنوات تلفزيونية، اضطرت للعمل حاليا من خارج اليمن، وبعضها أغلق ولم يتمكن من إعادة إطلاق البث.

18