فيغولي تحت رادار الشياطين الحمر

الاثنين 2015/11/16
فيغولي يشد اهتمام كبار أوروبا

لندن - يأمل نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي في تدعيم صفوف الفريق بصفقة التعاقد مع النجم الجزائري سفيان فيغولي لاعب فريق فالنسيا الأسباني خلال الفترة المقبلة.

وأشارت صحيفة (كوريري ديلو سبورت) الإيطالية، إلى أن مسؤولي مانشستر يونايتد في سباق مع الزمن للتفاوض مع إدارة فالنسيا للفوز بصفقة اللاعب الجزائري في فترة الانتقالات الشتوية في يناير المقبل. وأضافت أن فيغولي يمكنه التوقيع لأي ناد مجانا في شهر يناير المقبل، حيث ينتهي عقده مع الخفافيش بنهاية الموسم الحالي في صيف 2016.

ويتطلع لويس فان غال المدير الفني لمانشستر يونايتد لتنويع خياراته الهجومية مع أنتوني مارتيال وواين روني وجيسي لينغارد وممفيس ديباي.

ولفتت تقارير صحفية أخرى إلى أن مانشستر يونايتد سيجد منافسة قوية للغاية لضم سفيان فيغولي ذي الـ25 عاما، الذي يحظى أيضا باهتمام ناديي إنتر ميلان الإيطالي وتوتنهام هوتسبيرز الإنكليزي.

ووفقا لصحيفة دايلي ستار فإن توتنهام سيقدم عرضا مغريا لفيغولي الذي يريد راتبا سنويا لا يقل عن 2.5 مليون يورو.

ويرغب فالنسيا في التجديد للنجم الجزائري لموسم واحد وفقا لتقارير صحفية بينما سيسعى روما وإنتر إلى استغلال الموقف وتقديم عرض للّاعب براتب سنوي قيمته 3 ملايين يورو.

وفي سياق متصل ضمت لائحة الاتحاد الأفريقي لكرة القدم المختصرة للاعبين المرشحين لجائزة أفضل لاعب والمكونة من 10 لاعبين، خمسة عرب بينهم الجزائريان سفيان فيغولي وياسين إبراهيمي والتونسي أيمن عبدالنور.

ويبدو لاعب وسط مانشستر سيتي الإنكليزي ومنتخب ساحل العاج لكرة القدم يايا توريه مرشحا فوق العادة لإحراز جائزة أفضل لاعب في القارة الأفريقية للعام الخامس على التوالي.

وأعلن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم عن لائحته المختصرة للاعبين المرشحين لجائزة أفضل لاعب والمكونة من 10 لاعبين، لكن يبقى توريه الأبرز بعدما قاد بلاده إلى المجد في أوائل العام الحالي بإحرازها كأس الأمم الأفريقية. وكان سفيان فيغولي قد فتح أبوابا للشك حول تعمده الإصابات لتجنب التنقل مع المنتخب الجزائري في تنقلاته الشاقة إلى البلدان الأفريقية، حيث صار لاعب فالنسيا الأسباني يتقاعس كثيرا في تلبية دعوة منتخب بلاده منذ نهائيات كأس أمم أفريقيا بغينيا الاستوائية، ويستغل طيبة المدرب الفرنسي، كريستيان غوركوف.

كانت البداية في مباراة السيشل التي ضغط فيها فيغولي على الطاقم الفني لإعفائه من هذه المواجهة السهلة نسبيا بحجة الإرهاق البدني الذي أصابه بعد موسم كروي طويل وشاق وكان له ذلك. لكن الإفراط في التسامح مع هذا اللاعب سمح له مجددا بالتهرب من مسؤولياته أمام المنتخب بعد ما تأكد إعفاؤه عن المواجهة المزدوجة لمحاربي الصحراء ضد منتخب تنزانيا.

23