فيغولي من الحاملين لآمال العرب في المونديال

الثلاثاء 2014/06/17
فيغولي وطموح الدور الثاني مع منتخب بلاده

بيلو هوريزونتي- احتاج الاتحاد الجزائري لكرة القدم إلى الاعتماد على ثلاثة من أبرز شخصياته الكروية لإقناع، سفيان فيغولي، بالدفاع عن ألوان منتخب "ذئاب الصحراء" بدلا من منتخب فرنسا.

يستهل سفيان فيغولي لاعب وسط الجزائر مشواره في كأس العالم لكرة القدم، اليوم الثلاثاء، وسط توقعات ضخمة حول التأثير الذي قد يتركه في النهائيات. ومع تطلع أفريقيا لبطل جديد يحل محل ديدييه دروغبا المتقدم في السن وصامويل إيتو، يبدو فيجولي (24 عاما) في وضع ممتاز لتعزيز سمعته المتنامية بدءا من مباراة المنتخب الجزائري الافتتاحية في كأس العالم ضد بلجيكا التي ستقام في بيلو هوريزونتي.

وكان فيغولي ابن الرابعة والعشرين، المولود بفرنسا من أبوين جزائريين ويلعب في الجهة اليمنى من خط الوسط، دافع عن ألوان الدولة التي ولد فيها تحت 18 عاما وتحت 21 عاما، ثم استدعاه مدرب المنتخب الفرنسي ريمون دومينيك عام 2008 ضمن لائحة أولية للمباراة الودية ضد الأوروغواي لكنه استبعده عن التشكيلة النهائية.

ويمتلك فيغولي كل المميزات التي يعشقها الأفارقة في لاعبيهم الكبار وهي اللمسة الماكرة والمراوغات المخادعة والأهم من كل شيء أنه لاعب لا يمكن توقع تصرفه والكرة بحوزته، فأسلوبه المستقل لا يقتصر على الملعب وحسب، فهو يتحدث بما يدور في ذهنه أيضا.

وكان اللاعب الذي بدأ مسيرته في صفوف غرونوبل وهو في السابعة عشرة من عمره تحت مجهر الاتحاد الجزائري الذي كان يبحث عن لاعبين جزائريين ولدوا في فرنسا لكي يضمهم إلى صفوف المنتخب الوطني.

واتصل قائد الفريق الجزائري يزيد منصوري ومدربه رابح سعدان بفيغولي هاتفيا وبدأ مسعاهما لإقناعه بالدفاع عن ألوان "ثعالب الصحراء". ولحسن حظ الكرة الجزائرية، أن محاولة إقناع فيغولي ترافقت مع النهضة التي تعيشها الكرة الجزائرية بعد عقود بقيت فيها في سبات عميق.

خاض فيغولي حتى الآن 17 مباراة دولية مع منتخب الجزائر وسجل 5 أهداف

وكان المنتخب الجزائري قد بلغ نهائيات جنوب أفريقيا 2010 بعد غياب 24 عاما عن النهائيات ونجح في انتزاع التعادل السلبي من إنكلترا وخسر بصعوبة أمام سلوفينيا والولايات المتحدة. "حلمي الدائم أن ألعب للمنتخب الجزائري، فهذه الدولة اعتبرها بمثابة بيتي لأن عائلتي تنحدر من هناك".

هذا ما قاله فيغولي عن منتخب الخضر الذي يدافع عن ألوانه. وتابع، "أنا فخور بالدفاع عن ألوان المنتخب الجزائري وجميع اللاعبين المتوجهين إلى البرازيل ينتابهم الشعور ذاته، فنحن نتطلع إلى التحديات التي ستواجهنا".

ولا تعتبر الجزائر مرشحة لتخطي دور المجموعات، حيث أوقعتها القرعة إلى جانب منتخبات روسيا وبلجيكا وكوريا الجنوبية، لكن فيغولي لا يتفق مع هذا الرأي ويقول في هذا الصدد، "لن نلعب وسط الضغوطات كما هو الحال بالنسبة إلى منافسينا في المجموعة، بالطبع لن تكون مهمتنا سهلة لكننا نثق في قدرتنا على بلوغ الأدوار الإقصائية التي تعتبر طموحا مشروعا ومنطقيا بالنسبة إلينا".

وخاض فيغولي حتى الآن 17 مباراة دولية مع منتخب الجزائر وسجل 5 أهداف ويعتبره النقاد أحد أبرز نجوم المنتخب الجزائري المتوجه لخوض غمار نهائيات كأس العالم في البرازيل إن لم يكن النجم الأبرز. وأثناء الاستعدادات لكأس العالم، الشهر الماضي، اشتكى فيغولي من أن المدرب وحيد خليلوجيتش يقوم بتدريب الفريق بطريقة قاسية.

وقال للصحفيين، إنه “يعمل بشكل قاس، نتدرب مرتين يوميا وفي بعض الأحيان أكثر من ساعتين وسط الطقس الحار. ليس من السهل تحمل ذلك”. ورد مدربه الصريح على نحو مماثل بأسلوب جاف قائلا، “فيغولي ليس من أنصار العمل الشاق، إذا شعر بالتعب فعليه الانسحاب، لا يجب أن يبحث عن أعذار”.

ويشدد المدرب البوسني-الفرنسي وحيد خليلودزيتش على أهمية اللعب الجماعي على حساب المواهب الفردية ويرفض الحديث عن قيمة فيغولي بالنسبة إلى الفريق بقوله، “بعض لاعبي فريقي يملكون مواهب لافتة وبينهم اثنان يستطيعان أن يصنعا المفاجأة في البرازيل، بيد أن نقطة القوة الأساسية في الفريق تكمن في الروح الجماعية، أما المنتخبات الأفريقية الأخرى فتملك نجوما كبارا أمثال ديدي دروغبا وصامويل إيتو، أما النجم الأوحد بالنسبة إلينا فهو الفريق بحد ذاته”.

أظهر فيغولي روح الانتصار لديه بقوة في التصفيــات إذ سجــل ثلاثــة أهــداف في سبع مباريــات للجـزائـر

لكن الأزمة انتهت سريعا ومن المؤكد أن يكون فيغولي في قلب وسط ملعب الجزائر التي ستسعى إلى انتصار مفاجئ في المجموعة الثامنة. وفي ضواحي باريس احتفل فيغولي وهو صبي حين سجل زين الدين زيدان- الذي ينحدر من أصول جزائرية – هدفين قادا فرنسا إلى الفوز على البرازيل وإحراز لقب كأس العالم 1998.

وقال في مقابلة جــرت مؤخرا، “خلال أيام قليلة ســأتحول من مشاهــد في التلفزيون إلى المشاركــة. هـذه أهم خطـوة في مشــواري”. وأظهر فيغولي روح الانتصار لديه بقوة في التصفيــات إذ سجــل ثلاثــة أهــداف في سبع مباريــات للجـزائـر.

وارتقى سريعا منذ مشاركته الدولية الأولى منذ مــا يزيــد قليلا على عامــين إلى صاحب دور قيادي في وسط الملعــب وتم منحــه حريـة تزويـد الفريق باللمسة الإبداعية. وقـال فيغـولي، "سنحاول أن نلعـب بأسلوبنا ونقدم عرضا يفخـر بـه كـل الجـزائريـين".

وأضاف، "لا يوجد سبب يمنعنا من أن نصبح أول منتخب جزائري يصل الدور الثاني في كأس العالم، هذا هدفنا". وظهرت قدراتاللاعب الكبيرة على مستوى الأندية مع فالنسيا، حيث يتميّز بالمراوغات الجيدة وقدرة هائلة على التحكم بالكرة، كل هذه الميزات تجعل منه نجما بغض النظر عن رأي مدربه فيه.

جدير بالذكر أن منتخب “ثعالب الصحراء” كان قد وصل إلى “بيلو أوريزونتي”، يوم السبت، استعدادا لإجراء مباراة بلجيكا قبل العودة إلى مقر إقامة معسكره بمدينة سوروكابا.

23