فيفا يرفض التنظيم المشترك للمونديال بين المغرب وإسبانيا

أحبط الاتحاد الدولي لكرة القدم آمال المغرب، برفضه فكرة تنظيم مونديال 2026، بصفة مشتركة مع إسبانيا، مع إمكانية إشراك البرتغال كطرف ثالث في طلب الترشيح.
الثلاثاء 2017/05/30
اليد في اليد لدخول التاريخ

زيورخ (سويسرا) – قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، رفض تقديم ترشيح مشترك بين المغرب وإسبانيا، لتنظيم مونديال 2026، وهي الخطوة التي كان يُخطط لها، مع نية إشراك البرتغال كطرف ثالث. وحسب صحف إسبانية، فإن الاتحاد الدولي، قرر الاستمرار في العمل بنظام المداورة بين القارات، إذ أن روسيا ستنظم مونديال 2018، وقطر نسخة 2022، فيما سيكون التنافس بين أفريقيا وأميركا الشمالية، للظفر بتنظيم مونديال 2026.

وكانت الولايات المتحدة وكندا والمكسيك، قد أعلنت نيتها تقديم ملف مشترك لتنظيم أهم حدث كروي عالمي، لكن المشروع قد يتبخر، بسبب نية المكسيك في التراجع، بعدما تبين لها أن 60 من 80 مباراة، قد تُلعب في الولايات المتحدة، بينما تتقاسم المكسيك مع كندا احتضان 20 مباراة فقط.

وأضافت الصحف أن كوت ديفوار عبرت عن جاهزيتها لمساعدة المغرب في التنظيم المشترك، بعد فشله في أربع محاولات سابقة لاحتضان المونديال.

وفي السياق ذاته وضع المسؤولون عن تسيير الشأن الكروي في المغرب خطتين لضمان تنظيم المغرب لنهائيات كأس العالم 2026، أو 2030 على أبعد تقدير.

وسيلعب المسؤولون المغاربة ورقة الذكرى المئوية لـ”فيفا” لجعل المغرب يكسب رهان تنظيم نسخة عام 2026، رغم وجود شرط يمنع المغرب من تقديم ترشيح مشترك مع إسبانيا والبرتغال، على اعتبار أنه ليس لهما الحق في تقديم طلب الترشيح.

كوت ديفوار عبرت عن جاهزيتها لمساعدة المغرب في التنظيم المشترك، بعد فشله في أربع محاولات لاحتضان المونديال

وسيقدم المغرب ترشيحا منفردا للاتحاد الدولي لكرة القدم باسم القارة الأفريقية، يتضمن التماسا للاستعانة ببرمجة بعض المباريات في إسبانيا، وأبرز في السياق ذاته أن التوجه نحو تكسير قيود الحدود، التي تفصل بين الدول والقارات، سيكون من وسائل الإقناع لزيادة الإشعاع العالمي للعبة.

ويملك المغرب حظوظا وافرة في تنظيم مونديال 2026، على اعتبار أن التصويت في اجتماع الاتحاد الدولي للعبة يرشح كفته، بحكم حظوظه في الفوز بأصوات ممثلي أفريقيا وآسيا، فضلا عن أصوات أوروبا في حالة قبول التماس إشراك إسبانيا في التنظيم. وفي حالة الفشل في تحقيق المبتغى بكسب رهان تنظيم مونديال 2026، فسيكون الدفع بفكرة تحديد هوية البلد، الذي سيحظى بشرف تنظيم النسخة الموالية، خلال الاجتماع ذاته، وأبرز أن المغرب، وعلى أقصى تقدير، سيكون بإمكانه تنظيم نهائيات كأس العالم في عام 2030.

ويعد الملف الأقرب لاستضافة هذه النسخة التي ستعرف مشاركة 48 منتخبا هو الملف المشترك بين الولايات المتحدة الأميركية والمكسيك وكندا، لكن الثلاثي ليس جاهزا بعد لتقديم ملفه بسبب عدم الاتفاق على عدد المباريات التي سيحتضنها كل بلد. ويعتبر رفض الفيفا للتنظيم المشترك مع أوروبا لن يمنع المغرب من تقديم ملفه في الوقت الذي تلوح فيه بعض الشراكات في الأفق مع بعض الدول الأفريقية كالكوت ديفوار.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم قد أعلن أنه سيترك الباب مفتوحا لتقديم عروض استضافة كأس العالم 2026 بعدما رفض محاولة قامت بها ثلاث دول في أميركا الشمالية تقدمت بعرض مشترك لتسريع العملية.

وفضل مجلس الفيفا ترك الباب مفتوحا أمام أي أطراف أخرى ترغب في التقدم بعروض خلال الأشهر الثلاثة المقبلة. ويبقى العرض المشترك من الولايات المتحدة والمكسيك وكندا هو الوحيد حتى الآن لاستضافة الحدث الكروي الكبير في 2026 رغم تردد تقارير بأن المغرب قد ينضم للسباق.

وطالب القائمون على العرض الثلاثي المشترك دعم مساعيهم “بصورة مبدئية” ومنحهم فرصة لإعداد خطة مفصلة قبل الموافقة على الملف بصورة نهائية في 2018. وقال مصدر مطلع إن هذا الطلب واجه معارضة من جانب بعض أعضاء مجلس الفيفا الذين يرون أن هناك حاجة إلى المزيد من الوقت لإتاحة الفرصة أمام أي بدائل محتملة. وتحرم السياسة الحالية للفيفا الاتحادات القارية التي نظمت كأس العالم في واحدة من آخر نسختين من المنافسة على تنظيم البطولة ما يستبعد أوروبا وآسيا من السباق. والفرصة متاحة للتقدم بعروض حتى 11 أغسطس المقبل على أن يتم اختيار مقر البطولة في الجمعية العمومية للفيفا التي يعقدها في موسكو في 2018.

وأضاف الفيفا في بيان أنه إذا لم توافق جمعيته العمومية على أي من العروض التي تقدم لها فإن الاتحادات من آسيا وأوروبا ستحصل على دعوة للتقدم بعروض. ورغم ذلك فإن رفض عرض دول أميركا الشمالية سيكون مفاجأة كبيرة.

كما صوت الفيفا لصالح زيادة عدد الفرق المشاركة في كأس العالم 2026 إلى 48 فريقا ما يجعل هناك حاجة إلى المزيد من المنشآت لاستضافة المباريات التي ازداد عددها إلى 80 وفتحت الباب كذلك أمام ملفات مشتركة. وتقترح الدول الثلاث من أميركا الشمالية إقامة 60 مباراة في الولايات المتحدة بينما تستضيف المكسيك وكندا عشر مباريات لكل منها في الأدوار الأولى.

22