فيلم "إنسان" الأول بمهرجان سينما "الموبايل" وتكريم لمحمد خان

الاثنين 2013/10/14
المتوجون بجوائز مهرجان سينما الموبايل في صورة جماعية مع لجان التحكيم

القاهرة - تمكن فيلم «إنسان» من أن يحصد الجائزة الأولى للدورة الثانية لمهرجان سينما الموبايل ضمن 22 فيلما، تنافست ما بين فيلم روائي وتسجيلي في المسابقة الرسمية للمهرجان الذي تلقت إدارته ما يقرب من 300 فيلم منذ الإعلان عن بدء فعالياته في السابع والعشرين من يوليو الماضي وحتى الموعد الذي أعلنته إدارة المهرجان لإغلاق باب استلام الأعمال المشاركة سواء من هواة أو محترفين في الثامن والعشرين من سبتمبر الماضي، وهو ما لم يتوقعه عدد كبير من القائمين على المهرجان، خاصة في ظل الظروف التي تمر بها مصر.

الفيلم من إخراج إسلام بلال وبطولة أية محمد ومحمد العطافي، ويتناول المشاعر التي يحس بها الإنسان عندما يشعر باليأس، فليس هناك ما هو أجمل من رؤية إنسان يكسر المستحيل في حياة الصمت فيها هو سيد الموقف والإشارات أبلغ من أي كلام، وسلم الجائزة للفائز المنتجة والفنانة الكبيرة إسعاد يونس رئيس مجلس إدارة الشركة العربية والمهندس محب رمسيس مدير تطوير أعمال في شمال أفريقيا لشركة Qualcomm، والجائزة هي دعم إنتاج فيلم تديره الشركة العربية للسينما بمبلغ 30 ألف جنيه مصري. أما جائزة لجنة التحكيم فكانت من نصيب فيلم «مجرد» إخراج محمد الدباح وقدمها للفائز المخرج مجدي أحمد عن رئيس لجنة التحكيم، والجائزة عبارة عن دعم إنتاج فيلم بقيمة 20 ألف جنيه مصري.

بينما حصل فيلم «قفل وجنزير» على جائزة أحسن فيلم تسجيلي من ببن مجموعة كبيرة من الأفلام التي تنافست في المسابقة الرسمية. الفيلم من إخراج محمد كرارة وسلمته الجائزة لطيفة فهمي مديرة المركز الثقافي الفرنسي بالقاهرة، وهي دعم إنتاج فيلم تديره الشركة العربية للسينما بمبلغ 15 ألف جنيه مصري. كما فاز كرارة عن نفس الفيلم بجائزة أحسن تصوير والجائزة قيمتها سبعة آلاف جنيه مصري، وأعلن عنها مدير التصوير محسن أحمد عضو لجنة التحكيم، بالإضافة إلى جائزة خاصة من شركة «سوني» سلمها أحمد كامل استشاري شركة «سوني» وهي عبارة عن سمارتفون Xperia Ultra Z من أحدث إبداعات الشركة.


مواهب جديدة


أما جائزة الجمهور فكانت من نصيب فيلم «بورتريه» للمخرج عمرو موسى والذي حصد أعلى نسبة تصويت من الجمهور على الموقع الرسمي للمهرجان، والجائزة هي دعم إنتاج فيلم بقيمة 7 آلاف جنيه مصري، وأعلن عنها المخرج أمير رمسيس المدير الفني للمهرجان بالإضافة إلى جائزة خاصة من «موبينيل» سلمها أشرف حليم نائب الرئيس للقطاع التجاري بشركة «موبينيل» وهي عبارة عن «تابليت موبينيل».

أما الجوائز الأخرى فهي جائزة أحسن سيناريو والتي قدمتها السيناريست عزة شلبي وحصل عليها السيناريست أحمد سمير عن فيلمه «من غير ضمان»، والجائزة عبارة عن دعم لمشروع سيناريو بقيمة سبعة آلاف جنيه مصري، بينما حصل إيهاب مصطفى على جائزة أحسن ممثل عن دوره في فيلم «بروفا» وهي ورشة إعداد ممثل مع الممثل أحمد كمال، وهي نفس الجائزة التي حصلت عليها آية محمد باعتبار أنها حصلت على جائزة أحسن ممثلة عن دورها في فيلم «إنسان» وسلمتها الجائزة الفنانة بشرى عضو لجنة التحكيم.

عن القسم الخاص بمسابقة تطوير التطبيقات الخاصة بالمحمول والتي تنقسم إلى 3 جوائز، فقد فاز بجائزة أحسن تطبيق للسينما ياسر شكري عن تطبيق «في البلد سينما»، وحصل عبدالرحمن وهبة على جائزة أحسن تطبيق للخدمات اليومية عن تطبيق «اقرأ لي»، وجائزة حسن تطبيق باستخدام تكنولوجيا Augmented Reality والذي يشترط في تنفيذه استخدام Qualcomm Vuforia SDK والتي حصل عليها تطبيق Shoot get والذي قام بتنفيذه أدهم أيمن.

محمد خان مكرما في المهرجان

وكرم المهرجان هذا العام المخرج محمد خان وهو تقليد جديد يقدمه المهرجان للمرة الأولى، وذلك لأنه أحد الآباء الروحيين للسينما المستقلة في مصر، وذلك وسط حضور فني وإعلامي كبير، والذي أكد بعد تسلمه الجائزة عن تشجيعه المستمر للمواهب الجديدة، وأن المهرجان هو متنفس لعدد كبير من الشباب الذين لا يمتلكون التقنيات الحديثة التي تستخدم في السينما، من خلال تصوير أفلامهم بكاميرات الموبايل والتي أصبحت وسيلة مهمة من وسائل التوثيق والتصوير في مجتمعنا حاليا.


سينما المستقبل


كانت الأفلام الـ22 التي تنافست على الجوائز تم اختيارها بعناية من إدارة المهرجان بالاتفاق مع لجنة التحكيم الخاصة بالمهرجان التي يترأسها المخرج مجدي أحمد علي، وتضم في عضويتها كلا من الفنان فتحي عبدالوهاب، والفنانة بشرى، ومدير التصوير محسن أحمد، والسيناريست عزة شلبي، ولطيفة فهمي عضو المركز الثقافي الفرنسي.

أكد المنتج حسين القلا رئيس المهرجان: «أن سينما الموبايل هي المستقبل، والعالم كله قد بدأ العمل على هذا الطريق إيمانا منه بأهميتها». كما أكدت الفنانة والمنتجة إسعاد يونس رئيس مجلس إدارة الشركة العربية للإنتاج والتوزيع بقولها: «توقعت بأن الدورة الثانية من المهرجان سيكون فيها زخم إبداعي ضخم جدا، وهو ما حدث بالفعل، وأنا مؤمنة بأن مصر مليئة بالمبدعين في كافة المجالات».

يذكر أن المهرجان مخصص لتقديم أفلام قصيرة أو تسجيلية قصيرة على أن تكون مدتها بحد أقصى 10 دقائق للفيلم، من خلال استخدام هذه التقنيات كوسيلة لكل من يهوى السينما، ولا يمتلك القدرة أو الإمكانيات الإنتاجية ليصنع فيلما غير مكلف مبني على فكرة مبتكرة وصورة جديدة الهوية، لا تتشابه أو تتنافس مع صورة السينما، ولكنها استطاعت أن تخلق وسيط بصري جديد مختلف ليصبح لدينا عالم من الصور المتحركة لا نهائي.

16