فيلم "الحال" المغربي في مهرجان "أمبيلانتي" بالمكسيك

الجمعة 2014/02/07
"الحال" فيلم وثائقي عن الفرقة المغربية "ناس الغيوان"

مكسيكو سيتي- الفيلم المغربي “الحال” لأحمد المعنوني، شارك مؤخرا من ضمن 106 أشرطة وثائقية تنتمي إلى 34 دولة في فعاليات المرحلة الأولى من الدورة التاسعة لمهرجان الأفلام الوثائقية بالمكسيك “أمبيلانتي 2014″.

تمكن الجمهور الذي حضر عرض الفيلم من التعرف عن قرب عن تجربة الفرقة الموسيقية الشعبية “ناس الغيوان” التي امتدّت شهرتها إلى العالم بألحانها وتعابيرها التي تمتح كلماتها من التراث الصوفي والشعر الشعبي، فيما تغوص ألحانها في الأجواء الروحية الممتدة في عمق التراث المغربي المتجلي في فن “الملحون” والأفريقي الممتدّ في فن “كناوة”.

وقال المخرج أحمد المعنوني: “إن مشاركته في هذا المهرجان تعدّ بمثابة فرصة لتقديم والتعريف بأحد تجليات الثقافة المغربية، وإجراء حوار بين الحضارات والثقافات، كما تشكل جسرا للتواصل الحي مع الجمهور، معبرا عن شكره العميق للمخرج الأميركي العالمي مارتن سكورسيزي ومؤسسة السينما العالمية التي منحت لهذا الفيلم هذا البريق والقيمة ليقدم للجمهور في شتى أنحاء العالم. وكان سكورسيزي قد وقع متيما باللون الموسيقي لمجموعة “ناس الغيوان” في فيلم “الحال” سنة 1978، خلال مهرجان كان بفرنسا، ومنذ ذلك الحين نسجت علاقة متميزة لم تزدها السنون إلا قوة، توجت باختيار سكورسيزي لهذا الفيلم كأول عمل سينمائي عالمي يتم ترميمه من قبل مؤسسة مختصة، أنشأها خصيصا للحفاظ على روائع السينما العالمية من التلف. وبفضل هذه العناية الكبيرة، تم اختيار فيلم “الحال” في المسابقة الرسمية لمهرجانات لندن ونيويورك، وفي مهرجان كان العالمي سنة 2007، حيث عرض ضمن فقرة “كان كلاسيك”.

وبعد أن أكد على أن الثقافة هي عبارة عن مجال للأخذ والعطاء وتبادل التجارب، أبرز المعنوني أن مشاركته في الدورة التاسعة لمهرجان الأفلام الوثائقية بالمكسيك، لا تقتصر فقط على تقديم فيلمه “الحال”، ولكن تتمثل أيضا في تقديم دروس حول السينما في معاهد وجامعات مكسيكو ومدرسة السينما بذات المدينة.

وبخصوص جديده السينمائي، فقد كشف صاحب “أليام أليام” (1978) و”الحال” (1981) و”قلوب محترقة” (2007)، أنه سيقوم خلال هذه السنة بتصوير فيلم بلسمة كوميدية يحمل عنوان “يد فاطمة”، حيث تجري أطوار قصته بين مراكش وفرنسا.

17