فيلم عن الصحة

الاثنين 2017/01/30
تراجع الذاكرة عارض من أعراض الزهايمر المبكر

يتطرق فيلم ستيل آليس “لا تزال آليس هي ذاتها” إلى وقع اكتشاف الإصابة بمرض الزهايمر على المصاب وسائر الأسرة وشكل المعاناة التي يواجهها المريض للحفاظ على ذكرياته وعلاقته بأهله في ظل تسارع الأعراض.

ويقوم بأداء أدوار البطولة كل من جوليان مور وآليك بالدوين وكريستين ستيوارت، وتم اقتباس القصة من رواية “ليزا جينوفا” التي تحمل نفس اسم الفيلم. وتدور أحداث الفيلم حول أم لثلاثة أبناء تشتغل أستاذة بجامعة هارفارد، تلاحظ بعد احتفالها بعيد ميلادها الخمسين نسيان بعض الكلمات.

تراجع الذاكرة لم يكن مرده قلة النوم أو الإجهاد وإنما هو عارض من أعراض الزهايمر المبكر. فتقرر الأم آليس هولاند، مواجهة أبنائها بمرضها، لا سيما بعد أن تعرفت أنه مرض وراثي انتقل إليها عبر والدها وأن أبناءها معرضون أيضا للإصابة به. فتعلن عليه الحرب قائلة “لن أستسلم، سأناضل لأظل كما أنا، لذلك أنا مطالبة بأن أعيش اللحظة بكل تفاصيلها.. ليس لدي حل آخر”.

الزهايمر هو نوع من الخرف الذي يسبب مشكلات في الذاكرة والتفكير والأعراض عادة ما تتطور ببطء وتزداد سوءا مع مرور الوقت. والمرض ليس جزءا طبيعيا من الشيخوخة وإن كانت النسبة الأكبر من المرضى هي من الذين تتجاوز أعمارهم الـ65، ولكن 5 بالمئة من الحالات هي لمرضى في الأربعينات والخمسينات من أعمارهم وينتقل المرض إلى الأبناء في الكثير من هذه الحالات.

17