فيلم يجسد علاقة برلسكوني بالمافيا يثير استهجان "فورزا إيطاليا"

الخميس 2014/09/11
حزب "فورزا إيطاليا" ينتقد عرض الفيلم لأنه يسيء لرئيس الحكومة الأسبق

روما - أثار فيلم وثائقي تعرض لعلاقة سلفيو برلسكوني رئيس وزراء إيطاليا الأسبق بعصابات المافيا الإيطالية عرض، مؤخرا، في مهرجان فينيسيا “البندقية” السينمائي حفيظة أنصار حزبه.

فقد استنكر عضو مقرب من حزب “فورزا إيطاليا” بزعامة برلسكوني عرض المهرجان للفيلم الوثائقي “برلسكوني قصة من صقلية” الذي يتناول قصة مطربي الشوارع فى مدينة باليرمو وزعماء المافيا.

وقد تم العرض الأول للفيلم الوثائقي “لا تراتاتيفا”، الأسبوع الماضي، حيث استعرض إبرام معاهدة سرية مزعومة بين السلطات الإيطالية والمافيا الصقلية، ليكون واحدا من أكثر الأفلام المثيـرة في هذا المهرجــان العـالمي.

وعرض الفيلم، الذي أثار جدلا واسعا في الدوائر المقربة من برلسكوني، علاقة مارسيلو ديل أوتري وهو أحد كبار مساعدي برلسكوني والذي سجن سابقا، بعصابات “كوسا نوسترا” الأشهر في إيطاليا، وفق ما نقلته صحيفة “إيه بي سي” الأسبانية.

وقال السناتور الإيطالي لوسيو مالان إنه “من الصحيح والمناسب أن يطلب حزب ‘فورزا إيطاليا’ من القضاء منع عرض الفيلم لأنه يسيء لرئيس الحكومة الأسبق ولإيطاليا وللملايين من أبناء الشعب الذين صوتوا لصالحه”.

كما أوضح في تصريحات لقناة “كلاوس كونديسيو” على الإنترنت أنه يتعين على صناع السينما الإيطاليين التركيز على الجوانب الإيجابية بدلا من التركيز بشكل مفرط على المافيا ورجال العصابات، على حد وصفه.

وواجه الفيلم الوثائقي الإيطالي “برلسكوني” الذي تم عرضه ضمن مسابقة الأفلام التجريبية في مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي، انتقادات وصفها، متابعون، بأنها “حادة” بسبب تناول العلاقة المزعومة لبرلسكوني بعصابات المافيا.

وتدور أحداث الفيلم، وهو من إخراج الممثلة الكوميدية الإيطالية التي تحولت إلى الإخراج سابينا غوزانتي، ومبني على وثائق المحاكمة الرسمية، حول المحاكمة التي شملت أفراد عصابة وسياسيين ورجال شرطة.

12