فيليب كوتينهو.. موهبة على الطريق في قلعة ليفربول

الخميس 2013/08/22
راقص السامبا كوتينهو مفاجأة كبرى في الدوري الإنكليزي

لندن- صانع ألعاب ليفربول "كوتينهو" كشف عن عشقه الكبير لأسطورتي برشلونة وميلان "رونالدينيو وكاكا"، مؤكدا أنه قد نما على متابعتهما وتعلم واكتسب منهما الكثير من المهارات الفردية، وتمنى لو حذى حذوهما بإعادة البطولات والألقاب للعملاق الأحمر وإنهاء سنواته العجاف.

وجد كوتينهو نفسه في ليفربول منذ انضمامه للفريق خلال فترة الانتقالات الشتوية مطلع العام الجاري، بعد معاناة كبيرة على دكة بدلاء الإنتر الإيطالي الذي لم يمنحه فرصة التعبير عن موهبته الكبيرة. وواصل اللاعب تألقه الملحوظ بالقميص الأحمر في المباراة الأولى هذا الموسم ضد ستوك سيتي حيث صنع كرات حاسمة لزميليه في الهجوم "ياغو أسباس ودانيال ستوريدغ" إلا أن تألق الحارس البوسني "بيجوفيتش" أفسد محاولاته.

وقد يكون من السابق لآوانه تفكير كوتينهو في اللعب مع منتخب بلاده ببطولة كأس العالم الصيف المقبل اعترف اللاعب أنه يحلم بلعب أي دور في البطولة مع السامبا. وقع اختياره من بعض وسائل الإعلام نجما للجولة الأولى في البريميرليغ.

وقال كوتينهو "إن رونالدينيو وكاكا يمثلان الكثير بالنسبة إليّ، أريد السير في نفس الطريق، فكلاهما لاعب سوبر بإمتياز، خاصة رونالدينيو، عندما كان في برشلونة، كان ساحرا، كلما كانت تلوح أمامي أي فرصة لمراقبة كنت أفعل، أنا أعتبره مثلي الأعلى".

وتابع "لا يزال الكثير لأتعلمه في كرة القدم الإنكليزية، المشجعون جزء أساسي من مستقبل ليفربول، لهذا أعتبر آنفيلد المكان المناسب بالنسبة لي لأعرض قدراتي ومن الممكن أن يوصلني لتمثيل المنتخب الأول للبرازيل، أنا في حاجة لتقديم موسم جيد والحصول على فرصي هنا، آمل أن أتلقى استدعاءا من المنتخب الوطني، ستكون أكبر خطوة في مسيرتي الكروية، وأنا سأبذل قصارى جهدي لأكون هناك".

وعن الوضع الراهن لليفربول أكد "من الواضح أننا لسنا حيث نود أن نكون، أردنا العودة إلى دوري أبطال أوروبا أو حتى المشاركة مرة أخرى في الدوري الأوروبي، نحن كلاعبين نتعهد ببذل كل ما لدينا من أجل أن نكون قادرين على اللعب في تلك المسابقات الموسم المقبل".

وواصل "كان حلما كبيرا بالنسبة لي أن ألعب لفريق كبير مثل الإنتر لكنني واجهت أوقات صعبة هناك، وليفربول هو المكان الذي أردته". وأنهى قائلا "بالنسبة لي إنه لشرف كبير أن ألعب لنفس الفريق الذي يقوده ستيفن جيرارد، الجميع في البرازيل يحترمون لاعبين مثله".

من ناحية أخرى أنهى فريق ليفربول إجراءات استعارته للظهير الأيسر الفرنسي علي سيسوكو من فالنسيا الأسباني حتى نهاية الموسم الحالي. وكان سيسوكو (25 عاما) الذي استدعي مرة واحدة إلى المنتخب الفرنسي، انضم لفالنسيا الموسم الماضي من ليون وخاض مع الفريق الأسباني 25 مباراة في الدوري المحلي وسجل هدفين.

وسيصبح سيسوكو الذي دافع أيضا عن ألوان بورتو البرتغالي، خامس لاعب ينضم إلى ليفربول هذا الصيف بعد الحارس البلجيكي سيمون مينوليه وقلب الدفاع العاجي كولو توري والمهاجمين الأسبانيين لويس البرتو وإياغو إسباس. انهال صانع ألعاب ليفربول "فيليب كوتينهو" بالمدح لزميله المهاجم "لويس سواريز"، الذي تحوم حول مستقبله الكثير من الشكوك في هذه الأثناء، واعتبره "نيمار ليفربول" لحثه على البقاء في النادي وصرف النظر عن فكرة الرحيل التي كشف عنها بشكل واضح في مقابلاته الصحفية الأخيرة.

وعندما سئل كوتينهو عن السفاح، أجاب "هو من الأسماء الكبيرة في عالم كرة القدم ولا شك في ذلك، ولعلي أكون على حق عندما أضعه في مقارنة مع صفوة نجوم العالم في الوقت الراهن، وأعتقد أنه مثل نيمار".

وأضاف "نيمار لاعب موهوب ويجيد المراوغة وتنظيم الهجمات، بينما سواريز فلديه قدرة هائلة على تشطيب الهجمات وتسجيل العشرات من الأهداف، ومع ذلك لا يُمكن وضعهما في مقارنة كلاعبين لأن لكل منهما مميزاته وأسلوبه الخاص في اختراق الدفاع وتسجيل الأهداف".

وأتم "نحن نضع سواريز في مقارنة مع صفوة نجوم العالم لأنه يستحق ذلك، وعندما أقول أن سواريز هو نيمار ليفربول، فهذا لأننا لا نريد خروجه ونأمل أن يبقى معنا".

23