فينغر يستعد لمباراته الألف في ديربي ساخن بين تشيلسي وأرسنال

السبت 2014/03/22
فينغر يدخل التاريخ صحبة "المدفعجية"

نيقوسيا - تعود عجلة مختلف الدوريات الأوروبية إلى الدوران، بعد فسح المجال لصدامات قارية حامية الوطيس في مسابقة دوري الأبطال الدوري الأوروبي.

ستكون المباراة الألف لمدرب أرسنال الفرنسي، أرسين فينغر، مناسبة لتقليص فارق النقاط الأربع مع مضيفه تشيلسي المتصدر، اليوم السبت، في افتتاح المرحلة الحادية والثلاثين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

ويبحث فينغر عن لقب ضائع منذ 2005، لكن فوزه الأخير على توتنهام 1-0 وسقوط تشيلسي أمام أستون فيلا بهدف وحيد، أشعل الصدارة مجددا كون تشيلسي خاض مباراة أكثر من جاره اللندني، وبالتالي سيضع الفوز أرسنال منطقيا على رأس الترتيب.

وتحدث فينغر الذي سيقود “المدفعجية” أيضا في نصف نهائي الكأس أمام ويغان حامل اللقب عن الفترة التي أمضاها في كنف أرسنال منذ 1996، ليكون أقدم مدرب في الدوري بعد اعتزال السير أليكس فيرغوسون، الموسم الماضي “تقول لنفسك: أين ذهب كل هذا الوقت؟ أشعر وكأني بدأت العام الماضي. لا أصدق أني هنا كل تلك الفترة. لماذا؟ لأني أركز دوما على التطلع إلى المباراة التالية”.

من جهته، يخوض تشيلسي المواجهة بعد فوز صريح على قلعة سراي التركي 2-0 وتأهله إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

وأشار نجم الفريق البلجيكي إدين هازارغ، “تأتي مباراة أرسنال في توقيت مهم وبعد خسارة لنا في الدوري. سنقدم كل ما لدينا في لقاء الديربي أمام جماهيرنا”.

روما الباحث عن لقبه الأول في الدوري منذ 13 عاما، يحل ضيفا على كييفو فيرونا السادس عشر

وفتح سقوط تشلسي أمام أستون فيلا، أبواب اللقب أمام ليفربول الحالم بالتتويج في الدوري منذ 1990 وصاحب خمسة انتصارات متتالية (26 نقطة من أصل 30 ممكنة في 2014)، آخرها في عقر دار مانشستر يونايتد 3-0، وهو يأمل في الاستفادة من مواجهة العاصمة عندما يحل على كارديف متذيل الترتيب.

وحذّر المدرب الإيرلندي الشمالي، براندن رودجرز، من التهاون بقوله، “حقق كارديف بعض النتائج الطيّبة على أرضه. سنتحدث عن سلسلة انتصاراتنا بعد انتهاء الموسم وليس الآن”. ويحل مانشستر يونايتد حامل اللقب على وست هام بعد قلبه خسارته أمام أولمبياكوس اليوناني بهدفين إلى فوز ثلاثي كان بطله الهولندي روبن فان بيرسي، لكن سقوطه الكبير أمام ليفربول أبعده إلى المركز السابع وجعله بعيدا عن البطولات الأوروبية.

وفي باقي المباريات يلعب، اليوم السبت، إيفرتون مع سوانسي، وهال مع وست بروميتش البيون، ونيوكاسل مع كريستال بالاس، ونوريتش مع سندرلاند، وغدا الأحد، توتنهام مع ساوثهامبتون، وأستون فيلا مع ستوك سيتي.

من ناحية أخرى ستكون الفرصة متاحة أمام ريال مدريد لإنزال برشلونة عن عرشه، عندما يستضيفه، غدا الأحد، على ملعبه “سانتياغو برنابيو” ضمن المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الأسباني لكرة القدم، في مباراة ينتظرها مئات الملايين من عشاق اللعبة في العالم.

وفي حال فوز ريال سيتقدم بفارق سبع نقاط عن برشلونة حامل اللقب قبل تسع مراحل على ختام الدوري، وبالتالي يكون قد أبعد أحد أبرز منافسيه على اللقب إلى جانب جاره أتلتيكو مدريد الثاني بفارق ثلاث نقاط والذي يحل على ريال بيتيس، غدا الأحد، أيضا. والتقى الفريقان 225 مرة في كل المسابقات، ففاز ريال 90 مرة وبرشلونة 87 مرة وتعادلا 48 مرة، لكن في الدوري فاز ريال 70 مرة مقابل 65 لبرشلونة و32 تعادلا.

وفي ألمانيا ستكون الفرصة سانحة أمام بايرن ميونخ، لكي يخرج من المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الألماني وهو متوج باللقب للمرة الثانية على التوالي والرابعة والعشرين في تاريخه (رقم قياسي)، عندما يحل ضيفا على ماينتس، اليوم السبت.

ويتصدر النادي “البافاري” الترتيب برصيد 71 نقطة وبفارق 23 نقطة عن أقرب ملاحقيه بوروسيا دورتموند، بعدما خرج فائزا من مبارياته الـ17 الأخيرة، محطما في طريقه الرقم القياسي لأطول سلسلة انتصارات في موسم واحد (حقق 14 فوزا الموسم الماضي بين المرحلتين الثامنة عشرة والحادية والثلاثين) وأطول سلسلة انتصارات متتالية بالمجمل وليس في موسم واحد (15 مباراة سجل بنفسه بين المرحلة السادسة عشرة من موسم 2004-2005 والمرحلة السادسة من موسم 2005-2006).

ستكون الفرصة سانحة أمام بايرن لكي يخرج من المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الألماني وهو متوج باللقب

ويخوض يوفنتوس، حامل اللقب في الموسمين الأخيرين والمتصدر، رحلة سهلة إلى كاتانيا الأخير باحثا عن التحليق أكثر في صدارة الدوري الإيطالي. ويبتعد فريق “السيدة العجوز” 14 نقطة عن روما الثاني (لعب مباراة أقل) بعد 28 مرحلة على انطلاق “سيري أ”.

ويقوم يوفنتوس بزيارته إلى جزيرة صقلية بعد أيام من تأهله إلى ربع نهائي الدوري الأوروبي على حساب غريمه المحلي فيورنتينا.

ويبدو كاتانيا في عالم آخر مقارنة مع يوفنتوس، ففي وقت حقق الأخير 24 فوزا من 28 مباراة ويملك أقوى هجوم وثاني أقوى دفاع، اكتفى كاتانيا بأربعة انتصارات ويملك أضعف هجوم وثالث أضعف دفاع. ويحل روما الباحث عن لقبه الأول في الدوري منذ 13 عاما، ضيفا على كييفو فيرونا السادس عشر، متمسكا بأمل ضئيل في المنافسة على اللقب.

واعتبر قائد الذئاب، فرانتشيسكو توتي، العائد من إصابة أمام أودينيزي 3-2 عندما نجح في هز الشباك، أن “اللقب تبخر بنسبة 99 بالمئة”. وتابع “الملك” توتي “لكن إذا لم يرحل أحد، بما في ذلك المدرب الفرنسي رودي غارسيا يمكننا إحرازه الموسم المقبل. نحن مجموعة صلبة، وأكثر من تلك التي أحرزت لقب الدوري في 2001”.

وسيكون الصراع كبيرا على المركز الرابع بين فيورنتينا (48 نقطة)، وإنتر ميلان الخامس (47 نقطة) الذي يستقبل أتالانتا التاسع، وبارما السادس (46 نقطة) الذي يستضيف جنوة الثاني عشر علما بأنه لعب مباراة أقل ولم يخسر في آخر 16 مباراة.

ويتعيّن على لاعبي مدرب إنتر والتر ماتزاري الانتباه إلى فريق حقق ثلاثة انتصارات متتالية بينها فوز صادم على نابولي 3-0 في برغامو وآخر على لاتسيو قبل أسبوعين في روما. ويحل ميلان الحادي عشر والجريح بثلاث هزائم متتالية على لاتسيو روما السابع، في موسم كارثي له وضعه على بعد 40 نقطة من يوفنتوس المتصدر.

وفي باقي المباريات، يلعب اليوم السبت تورينو مع ليفورنو، وغدا الأحد بولونيا مع كالياري، وسمبدرويا مع فيرونا، وأودينيزي مع ساسوولو.

23