فينغر ينهي مشواره مع أرسنال بسبب الهزائم

حالة من الجدل أثيرت بشأن بقاء أرسين فينغر مدرب أرسنال في منصبه مع تراجع مردود الفريق بالدوري الإنكليزي واقترابه من الغياب عن دوري الأبطال للموسم الثاني.
الجمعة 2018/04/20
نهاية مشوار استمر نحو 22 عاما في خدمة أرسنال

لندن- قال الفرنسي أرسين فينغر المدير الفني لأرسنال الإنكليزي الجمعة إنه سيرحل عن تدريب الفريق مع نهاية الموسم، وذلك قبل عام من انتهاء عقده الحالي مع النادي.

وسينهي فينغر بذلك مشوارا استمر نحو 22 عاما قضاها في خدمة الفريق الذي يحتل المركز السادس في الدوري الإنكليزي الممتاز ويتأهب لخوض الدور قبل النهائي ببطولة الدوري الأوروبي.

وأثيرت حالة من الجدل على نطاق واسع بشأن بقاء فينغر في المنصب، مع تراجع أرسنال في المراكز بالدوري الإنكليزي هذا الموسم واقترابه من الغياب عن دوري الأبطال للموسم الثاني على التوالي.

نهاية مُنَاسِبة

الجماهير غاضبة
الجماهير غاضبة

وقال فينغر في بيان نشره نادي أرسنال بموقعه على الإنترنت "بعد التفكير بعناية وإجراء مناقشات مع مسؤولي النادي، أرى أن نهاية الموسم هو الموعد المناسب لرحيلي".

وأضاف "إنني ممتن بالحصول على فرصة خدمة هذا النادي لهذه الأعوام العديدة التي لا تنسى، وقد أديت عملي بكل التزام ونزاهة."

وتابع "أود التقدم بالشكر للعاملين بالنادي واللاعبين والمديرين وكذلك الجماهير التي وضعت هذا النادي في مكانة خاصة. أنادي جماهيرنا بدعم الفريق من أجل كتابة نهاية جيدة وأقول لكل عشاق أرسنال، اعتنوا بقيم النادي."

وتولى فينغر منصب المدير الفني لأرسنال عام 1996، وأحرز الفريق تحت قيادته، لقب الدوري الإنكليزي ثلاث مرات إلى جانب سبعة ألقاب ببطولة كأس الاتحاد الإنكليزي، وقد حقق الفريق ثنائية الدوري والكأس في كل من عامي 1998 و2002 .

كذلك صعد أرسنال تحت قيادة فينغر إلى نهائي دوري أبطال أوروبا في عام 2006، لكنه خسر أمام برشلونة الإسباني 1-2 .

تجدر الإشارة إلى أن أرسنال يمكنه التأهل مباشرة لدوري الأبطال بغض النظر عن مركزه في الدوري الممتاز، وذلك في حالة إحرازه لقب بطولة الدوري الأوروبي، التي تشهد صدامه مع أتلتيكو مدريد الإسباني في الدور قبل النهائي.

هجوم

نهاية تاريخ
نهاية تاريخ

وكان إيان رايت مهاجم أرسنال السابق قد شن هجوما عنيفا ضد فينغر وأكد أنه ينبغي رحيله في نهاية الموسم الجاري للدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

ويتأخر أرسنال بفارق 27 نقطة عن مانشستر سيتي المتصدر ويأتي في المركز السادس وخسر 3-صفر أمام فريق بيب غوارديولا في نهائي كأس رابطة الأندية الأحد الماضي.

وتنحصر تقريبا آمال أرسنال في إحراز لقب هذا الموسم عندما يواصل مشواره في الدوري الأوروبي بعدما ودع كأس الاتحاد الإنكليزي بشكل مبكر.

وقال رايت، الذي خاض 213 مباراة مع أرسنال على مدار سبع سنوات، إن الفريق كان يؤدي بشكل مقبول قبل الخسارة الساحقة في نهائي كأس الرابطة.

وأضاف “هناك أعذار من فينغر، إذا استمر في نهاية هذا الموسم لا يمكنني أن أجد مبررا ولا أعتقد أن أي شخص يملك ذلك. هذا التطور المتواضع يجب أن يتوقف”.

ويعتقد رايت، الذي اعتزل في عام 2000، أن أرسنال ينبغي أن يغير جهازه الفني في أسرع وقت ممكن لأن الفريق سيحتاج إلى سنوات قبل العودة للمنافسة بقوة مع كبار أوروبا.

وقال “أريد لأرسنال أن ينافس بقوة مجددا والتعاقد مع اللاعبين الذين يمنحوه القوة المطلوبة.. ما الفترة التي يحتاجها أرسنال للعودة؟ سيحتاج لعدة سنوات”.