فينيسيا تحتمي من الغرق بالحواجز

خبراء يعبرون عن قلقهم من  عدم صمود نظام الحواجز أمام ارتفاع منسوب المياه الذي تتنبّأ به أحدث نماذج آثار تغير المناخ.
الأحد 2020/10/04
نظام تكلف مليارات اليورو

فينيسيا (إيطاليا) – نجح نظام حواجز طال انتظاره في حماية مدينة فينيسيا الإيطالية من موجة مد مرتفعة للمرة الأولى، السبت، مما أثار مشاعر الارتياح الشديد في المدينة بعد أن تعرضت للغمر بالماء مرارا عبر السنوات.

وقال رئيس بلدية المدينة لويجي برونيارو على تويتر “اليوم كل شيء جاف.. فخر وفرحة”.

وكانت الشبكة المؤلفة من 78 من الحواجز الصفراء البراقة التي تحمي مدخل بحيرة فينيسيا قد بدأت في الارتفاع من قاع البحر مع بدء ارتفاع الموجة التي تسببت فيها الرياح القوية والأمطار.

وتوقع المسؤولون أن يصل ارتفاع المد إلى 130 سنتيمترا، وهو أقل بكثير من 187 سنتيمترا وصل إليها ارتفاع موجة ضربت المدينة في نوفمبر الماضي، لكنه كاف لإغراق المناطق المنخفضة من المدينة بالماء.

لكن مع وصول المد لذروته المتوقعة بحلول منتصف النهار، بقيت ساحة سان ماركو، التي عادة ما تكون من أولى المناطق التي تغمرها المياه في فينيسيا، جافة إلى حد كبير.

والنظام، الذي تكلف مليارات اليورو وأثار جدلا في البلاد، مصمم لحماية فينيسيا من الأمواج التي تصل إلى ثلاثة أمتار، وهو ما يزيد كثيرا عن المعدلات المسجلة حاليا، لكن بعض الخبراء عبروا عن قلقهم من أنه لن يصمد أمام ارتفاع منسوب المياه الذي تتنبّأ به أحدث نماذج آثار تغير المناخ.vvv

24