في انتظار اسم الأمير الصغير الذي خطف أنظار العالم

الخميس 2013/07/25
مغادرة الأمير وليام وزوجته المستشفى وهما يحملان المولود الجديد

لندن – تتلقى بريطانيا منذ مساء الإثنين التهاني بعد ولاة نجل الأميرة كيت والأمير وليام ابن ولي العهد وحفيد الملكة اليزابيث الثانية، والذي يحمل من الآن لقب أمير كامبريدج وصاحب السمو الملكي، من جميع أنحاء العالم بدءا بالولايات المتحدة وانتهاء بروسيا مرورا بالكومنولث وآسيا والشرق الأوسط.

وكان الإعلان عن الحدث السعيد أثار حمى جامحة على شبكات التواصل الاجتماعي وقد قوبل بالتصفيق الحار من قبل الجموع التي وقفت أمام بوابات القصر الكبيرة.

وتحت عجلة "لندن آي" التي ارتدت الأزرق والأبيض والأحمر وفي ساحة ترافلغار سكوير، حيث أضيئت النوافير باللون الأزرق على شرف الصبي، احتفل مئات البريطانيين والسياح بالولادة.

والمعروف عن أفراد العائلة الملكية أنهم لا يحضرون ولادات أطفالهم. لكن الأمير ويليام كسر التقليد الملكي على طريقة والدته، بعدما أصر على حضور الولادة. وقال وليام "نحن سعداء جدا".

وقد قلبت الأجهزة الملكية خططها في اللحظة الأخيرة. وتخلت عن القواعد القديمة المعتمدة خوفا من تسرب النبأ ونشرت بيانا رسميا تماشيا مع تطور العصر.

وجاء في البيان أن الصبي الذي يأتي في المرتبة الثالثة في ترتيب خلافة العرش البريطاني "ولد بصحة جيدة" على الساعة 16،24 (15،24 ت غ). وقد حطم الرقم القياسي في وزن الأطفال الملكيين الذين ولدوا في الحقبة الأخيرة على ما يفيد خبراء، إذ بلغ وزنه 3،8 كيلوغرامات على ما أعلن القصر.

وقال الأمير تشارلز "زوجتي وأنا سعيدان جدا بولادة أول حفيد لي. إنها لحظة خاصة جدا بالنسبة إلى وليام وكاثرين ونحن سعداء جدا لهما بولادة هذا الطفل".

وقال وليام للصحفيين أمام مستشفى سانت ماري في لندن الذي غادرته زوجته الثلاثاء "مازلنا نفكر في الاسم. سنقرر ذلك في أسرع وقت ممكن."

وألقى العالم أول نظرة على المولود حين خرج الزوجان من المستشفى وسط تهليل المهنئين ولقطات كاميرات المصورين.

وأنهى منظر ابتسام الأميرة وزوجها ذلك الانتظار الطويل لمئات من الصحفيين والمصورين الذين خيموا خارج أبواب المستشفى الذي شهد ولادة الأمير. وقال ويليام مازحا "سأذكره بتأخره عندما يكبر قليلا لأنني أعرف كم من الوقت لبثتم هنا يا رفاق". وقدم ويليام وكيت شكرهما لطاقم العمل فى مستشفى لندن حيث قدم لهما رعاية "فائقة". وقالت الأميرة كاميلا الزوجة الثانية لولي العهد البريطاني الأمير تشارلز ودوقة كورنويل إن زوجها سيكون جدا "رائعا".

وأضافت :"أعتقد أيضا أنها لحظة رائعة لرفع المعنويات في البلاد… الأمر غاية في البهجة والروعة بالنسبة إلى الجد".

وأطلقت المدفعية الملكية البريطانية دفعتين منفصلتين من طلقاتها في لندن الثلاثاء، احتفالا بميلاد الأمير.

كما أطلقت ستة مدافع تعود لفترة الحرب العالمية الأولى ما إجماليته 41 طلقة في جرين بارك، بالقرب من قصر باكنجهام، في الوقت الذي أطلقت فيه 62 طلقة أخرى من برج لندن.

وتزامنا مع إطلاق المدافع ، بدأ قارعو الأجراس في كنيسة ويستمنستر التي شهدت عقد قران دوق ودوقة كامبريدج، في قرع الأجراس في مجموعات وعلى دفعات متفرقة تعرف باسم "مفاجأة كامبريدج الملكية".

واحتشد الآلاف أيضا أمام قصر باكنجهام، لرؤية الإعلان الرسمي عن مولد الأمير. وتماشيا مع التقاليد، جرى تعليق إعلان رسمي على حامل داخل بوابة قصر باكنجهام مثلما حدث عند الإعلان عن ولادة ويليام عام 1982. وقام بعد ذلك موظف في القصر ارتدى اللباس الأحمر والذهبي بإعلان الولادة بصوت جهوري في باحة القصر. وللترفيـــه عن المتفرجين، غنى أعضـــــاء من فرقة عسكرية أغنية كليف ريتشاردز الرائجة "تهانينا" خلال حفل تغيير الحرس التقليدي خارج القصر.

ومن الممكن أن ينتظر الجمهور مدة طويلة لمعرفة الاسم، فالوقائع السابقة داخل الأسرة المالكة تظهر أنه ربما لا يكون هناك تعجل لإعلان اسم المولود. فالأمير تشارلز لم يعلن اسمه إلا بعد شهر من ولادته بينما أعلن اسم وليام بعد أسبوع. غير أنه تم الإعلان عن اسم أخيه هاري بعد يوم من ولادته.

ومن المتوقع أن يبتعد وليام وكيت عن الأضواء بعد تغطية إعلامية مكثفة استمرت لأسابيع. ويقيم الزوجان في جزء ناء من ويلز حيث يعمل وليام قائدا لطائرة إنقاذ. ومن المنتظر أن ينتقلا هذا العام إلى قصر كنسينجتون في لندن حيث نشأ وليام.

ويقول مراقبون للأسرة المالكة إن وليام سيحجب ابنه عن التغطية المبالغ فيها التي أحاطت بوالدته الأميرة ديانا التي لقيت حتفها في حادث سيارة عام 1997 أثناء مطاردة المصورين لها.

20