في بنغازي الخراب استقر في البنيان

الثلاثاء 2013/10/29
الأمل مفقود في توفير الأمن بليبيا

حين يغمر الخراب الأذهان قد يصعب تجنّب استيطانه في البنيان... يبدو أنّ هذا الحال قد أضحى الأصوب في مدينة بنغازي شمال شرق ليبيا ولو إلى حين. وما يجدّ فيها من تفجيرات بين اليوم وسابقه أو لاحقه يؤكّد ذلك...

فجر الأمس استفاق أهالي منطقة الماجوري بمدينة بنغازي، يُغالبهم الذعر والهلع من شدّة انفجار أصمّ الأذان وهزّ البلور ونفض أطنان الغبار، فقد دُمّرت أجزاء كبرى من قاعة خاصة بالمناسبات الاجتماعية في المدينة.

ومع أنّه من حسن الحظ أنّ ساعة التفجير اقترنت بفراغ القاعة من روّادها، ممّا جنّب أهل بنغازي من فاجعة اغتيالات جديدة، فإنّ المشهد بات مكرّرا ولا يسمح بنهوض المدينة التي منها انطلقت شرارة الثورة الليبية لتتحوّل إلى حرب طاحنة، مازالت المدينة تعيش إلى اليوم على وقع شظاياها المستجدّة.

أمّا المجرم الفاعل، فهو لا يُصنّف كالعادة إلاّ في خانة «مجهولين»، وضعوا كميات كبرى من المواد المفجرة وأشعلوا فتيل الكراهية، ثمّ لاذوا بالفرار بعد ارتكاب جريمة نكراء جديدة في حقّ المدينة وسكانها والبلاد برمّتها!.

2