في ذكرى أكتوبر.. مصر تصطف مع الجيش ضد شغب الإخوان

الاثنين 2013/10/07
مصرية تحيّي دور الجيش في مواجهة الإخوان

القاهرة - قتل قرابة العشرين شخصا واصيب العشرات الاحد في اشتباكات بين قوات الامن وانصار الرئيس المعزول محمد مرسي في اماكن متفرقة في مصر التي تحتفل رسميا بذكرى حرب أكتوبر التي نجح خلالها الجيش المصري في عبور قناة السويس عام 1973.

يأتي هذا فيما تلتف مختلف شرائح الشعب بمواجهة محاولات الشغب الإخوانية.

وقال مدير الادارة المركزية للرعاية الحرجة في وزارة الصحة المصرية خالد الخطيب ان "15 شخصا قتلوا واصيب 83 اخرون في اشتباكات وقعت الاحد في انحاء متفرقة من مصر بين متظاهرين اسلاميين وقوات الامن".

واضاف الخطيب ان "13 من القتلى سقطوا في القاهرة بينما قتل شخص في دلجا بمحافظة المنيا (وسط) واخر في محافظة بني سويف (وسط)".

ولا تشمل هذه الحصيلة ضحايا يحتمل ان يكونوا سقطوا في منطقة الدقي بمحافظة الجيزة (جنوب القاهرة).

واندلعت اشتباكات بين المتظاهرين من جهة والأمن والأهالي من جهة اخرى في اماكن متفرقة من القاهرة وعبر البلاد.

وفي منطقة رمسيس الرئيسية في وسط القاهرة، اطلق الامن المصري قنابل الغاز المسيلة للدموع وطلقات الخرطوش لتفريق المتظاهرين الاسلاميين الذي شقوا طريقهم للتحرير. واشعل انصار الاخوان النار في اطارات السيارات للتخفيف من حدة الغاز الذي تشبع الهواء به. وتحولت المنطقة الى ساحة حرب شوارع فيما تحطمت سيارات على جانب الطريق وتناثرت الحجارة والزجاج المكسور على الارض ولطخت بقع الدماء اكثر من موضع في المنطقة ذاتها.

والقى الامن المصري القبض على عدد من المتظاهرين المنتمين لجماعة الاخوان المسلمين وسط هتافات الاهالي المؤيدين للجيش.

ومنذ الصباح الباكر، نشر الجيش مدرعات اضافية في القاهرة خصوصا بعد ان دعا الاسلاميون من انصار مرسي الى تظاهرات ضد قيادة الجيش التي يؤكدون انها "انقلبت على الشرعية" بعزلها مرسي في الثالث من تموز/يوليو الماضي اثر تظاهرات ضخمة طالبت برحيله.

من جانبها دعت الحركات المعارضة لمرسي الى النزول للشوارع لدعم الجيش الذي فض بالقوة في 14 اغسطس اعتصامي انصار مرسي في ميداني رابعة العدوية والنهضة في القاهرة ما اسفر عن سقوط مئات القتلى.

وتجمع بضعة الاف من معارضي مرسي في ميدان التحرير فيما قامت طائرات حربية بعروض عسكرية في سماء القاهرة.

ويقول الخبراء انه اذا استمر انصار مرسي في تحدي الجيش فسيتم تشديد الحملات الامنية ضدهم بالنظر الى ان غالبية المصريين تؤيد الجيش الذي استعاد مكانته وشعبيته بعد عزل مرسي.

2