في رأس السنة الجديدة مغردون عرب مصرون على الفرح

الأربعاء 2014/12/31
مغردون: رأس السنة صارت موعدا سنويا يجسد فرح الناس واحتفالهم

لندن - جدل سنوي يتكرر بداية كل عام، على المواقع الاجتماعية ألا وهو حكم تهنئة المسحيين بأعياد رأس السنة، وحكم الاحتفال بالكريسماس ورأس السنة الميلادية الجديدة.

#لن_أشارك #لن_أحتفل #ليس_عيدنا_بل_عيد_الكفار، #أنا_مسلم_لا_أحتفل_بالكريسماس.. نموذج من الهاشتاغات التي تنتشر على تويتر في هذا التوقيت من كل عام.

ويتساءل مغردون فيها “عن حكم الاحتفال برأس السنة وتهنئة المسيحيين”، وترفق الإجابات عادة بخطب “مزلزلة” لرجال دين يحذرون ويتوعدون المحتفلين بعذاب الجحيم.

ويصف هؤلاء الاحتفال بأنه “عيد أهل الصلبان، أهل الضلال الشياطيني” وأن الاحتفال به تشبّه “بأهل الجحيم”.

ووصل الأمر بشيخ إلى نشر تغريدة “محرفة” بتقنية الفوتوشوب من حساب بابا الفاتيكان البابا فرنسيس جاء فيها “الاحتفال برأس السنة بدعة ولا وجود له في الإنجيل”، وهو ما أثار سخرية واسعة على المواقع الاجتماعية.

وقال مغرد “لن نحتفل بأعيادهم حتى يحتفلوا بأعيادنا”، غير أن رجال الدين نشروا فتاوى تحرم الاحتفال برأس السنة، مؤكدين “هذا مقياس خاطئ لأنك أنتَ المسلم على حق وهم على ضلال.. فسماحهم لنا بالأمر لا يعني أن نسمح لهم بذات الأمر”، وفق تعبير أحدهم.

وهاجم مغردون على تويتر رجال الدين الذين “لا يفقهون شيئا سوى فتاوى الدماء والأشلاء”، وفق تعبير أحدهم لأن “رأس السنة الميلادية ليس مناسبة دينية” بقدر ما هو “دعوة إلى الفرح والاحتفال ومناسبة لبداية سنة جديدة تتواصل الحياة فيها”.

وقالوا “نحن مصرون على الفرح والاحتفال وعلى… التنوع رغم ثقافتكم القاتلة”. وشرح مغرد “الاحتفال برأس السنة لا يرتبط بأي ديانة هو مجرد احتفال بأول يوم في سنة جديدة وقد استحدثت هذه الاحتفالات وصارت مجال منافسة بين المدن في عصر الإعلام والإنترنت”.

وقال آخر “المناسبة لم تعد، مع توالي الأعوام، مرتبطة فقط بالطقوس والخلفيات الدينية المسيحية، بل صارت موعدا سنويا يجسد فرح الناس واحتفالهم، وأيضا تطلعهم الجماعي لغد أفضل”. وقال مغردون “إذا كنتم تنكرون على الناس الاحتفال فانكروا على “مسلمين” نسونا طعم الفرحة بأعيادنا ومناسباتنا بسبب سلوكياتهم”.

وفي ذات السياق سخر مغردون عبر هـاشتـاغ #هيئة_الشركاء_الداعشيين “الاحتفال برأس السنة حرام، ولكن الاحتفال برأس إنسان مقطوع مع صرخات التكبير جائز لأسباب جهادية”.

انتقد مغردون سطوة "الخطاب الديني المتشدد" التي أصبحت تلقي بظلالها على الـواقع العربي الراهن

من جانب آخر، انتقد مغردون “الخطاب الديني المتشدد” الذي أصبح يلقي بظلاله على الواقع الراهن، مؤكدين أن سطوة ما أسموه بـ“فقه الدم” أثرت على توجهات المغردين، وصاروا يجعلون ما يقوله الدعاة والمشايخ نسقا لحياتهم ما يعد “خطرا على الحضارة والنسق الإنساني السوي والوسطية”.

وفي هذا السياق كتب أحدهم “الطريف أن البعض لا يعرف حتّى معنى (Happy new year)”.

وأضاف “أخبرني أحدهم بأن معناها (فلتحيا روح المسيح) ومن هنا تبدأ المصيبة حين يتحدث الجاهلون بأحكام أو معان تحريمية وهم لا يعلمون شيئا، مؤكدا “لنا في رسول الله (ص) قدوة حسنة في تعامله مع غير المسلمين”.

وقال مغرد “الدين معاملة، ولا أرى ضررا حين أهنئ مختلفا عني وأقول له (سنة جميلة أتمناها لك) لأني لم أرتكب أي محظور ديني، فأنا أتمنى سنة جميلة لا أكثر ولم أقم بالشرب أو الزنا برفقته كتعبير عن فرحتي بالكريسماس!”.

ووجه مغرد سؤالا لأحد الشيوخ “ودي (أريد) أن أسألك يا شيخ عن حكم حدث يصير معي في الدوام كل سنة، كثير من غير المسلمين يهنئونني بعيدي الفطر والأضحى سواء عن سابق معرفة أو دونها حتى أنهم يقولونها بالعربي مع ابتسامة عريضة (إيد مبارك)، متسائلا، لو هنأتهم بعيدهم من باب رد التحية بأحسن منها هل يلحقني إثم في ذلك؟”.

وقال مغرد “هل تعلمون ما الذي يعكس مدى ثقافة الفرد ووعيه وفي الوقت نفسه يعكس مدى جهله وقلة ثقافته ونقص الوعي لديه؟ إنه التعامل مع الأحداث والظروف وطريقته للتواصل مع الحياة في كل لحظاته وتعبيره عن مشاعره سواء في حالة الفرح أو الحزن”.

وقالت أخرى “الاحتفال والفرح في المناسبات كاليوم الوطني أو أعياد الميلاد لا يحتاجان إلى فتوى.. وشكرا!”.

واعتبر مغردون احتفال رأس السنة “مناسبة لاجتماع الأسر والعائلات والأقارب والأصدقاء، وتبادل الزيارات والتهاني وتقديم الهدايا للأبناء والأزواج والأحبة، ويمكن لهذا السلوك الاجتماعي أن يكرس كذلك مشاعر إيجابية ويقوي ثقافة الانفتاح تجاه بقية الشعوب والثقافات والديانات والتفاعل المنتج معها”.

من جانب آخر، أنشأ مغردون على تويتر هاشتاغ #أفضل_وأسوأ_حدث_في 2014” استذكروا فيه أفراحهم وخيباتهم لعام 2014.

وغلبت الذكريات الرياضية على استذكارات الناشطين، منها ذكرياتهم مع المونديال والدوري السعودي والفرق التي كانوا يشجعونها.

وتمحورت أخرى حول النجاحات الشخصية في العمل والدراسة، وقليل منها كان مرتبطا بالحوادث السياسية التي هزت الوطن العربي.

كما أنشا مغردون هاشتاغات تستقبل العام الجديد مثل #أمنيتك_في_2015 أعربوا فيها خاصة عن تمنياتهم بالاستقرار للوطن العربي الجريح.

كما انتشرت سيناريوهات نهاية العالم، حملت خيالا متشائما عن كوارث طبيعية أو أمراض لا علاج لها، ويبدو أن خوف مغردين تمثل في نهاية مختلفة تماما: ملتح يفك تشفير رأس نووي!

19