قائد أميركي: الانسحاب الكامل من افغانستان يسهل عودة تهديد القاعدة

الجمعة 2014/02/28
أوباما يفكر في ترك حوالى عشرة آلاف رجل في افغانستان بعد 2014

واشنطن ـ حذر قائد القوات الخاصة الأميركية الأميرال وليام ماكريفن من انه بالرغم من ان التهديد الذي يشكله تنظيم القاعدة في شمال غرب باكستان "تراجع بشكل كبير" لكن انسحابا كاملا للقوات الأميركية من افغانستان قد يسهل اعادة ظهوره.

وقال الاميرال ماكريفن خلال جلسة استماع امام لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب "اذا سحبنا كل رجالنا واذا لم يعد هناك قوات خاصة في افغانستان، فسيكون بالتأكيد من الصعب اكثر مواجهة هذا التهديد" في المنطقة.

واضاف ماكريفن الذي يرئس قيادة العمليات الخاصة التي تضم 66 الف عنصر، ان مخاطر عودة ظهور تهديد القاعدة "تتركز في المناطق القبلية (الباكستانية) وشمال افغانستان في كونار ونورستان".

ويفكر الرئيس الأميركي باراك اوباما في ترك حوالى عشرة آلاف رجل في افغانستان بعد 2014 بينهم عناصر من القوات الخاصة للقيام بمهمات مكافحة الارهاب. لكن ذلك يصطدم بمعارضة الرئيس الافغاني حميد كرزاي الذي يرفض توقيع الاتفاقية الامنية الثنائية التي تجيز هذا التواجد. وفي حال لم يوافق فإن الرئيس الأميركي قال انه مستعد للتفكير في انسحاب كامل للقوات الأميركية.

وقال الاميرال ماكريفن ان "مركز ثقل" القاعدة "ضعف الى حد كبير" لكن التهديد عاد وانتشر" مع فروع في اليمن والساحل وكذلك في العراق وسوريا.

واضاف ان التهديد الارهابي ضد الاراضي الاميركية "هو اليوم، مع استثناء او اثنين، اقل مما كان عليه قبل خمس او عشر سنوات، حين كان مركز ثقل القاعدة اقوى".

1