قائد السبسي يفشل في تهدئة عاصفة تخلخل أركان نداء تونس

دخلت أزمة حزب نداء تونس القائد للائتلاف الحكومي في نفق مسدود رغم محاولات تطويقها من قبل عدد من القيادات وهو ما يرجّح إمكانية انهياره.
الجمعة 2015/10/16
قائد السبسي لم يتمكن من وقف المنحى التصاعدي للخلافات بين قادة النداء

تونس - فشل الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي في تبديد الأزمة التي تخلخل أركان حركة نداء تونس التي أسسها في العام 2012، لتتحول تلك الأزمة إلى ما يشبه العاصفة التي تدفع رياحها نحو تشظي هذه الحركة التي تأسست بهدف إيجاد توازن سياسي يوقف سطوة حركة النهضة الإسلامية، ويحد من تغولها في أعقاب فوزها بانتخابات أكتوبر 2011.

وبدأت أزمة حركة نداء تونس تتسع بشكل خطير، لتقترب كثيرا من المحظور على وقع زوبعة من الاتهامات، وسلسلة من الانتقادات المتبادلة لم تنقطع على فترات تتقارب حينا، وتتباعد أحيانا أخرى، في ثنايا الخطابات والتصريحات الرسمية الصادرة عن عدد من قادتها ومسؤوليها، لتشكل بذلك أحد جوانب المشهد السياسي التونسي الذي باتت تحكمه هواجس التشظي والانشطار الحزبي.

وقالت مصادر سياسية مقربة من نداء تونس لـ”العرب”، إن اللقاء الذي جمع مساء أول أمس بين الرئيس الباجي قائد السبسي وعدد من قيادات النداء في قصر قرطاج الرئاسي، انتهى دون التوصل إلى حل يوقف المنحى التصاعدي للخلافات داخل هذه الحركة التي تكاد تخرج من أزمة لتدخل في أخرى.

ورغم الضجيج الإعلامي والسياسي الذي أحاط بهذا اللقاء الذي استهدف الترفيع في وتيرة الاستجابة للتوافق التنظيمي والسياسي بين الجناحين المتصارعين، لم يصدر ما يفيد بتبديد الخلافات أو حتى تجاوز بعضها بما يستجيب لقواعد اللعبة السياسية التي تتطلب الحفاظ على وحدة وتماسك حركة نداء تونس حتى تتمكن من الاستعداد لاستحقاقات المرحلة القادمة بكل تحدياتها.

بل إن التسريبات التي تناثرت في أعقاب هذا اللقاء تشير كلها إلى أن الرئيس الباجي قائد السبسي فشل في إقناع رمزي الجناحين المتصارعين أي نجله حافظ قائد السبسي الذي يتولى منصب نائب رئيس الحركة، ومحسن مرزوق أمينها العام اللذين شاركا في هذا اللقاء الذي حضره أيضا رئيس الحركة محمد الناصر، ونائباه فوزي اللومي، والطيب البكوش، بالإضافة إلى بوجمعة الرميلي الناطق الرسمي باسم النداء.

وفسح هذا الفشل المجال لطرفي الصراع للمضي قدما في توجهاتهما حيث ينتظر أن يجتمع محسن مرزوق اليوم مع أعضاء المكتب السياسي للحركة لمواصلة النظر في الخلافات الداخلية، بينما يواصل حافظ قائد السبسي نجل الرئيس الباجي قائد السبسي الذي لا يعترف بالمكتب السياسي تحركاته، حيث يستعد صحبة مجموعة من قيادات الحركة الموالية له لعقد اجتماع بأعضاء المكتب التنفيذي وعدد من التنسيقيات الجهوية والمحلية للحركة للنظر في ترتيبات المؤتمر الوطني العام الذي يعد واحدة من أبرز نقاط الخلاف بين قيادات نداء تونس.

وبالتوازي مع ذلك، تعقد الكتلة البرلمانية لحركة نداء تونس (89 مقعدا برلمانيا) اجتماعا للنظر في إعادة ترتيب البيت الداخلي للحركة على إيقاع هذه الخلافات المتصاعدة التي تنذر بتفكك حزبهم بعد نحو ثلاث سنوات من تأسيسه.

وتعكس هذه التطورات أن هذه الخلافات مُرشحة للدخول في مرحلة جديدة يصعب معها تبديدها أو تطويقها، لاسيما وأنها تجاوزت موضوع صراع المصالح الحزبية على وقع الاستعدادات للمؤتمر العام للحركة، لتقترب كثيرا من الرهان الحقيقي والمحوري أي خلافة الرئيس الباجي قائد السبسي في تزعم التيار المدني الديمقراطي في تونس.

لذلك لا تخفي الأوساط السياسية التونسية خشيتها من هذا الانزلاق الخطير نحو الانقسام والتشظي الذي تشهده حركة نداء تونس، وتأثيرات ذلك على البلاد، باعتبار أن الأزمة الراهنة لها أبعاد تتجاوز الحركة لتشمل المشهد السياسي برمته وتوازناته المختلفة.

وفي هذا السياق، أعرب المحلل السياسي التونسي منذر ثابت عن اعتقاده بأن انشقاق نداء تونس أصبح قاب قوسين، وهو “حاصل لا محالة بسبب تلك الخلافات، وكنتيجة للاختراقات التي تنخر الحزب من أطراف متعددة، منها حركة النهضة الإسلامية التي يبقى دورها حاضرا وغائبا في نفس الوقت”،على حد تعبيره.

وحذر في تصريح لـ”العرب” من أن ما تعيشه حركة نداء تونس من اختراقات وتفكك وحرب مواقع، ومن غياب مشروع سياسي موحد بين أجنحتها المتصارعة، سيكون له تداعيات خطيرة، تجعل من النهضة الإسلامية المستفيد الأبرز منها.

ولم يستبعد في هذا الإطار أن تتسبب تلك التداعيات في انهيار الكتلة البرلمانية للنداء، ما قد يدفع الرئيس الباجي قائد السبسي إلى حل البرلمان، لتدخل تونس عندها في أزمة سياسية حادة لا أحد بإمكانه التكهن بما ستسفر عنه من نتائج على ضوء الأوضاع الهشة التي تجعل البلاد مفتوحة على كل الاحتمالات.

2