قائد حماس في غزة يلوّح باقتحام الحدود مع إسرائيل

السنوار يعرب عن رغبته في رؤية الآلاف من الفلسطينيين يعبرون الحدود ضمن الاحتجاجات المستمرة منذ أكثر من شهر.
الجمعة 2018/05/11
السنوار: هذه ليست حدودا

غزة - أعلن القائد العام لحركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار الخميس، أنه لا ضير من قيام الآلاف من الفلسطينيين باقتحام السياج الحدودي مع إسرائيل خلال احتجاجات مقررة الأسبوع المقبل تزامنا مع انتقال السفارة الأميركية إلى القدس.

وفي أول لقاء مع وسائل الإعلام الأجنبية منذ تعيينه رئيسا للحركة في قطاع غزة عام 2017، عبر السنوار عن رغبته في رؤية الآلاف من الفلسطينيين يعبرون باتجاه إسرائيل ضمن الاحتجاجات المستمرة منذ أكثر من شهر، والتي يتوقع أن تبلغ أوجها الأسبوع القادم.

وردا على سؤال عما يريده من الاحتجاجات الاثنين والثلاثاء المقبلين، قال السنوار إن إسرائيل لم تحدد حدودها. وتساءل السنوار “ما المشكلة عندما يكسر مئات الآلاف من المواطنين السياج الفاصل، هذه ليست حدودا”. وأعرب عن الأمل في ألا تطلق إسرائيل النار على ما وصفه بالاحتجاجات السلمية.

وقتل 52 فلسطينيا بنيران إسرائيلية منذ أن بدأت التظاهرات والمواجهات ضمن “مسيرة العودة” بمناسبة يوم الأرض في 30 مارس الماضي. وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد دعا قبل أيام إلى ضرورة إبعاد الأطفال عن حدود المواجهة “حيث لا نريد أن نصبح شعب عاهات”.

ومن المتوقع أن يتجمع الآلاف على طول الحدود الاثنين تزامنا مع افتتاح مقر السفارة الأميركية في القدس.

وسينفذ الرئيس دونالد ترامب تعهده الذي قطعه في ديسمبر الماضي، في خروج عن الموقف الدبلوماسي الأميركي المعتمد منذ عقود والإجماع الدولي على أن مسألة القدس، وهي من أهم قضايا النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، يجب أن تحل عبر التفاوض.

وهناك مخاوف من أن يحاول المتظاهرون اقتحام السياج الفاصل ما سيؤدي إلى المزيد من إراقة الدماء. ومن المتوقع أن تبلغ التظاهرات قرب حدود إسرائيل مع قطاع غزة ذروتها في الذكرى السبعين للنكبة في 15 مايو.

وتهدف الاحتجاجات إلى المطالبة بتفعيل “حق العودة” للاجئين ورفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع.

2