قائمة الفراعنة قبل مواجهة تونس دون مفاجآت

لم تضم قائمة منتخب مصر لكرة القدم، التي اختارها المدير الفني استعدادا لمواجهة المنتخب التونسي في تصفيات أمم أفريقيا، سوى لاعب الأهلي عمرو جمال كمهاجم صريح وحيد، بينما شهدت القائمة عودة لاعب الوسط حسام عاشور بعد غياب دام قرابة ثلاثة أعوام.
الخميس 2017/06/01
الطريق مفتوحة

القاهرة- اكتملت قائمة منتخب الفراعنة، الذي سيدخل معسكرا مغلقا الأحد قبل السفر إلى تونس، من أجل مواجهة نسور قرطاج 11 يونيو الجاري ضمن منافسات المجموعة العاشرة، في الجولة الأولي لمرحلة المجموعات من التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2019 بالكاميرون. ويبدأ معسكر الفراعنة الأحد ويستمر قبل السفر إلى تونس في 9 يونيو، وضمت القائمة 15 لاعبا محليا هم: الحارس شريف إكرامي، أحمد فتحي، عبدالله السعيد، حسام عاشور، أحمد حجازي، سعد سمير، عمرو جمال ورامي ربيعة، من النادي الأهلي، والحارس أحمد الشناوي، طارق حامد، محمود عبدالمنعم “كهربا”، علي جبر ومصطفى فتحي من الزمالك، إضافة إلى الحارس المخضرم عصام الحضري من وادي دجلة، وهداف الدوري المحلي أحمد الشيخ من مصر المقاصة.

كما اختار الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني للفراعنة 10 لاعبين محترفين هم: أحمد المحمدي (هال سيتي الإنكليزى)، محمد عبدالشافى (أهلي جدة السعودي)، محمد النني (أرسنال الإنكليزى)، محمد صلاح (روما الإيطالي)، عمر جابر (بازل السويسري)، محمود حسن “تريزيجيه” (أندرلخت البلجيكي)، كريم حافظ (لانس الفرنسي)، رمضان صبحي (ستوك سيتي الإنكليزي)، عمرو وردة (باوك اليوناني) ووسام مرسي (ويجان الإنكليزي).

وتم استبعاد مهاجم الزمالك باسم مرسي من القائمة على خلفية أزمة اللاعب مع المدير الفني للمنتخب، في مباراة غانا بالجولة الثانية من تصفيات كأس العالم 2018 في روسيا، حيث طلب اللاعب مغادرة ملعب المباراة بعد استبداله بداعي الذهاب إلى المستشفى، لكن الجهاز الفني فوجئ بتوجه اللاعب إلى فندق الإقامة. بخلاف ذلك، لم يقدم اللاعب مستواه المعهود مع فريقه الزمالك في منافسات الدوري المصري، خصوصا خلال المباريات الأخيرة، وشارك في 28 مباراة ولم يحرز سوى 9 أهداف فقط.

وبمجرد الكشف عن القائمة، توقع محللون اعتماد كوبر في خطته على اللعب دون رأس حربة صريح، وهو ما فعله خلال منافسات كأس الأمم الأفريقية الأخيرة بالغابون، وحصل فيها منتخب مصر على لقب الوصيف، خلف المنتخب الكاميروني البطل، ومتوقع أن يدفع المدير الفني الأرجنتيني باللاعب “كهربا” في مركز الهجوم، مستغلا تحركاته وسرعته العالية التي تؤهله لاختراق دفاعات المنافسين.

عاب البعض على عدم اختيار مهاجم بديل لعمرو جمال الذي لم يشارك مع ناديه لفترة طويلة، رغم تألق مهاجمين آخرين، منهم لاعب النادي المصري أحمد جمعة، ولاعب فريق نادي إنبي عمرو مرعي، ما اعتبره البعض دليلا على اطمئنان كوبر للاعبي الأهلي أو الزمالك، وأن لهم الأولوية في اختياراته.

ويعتبر الجهاز الفني لمنتخب مصر مواجهة تونس هي الدافع المعنوي الأكبر للخطوات المقبلة، لذا لا بد من تحقيق الفوز كي يتسلح المنتخب بروح معنوية مرتفعه، قبل دخول مباراته المرتقبة أمام منتخب أوغندا في أغسطس المقبل ضمن التصفيات الأفريقية المؤهلة للمونديال، وقد اقترب المنتخب المصري من تحقيق حلم العودة إلى كأس العالم بعد غياب 28 عاما.

الجهاز الفني لمنتخب مصر يعتبر مواجهة تونس هي الدافع المعنوي الأكبر للخطوات المقبلة، لذا لا بد من تحقيق الفوز

ويأمل الجهاز الفني واللاعبون في تحقيق فوز مريح على ملعب رادس، كي يأمن الجميع من سهام النقد التي وجهت لهم في أغلب مباريات أمم أفريقيا، خصوصا بعد ضياع اللقب في المباراة النهائية، كما أن البعض من المحللين انتقدوا خطة كوبر ويصفونها بالدفاعية، وهي تعتمد فقط على الهجمات المرتدة.

وأوضح محمود فايز أن اختيار القائمة جاء بعد متابعة جيدة لمباريات الدوري المصري، وحرص أعضاء الجهاز الفني على حضور المباريات من داخل الملاعب. وقال فايز لـ”العرب” إنه لا توجد أي مواقف ضد لاعب معين ونفى وجود أزمات مع أحد، لافتا إلى أن الجهاز الفني وحده من يتحمل عواقب اختياراته، وهو أيضا الأكثر دراية باحتياجات الفريق خلال المرحلة المقبلة.

وشهدت القائمة عودة لاعب وسط الأهلي حسام عاشور، والذي لم يعرف طريقه للمنتخب منذ مباراة الفراعنة أمام غانا في تصفيات المونديال، وهي المباراة التي تلقت فيها مصر هزيمة قاسية بنتيجة (6-1)، وقد طالب كثيرون بعودة اللاعب المخضرم إلى المنتخب بعد تألقه اللافت مع الأهلي، والسيطرة على منطقة الوسط وإجادته التامة لإفساد هجمات المنافسين.

ولفت مدرب منتخب مصر إلى أن عاشور له دور مميز خلال الفترة المقبلة لأنه لاعب يؤدي بشكل لافت، ما يجعل فريقه يتأثر عند غيابه، بينما تقرر ضم عمرو جمال، رغم عدم مشاركته مع ناديه، لأن كوبر يثق في قدرات اللاعب ويراه الأقدر على قيادة هجوم المنتخب، كونه يتمتع بإمكانيات فنية وبدنية مميزة.

وفي هذه المرحلة من التصفيات، تم تقسيم الفرق إلى 12 مجموعة، وتضم كل مجموعة أربعة منتخبات، وتتأهل إلى نهائيات الأمم الأفريقية المقبلة بالكاميرون المنتخبات أصحاب المراكز الأولى، بالإضافة إلى أفضل ثلاثة منتخبات في المركز الثاني، فضلا عن البلد المضيف، ليكتمل عدد المنتخبات المشاركة في المونديال الأفريقي 16 منتخبا، تتنافس في يناير من عام 2019 على زعامة القارة السمراء.

22