قادة أوروبيون متيقنون من تورط موسكو في تسميم سكريبال

بريطانيا توجه أصابع الاتهام للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الهجوم بغاز الأعصاب على العميل المزدوج السابق سيرجي سكريبال وابنته وهو ما رفضته موسكو واعتبرته "غير مقبول".
الجمعة 2018/09/07
إجماع أوروبي على إدانة بوتين

لندن- أعرب قادة فرنسا وألمانيا وكندا عن ”الثقة الكاملة” في وجهة نظر بريطانيا الخاصة بموافقة الدولة الروسية على تسميم العميل المزدوج السابق سيرجي سكريبال وابنته يوليا.

ووجهت بريطانيا الخميس أصابع الاتهام للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الهجوم بغاز الأعصاب على سكريبال، في حين رفضت موسكو الاتهام واعتبرته “غير مقبول”. واتهمت لندن الأربعاء، ضابطين في الاستخبارات العسكرية الروسية باستخدام غاز النوفيتشوك في محاولة قتل الجاسوس وابنته يوليا في الرابع من مارس 2018.

وقال وزير الأمن بين والاس إن بوتين يتحمل المسؤولية “في النهاية” عن تسميمهما في بلدة سالزبري (جنوب غرب)، ما أثار ردا غاضبا من موسكو. وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف “بالنسبة إلينا أي اتهام يتعلق بالسلطة الروسية غير مقبول”.

وأضاف بيسكوف “لا السلطات العليا في روسيا ولا المسؤولون على مستوى أدنى لهم أي علاقة بما حصل في سالزبري”. وتسببت القضية في أزمة دبلوماسية خطيرة بين موسكو والدول الغربية وأدت إلى موجة طرد دبلوماسيين متبادلة وفرض عقوبات جديدة على روسيا.

وفي تطور جديد لافت أعلنت رئيسة الحكومة البريطانية الأربعاء أن الشرطة أصدرت مذكرتي توقيف دوليتين بحق المشتبه بهما اللذين عرفت الشرطة عنهما بأنهما ألكسندر بتروف ورسلان بوشيروف.

لندن اتهمت ضابطين في الاستخبارات العسكرية الروسية باستخدام غاز النوفيتشوك في محاولة قتل الجاسوس وابنته يوليا في الرابع من مارس 2018

وقالت ماي إنهما ينتميان إلى الاستخبارات العسكرية الروسية ونفذا أوامر صدرت من “مستوى رفيع”، لكن والاس ذهب أبعد من ذلك عندما سئل ما إذا كان بوتين يتحمل مسؤولية.

وصرح لإذاعة “بي.بي.سي راديو 4” بأن بوتين مسؤول “في النهاية بصفته رئيسا لروسيا الاتحادية وكون حكومته هي من يسيطر على الاستخبارات العسكرية ويموّلها ويوجهها من خلال وزارة الدفاع”.

وأضاف والاس “لا أعتقد أن أحدا يمكنه أن يقول إن بوتين لا يمسك بزمام أمور الدولة، والاستخبارات العسكرية بالتأكيد ليست مارقة”، وتابع “إنها تابعة للقيادة ومرتبطة بالمسؤولين الكبار في القيادة الروسية العامة ووزير الدفاع ومن ثمة هي تابعة للكرملين ومكتب الرئيس”. وأكد أن حكومته ستسعى إلى “مواصلة الضغط” على روسيا “لتقول إن السلوك الذي شهدناه غير مقبول بتاتا”، مشيرا إلى أن الخيارات تشمل “المزيد من العقوبات”.

5