قادة "الشياطين الحمر" يخطبون ود المدرب فان غال

الثلاثاء 2014/03/04
الهولندي لويس فان غال على مشارف "مسرح الأحلام"

لندن – وضع لويس فان غال، المدرب الحالي للمنتخب الهولندي على “رادار” نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي لخلافة المدير الفني الحالي ديفيد مويس، خلال فترة الانتقالات الصيفية القادمة. علما وأن عقد فان غال مع “الطواحين الهولندية”، سينتهي بعد المونديال البرازيلي.

اتضح اهتمام قادة “الشياطين الحمر” بالتعاقد مع فان غال بشكل جدي، ويأتي هذا الاهتمام بعد النتائج السلبية لمانشستر يونايتد في هذا الموسم وخصوصا أنه مرشح للخروج بلا ألقاب، وأيضا عدم المشاركة في النسخة المقبلة من دوري أبطال أوروبا.

وكان فان غال قد أعلن في الآونة الأخيرة عن نيته في وضع حد لمسيرته التدريبية بعد المونديال المقبل والذي سيقود فيه منتخب بلاده. ولكن من جهة أخرى أشار إلى أنه في حال تلقيه لعرض من ناد إنكليزي كبير، فإنه لا يمانع وسيستمر في مشواره التدريبي.

وتعتبر مسيرة فان غال التدريبية حافلة بالألقاب في ظل قيادته لأبرز الأندية الأوروبية سواء في هولندا مع أياكس والذي حقق معه ثلاثة ألقاب دوري وأيضا لقب دوري الأبطال وأيضا في أسبانيا مع برشلونة بتحقيقه لقب “الليغا” أو في ألمانيا مع بايرن ميونيخ والذي حقق معه أيضا لقب “البوندسليغا”.

ووضعت إدارة نادي مانشستر يونايتد مدرب المنتخب الهولندي، لويس فان غال، على رأس قائمة المدربين المُرشحين لتولي تدريب الفريق خلفا للمدرب المخيب للآمال، ديفيد مويس، الذي خرج معه الفريق من كل المسابقات هذا الموسم وصار على بعد 90 دقيقة من توديع دوري أبطال أوروبا من الدور ثمن النهائي أمام أولمبياكوس اليوناني بعد خسارته للـ90 دقيقة الأولى بهدفين دون رد.

وانتقد فان غال خلال الأسبوعين الماضيين طريقة لعب مانشستر يونايتد تحت قيادة ديفيد مويس، مؤكدا على أنها السبب الرئيسي وراء تراجع الحصيلة التهديفية لمواطنه روبن فان بيرسي، عما كان عليه في الموسم الماضي مع المخضرم سير أليكس فيرغسون، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن طريقة لعب المنتخب الهولندي أسهل وهذا ما سيساعده على أن يكون أحد نجوم كأس العالم 2014 في البرازيل.

وسيكون ترشيح فان غال لتدريب مانشستر يونايتد بمثابة الصدمة الكبيرة لفيرغسون الذي طالب إدارة النادي بمواصلة تطبيق أفكاره وسياسته التدريبية.

انتداب فان غال سيكون بمثابة الصدمة لفيرغسون الذي طالب إدارة النادي بمواصلة تطبيق أفكاره وسياسته التدريبية

وقيل إن فان غال على رأس المرشحين لتدريب مانشستر يونايتد، وكان إعلان المدرب عن رغبته في تدريب أحد أندية الدوري الإنكليزي الممتاز، قد نبّه الكثير من الفرق التي تود الاستعانة بخبراته الكبيرة، وإن كان توتنهام واحدا من أبرز تلك الأندية، حيث حاول معه في نهاية العام الماضي بعد الإطاحة بالبرتغالي فياس بواش، إلا أن فان غال رفض الفكرة من أجل التركيز على تدريب هولندا.

وقد تراجع أبطال “البريميرليغ” إلى المركز السابع في جدول ترتيب الدوري، بعد ما تمكن إيفرتون من هزيم ويستهام يونايتد في ملعب “جوديسون بارك” بهدف دون رد، ومن المنتظر بقائهم في هذه المرتبة حتى المباراة المؤجلة من الجولة الـ28 أمام مانشستر سيتي يوم 25 مارس الجاري على ملعب “أولد ترافورد”.

وفي سياق متصل، كشفت عديد الصحف البريطانية أن مانشستر يونايتد يريد إعطاء مويس الوقت لترتيب صفوف الفريق فيما تبقى من الموسم وإذا لم يحقق أي شيء يُذكر سيتم النظر في إمكانية الاستعانة بلويس فان غال.

وقال فان غال قبل عدة أيام “أنا مهتم بتدريب أحد الأندية الإنكليزية، لا يوجد اسم واحد بعينه. سبق ودربت في أسبانيا وألمانيا وهولندا، لذلك أعتقد أن إنكلترا الخطوة التالية في مسيرتي”.

وما فتح باب التكهنات أكثر قول فان غال أنه قد يدرب فريق آخر غير توتنهام. وأضاف “توتنهام؟ اتصلوا بي بالفعل. لكن قد أدرب ناد آخر غيره. هذا يعتمد على الوظائف الشاغرة، أنا أفضل التركيز في كأس العالم، والآن هناك مدرب آخر في توتنهام ولا أستطيع التحدث عن ذهابي إلى هذا النادي أو ذاك. كل شيء يعتمد على الظروف”.

وانتشرت تقارير كثيرة في الآونة الأخيرة عن بحث روبن فان بيرسي عن طريقة للخروج بها من مانشستر يونايتد قبل انتهاء عقده في صيف 2016، وقيل إن أرسين فينغر يرحب بعودته لعدم قدرته على إيجاد شريك مناسب لأوليفييه جيرو في خط هجوم الفريق رغم عرضه مبلغ 30 مليون إسترليني على واين روني وعرضه مبلغ 40 مليون إسترليني على لويس سواريز.

23