قاديروف يطلق السياسة ليشرح فوائد تعدد الزوجات

الخميس 2015/06/25
رمضان قاديروف يمتاز بتعامله غير المتكلف مع المعايير البيروقراطية

غروزني- المتابع لسلوك الزعيم الشيشاني يصعب عليه التخلص من الانطباع بأنه يسعى بإصرار وثبات إلى تجاوز الأطر التي تحددها مسؤوليات الرئيس. فالتعامل غير المتكلف مع المعايير البيروقراطية وكراهية الغرب يكتسبان في خطاب زعيم الجمهورية القوقازية صيغا مفرطة التضخم وكاريكاتورية في بعض الأحيان.

فقد ترك رمضان قاديروف لبعض الوقت السياسة ليتحدث في أمور بدت للبعض غريبة خصوصا أنها صادرة من أعلى هرم في السلطة، لكنها في الحقيقة تهم العامة والخاصة دون استثناء. وأبدى قاديروف ميولا لتعدد الزوجات قائلا إن “له العديد من الفوائد الشرعية والصحية أبرزها أنه يقي الرجل من الأمراض الجنسية التي قد يصاب بها إذا مارس علاقات جنسية محرمة”.

وبين الرئيس الشيشاني خلال مقابلة أجرتها معه وكالة “إنترفاكس” الروسية للأنباء، أن تعدد الزوجات من شأنه مساعدة الرجل في التخلي عن الكذب بخصوص علاقاته العاطفية الأخرى.

ويبدو أن قادريوف يشير إلى أن بعض الأديان الأخرى التي لا تسمح بتعدد الزوجات يضطر أتباعها للخيانة والكذب، في حال أقاموا علاقات خارج نطاق الزوجية.

وقال إن “تعدد الزوجات أمر ضروري لكي لا يكون لدى الرجل عشيقات، الأمر الذي قد يسبب الكثير من المشاكل الصحية واضطرابات في الأسرة. فالرجال يضطرون للعيش في الكذب عندما يخدعون زوجاتهم وأولادهم”.

وحاول بطريقته الخاصة أن يظهر ما يمكن أن يترتب عن “الخيانة” حينما قال إن “الرجال يطلبون من زوجاتهم الصدق والنزاهة، بينما هم يعيشون كل حياتهم في الكذب إذا كان للرجل امرأة أخرى الأفضل أن تكون زوجته الثانية أو الثالثة بدلا من أن تكون مجرد عشيقة”.

قاديروف الذي تعاني بلاده من مشكلة انضمام الشيشانيين إلى الجماعات المتطرفة وفي مقدمتهم تنظيم الدولة الإسلامية، نصح جميع المسلمين المغرمين بحب فتيات غير زوجاتهم، بالإسراع في التقدم إليهن والزواج مباشرة “لقطع الطريق على إقامة أي علاقة محرمة تغضب الله وتسبب الأمراض والمشكلات الأسرية”.

ورغم ذلك الطلب الذي قد يرى فيه البعض من دعاة الحقوق والحريات إجحافا لحقوق المرأة، إلا أن الرئيس الشيشاني نوه خلال تصريحاته إلى ضرورة “المساواة” بين الزوجات والقدرة على تحمل مصاريف أكثر من زوجة.

12