قاعدة افريقية في الصومال في مرمى نيران "الشباب"

الجمعة 2016/01/15
حرب عصابات تجر الصومال للهاوية

مقديشو - اندلعت اشتباكات بين مقاتلي حركة الشباب والجيش الصومالي للسيطرة على قاعدة عسكرية نائية الجمعة بعد ان قالت الحركة المتشددة إنها هاجمت المجمع وقتلت عشرات.

وقالت حركة الشباب المتحالفة مع تنظيم القاعدة إن مقاتليها سيطروا على قاعدة عسكرية على بعد نحو 550 كيلومترا غربي العاصمة مقديشو قرب الحدود الكينية وان مفجرا انتحاريا استهدف بوابتها. وذكرت أنها تسيطر على بلدة سيل كادو الصغيرة القريبة.

وأضافت أنها قتلت 61 جنديا كينيا يخدمون في قوة الاتحاد الافريقي بينما فر جنود آخرون. ولم يتسن التأكد من صحة التقرير من جهة مستقلة.

واعتادت الحركة المبالغة في عدد القتلى الذين يسقطون في هجماتها بينما يهون المسؤولون الكينيون يهونون منها.

وقال متحدث باسم قوات الدفاع الكينية إن مقاتلي الشباب اقتحموا معسكرا للجيش الوطني الصومالي قريب من معسكر آخر تديره قوات الدفاع الكينية.

وقال الكولونيل ديفيد أوبونيو في بيان "القوات (الكينية تحت اشراف الاتحاد الافريقي) شنت هجوما مضادا...والقتال لا يزال مستمرا...ولم يعرف حجم الخسائر في الارواح بين الجانبين."

وقال الشيخ عبد العزيز ابو مصعب المتحدث باسم العمليات العسكرية لحركة الشباب لرويترز "أحصينا حتى الان 61 جثة لجنود (كينيين) في القاعدة. البلدة كلها والقاعدة تحت سيطرتنا." وقال في وقت سابق "دخل مقاتلونا (القاعدة) وبعد تبادل عنيف لاطلاق النار سيطرنا عليها." وأضاف أن جنود الاتحاد الافريقي فروا من القاعدة.

لكن مسؤولا بالجيش الصومالي قال ان القتال متواصل. وقال سكان انهم يسمعون اطلاق نار متقطعا.

وقال الرائد حسين عبد الله وهو ضابط في الجيش الصومالي متمركز على بعد نحو 100 كيلومتر من سيل كادو لرويترز "انفجرت سيارة ملغومة عند بوابة القاعدة ودخلها مقاتلوهم. هناك إطلاق نار كثيف داخل القاعدة."

ويشهد الصومال صراعا منذ اندلاع حرب أهلية عام 1991.

1