قاعدة عسكرية مصرية لمواجهة التحديات الأمنية في منطقة البحر الأحمر

الشيخ محمد بن زايد يؤكد أن القاعدة العسكرية تعزز دور مصر المحوري في منظومة الأمن العربي والاستقرار الإقليمي.
الأربعاء 2020/01/15
رؤية لحضور مصر العسكري في المنطقة

القاهرة – عزّزت مصر قوتها العسكرية بقاعدة جديدة في منطقة البحر الأحمر جنوب شرقي البلاد افتتحها الرئيس عبدالفتاح السيسي اليوم الأربعاء، وذلك بحضور ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد.

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية بسام راضي أن “الهدف الاستراتيجي لإنشاء قاعدة برنيس العسكرية يتمثل في حماية وتأمين السواحل المصرية الجنوبية وحماية الاستثمارات الاقتصادية والثروات الطبيعية ومواجهة التحديات الأمنية في نطاق البحر الأحمر فضلاً عن تأمين حركة الملاحة العالمية عبر محور الحركة من البحر الأحمر وحتى قناة السويس والمناطق الاقتصادية المرتبطة بها، وذلك ضمن رؤية مصر المستقبلية 2030".

ووصف راضي قاعدة برنيس بأنها “أكبر قاعدة عسكرية بمنطقة البحر الأحمر، وتعد إنجازاً جديداً يضاف إلى إنجازات القوات المسلحة المصرية والتي تم إنشاؤها في إطار استراتيجية التطوير والتحديث الشامل للقوات المسلحة المصرية، لتعلن جاهزيتها لكافة المهام التي توكل إليها على الاتجاه الاستراتيجي الجنوبي، ولتعكس فلسفة القيادة السياسية والقيادة العامة للقوات المسلحة في بناء قواعد عسكرية تكون مرتكزاً لانطلاق القوات المسلحة المصرية لتنفيذ أي مهام توكل إليها بنجاح”.

وأضاف أن القاعدة “تعد إحدى القلاع العسكرية المصرية على الاتجاه الاستراتيجي الجنوبي بقوة عسكرية ضاربة في البر والبحر والجو”.

وتقع القاعدة على ساحل البحر الأحمر بالقرب من الحدود الدولية الجنوبية شرق مدينة أسوان، وتبلغ مساحتها 150 ألف فدان وتضم قاعدة بحرية وقاعدة جوية ومستشفى عسكري وعددا من الوحدات القتالية والإدارية وميادين للرماية والتدريب لجميع الأسلحة.

كما تضم القاعدة رصيفاً تجارياً ومحطة استقبال ركاب وأرصفة متعددة الأغراض وأرصفة لتخزين البضائع العامة وأرصفة وساحات تخزين الحاويات، بالإضافة إلى مطار برنيس الدولي ومحطة لتحلية مياه البحر.

وعبّر الشيخ محمد بن زايد في تغريدة نشرها على صفحته الرسمية في موقع تويتر، على سعادته بالمشاركة في افتتاح قاعدة برنيس العسكرية ومطارها المدني، مضيفا أن هذه الانجازات تعدّ " إنجازات نوعية تعكس رؤية مصر الطموحة لآفاق تنموية شاملة، تعزز دورها المحوري في منظومة الأمن العربي والاستقرار الإقليمي".

وكان بن زايد قد شارك سنة 2017 رفقة المشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي، والأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي عهد البحرين نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، والشيخ محمد الخالد الحمد ممثل أمير الكويت نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الكويتي، والأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين وأمير منطقة مكة المكرمة، في افتتاح قاعدة محمد نجيب العسكرية في مصر.

وتقع القاعدة على بعد 60 كيلومترا غرب الإسكندرية، وتبعد عن مدينة السلوم القريبة من الحدود الليبية بحوالي 450 كيلومترا، وتضم فرقا عسكرية قوامها 20 ألف جندي وبها تمثيل لجميع فروع الجيش المصري على مساحة 18 ألف فدان وتبعد 6 كيلومترات عن البحر المتوسط.

وتعد القاعدتان إضافة قوية للجيش المصري وتحتويان على معدات عسكرية من مختلف الأسلحة بما فيها البرية والبحرية والجوية، فضلا عن مبانٍ مشيدة وفق أحدت الطرز لاستخدامها في التدريب المشترك مع القوات المسلحة العربية والأجنبية.