قاموس إلكتروني يلقن اللاجئين "الشرف"

الجمعة 2016/03/11
الموقع الألماني يهدف إلى إلى تعليم السكان الجدد ثقافة البلد المضيف

برلين – بدأت السلطات الألمانية مؤخرا تلقين الوافدين الجدد من لاجئين من مختلف الجنسيات عدة مفاهيم أهمها مفهوم “الشرف” وتثقيفهم جنسيا في خطوة تسعى من ورائها إلى “تسهيل اندماجهم في المجتمع الغربي”.

وقد تم إنشاء موقع إلكتروني ألماني من قبل المركز الاتحادي الألماني للتثقيف الجنسي خصصت بعض أقسامه لشرح المفاهيم المختلفة بين المجتمع الألماني والمجتمعات الأخرى، مثل مفهوم “الشرف”، إضافة إلى أقسام تثقف اللاجئين جنسيا من خلال نصائح ورسوم توضيحية.

و”الشرف” كما يراه المجتمع الألماني هو أن تكون ذا قيمة لنفسك ولبيئتك، حيث أن “بعض الأشخاص يتشرفون بأنفسهم بينما يتشرف البعض الآخر بعائلاتهم” كما ذكر في موقع “زانزو” الإلكتروني.

ويخدم الموقع أكثر من مليون لاجئ، كما يهدف إلى تعليم السكان الجدد ثقافة البلد المضيف، وتقديم معلومات تثقيفية عن العلاقات الجنسية والحمل والإنجاب والإجهاض والحقوق والقوانين الخاصة بألمانيا والجهات التي يمكن الاتصال بها في حال التعرض لأي انتهاك، بالإضافة إلى ترجمة للمفردات الألمانية.

ويقدم معلوماته بـ13 لغة من بينها الإنكليزية والعربية والتركية والفارسية والروسية والرومانية إضافة إلى الألمانية، مستندا على صور مع معلومات مكتوبة حتى يسهل فهمها من طرف المستخدمين.

الكثير من الأسئلة مثل كيف يتم إنجاب الأطفال وكيفية استخدام الواقي الذكري، ومعرفة المزيد عن مرض الإيدز.. تتم الإجابة عليها في الدول الغربية في المدرسة عبر حصص خاصة بالتوعية الجنسية أو بالاستناد إلى الأبوين.

لكن الوضع في الدول العربية والأفريقية على العكس تماما، حيث أن الإجابة كثيرا ما تبقى لغزا لانعدام الثقافة الجنسية في هذه المجتمعات التقليدية الإسلامية المحافظة.

ويحصل اللاجئون مباشرة على كلمة دخول سرية تسمح لهم بالوصول إلى الموقع المقسم إلى 6 أقسام، تتضمن معلومات عن الجسم وتنظيم الأسرة والحمل والعدوى والنشاطات الجنسية والعلاقات والمشاعر والحقوق والقوانين.

كذلك تم طرح قواعد وقوانين المجتمع بخصوص خدش شرف العائلة، نظرا لوجود علاقة قبل الزواج أو الهروب أو رفض الزواج المنظم، حيث تستخدم حينها العائلات نفوذها أو عنفها لإنقاذ أو استرجاع شرف العائلة.

وحرص مطورو الموقع على مراعاة الحساسيات الدينية والثقافية لزواره.

وسبق لألمانيا أن عانت من أزمة التحرش الجنسي بنسائها من قبل لاجئين عرب ومهاجرين أفارقة في احتفال رأس السنة.

19