قانون إماراتي للطائرات دون طيار

الأربعاء 2016/09/28
ضمان حركة طيران دون حوادث

أبوظبي- قال مسؤول من الهيئة العامة للطيران المدني في الإمارات، إن بلاده تعمل على استكمال قوانين جديدة من شأنها تنظيم بيع واستخدام الطائرات دون طيار في وقت قريب بهدف الحد من المخاطر التي تشكلها هذه الطائرات.

وأغلق مطار دبي الدولي لأكثر من ساعة يوم 12 يونيو بسبب نشاط غير مصرح به لطائرات دون طيار في المجال الجوي المحيط بالمطار، ممّا كبد الاقتصاد خسائر بالملايين من الدولارات.

وقال محمد فيصل الدوسري، مدير إدارة الملاحة الجوية والمطارات في الهيئة العامة للطيران، إن عدة أحداث وقعت وأن وضع قانون لاستخدام الطائرات دون طيار في الفضاء الجوي التجاري، يمثل تحديا.

وأضاف في مؤتمر إقليمي عن الطائرات دون طيار في العاصمة الإماراتية، إن الإجراءات التنظيمية الراهنة التي طرحت في أبريل 2015 تتعلق بالأساس بالتراخيص التجارية والموافقة على كيفية استخدام الشركات للطائرات دون طيار ويجري تطويرها باستمرار.

وأضاف أن هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس تعمل على وضع قوانين تضع إطار عمل للإمارات لاستيراد وبيع وتشغيل الطائرات دون طيار. وقال الدوسري إن القوانين الجديدة ستعالج كذلك صلاحية الطائرات للطيران وقضايا أخرى.

وحظرت أبوظبي بيع الطائرات دون طيار لأغراض ترفيهية منذ مارس من العام الماضي لحين صدور قوانين جديدة قائلة إنها تشكل خطورة على حركة الطيران.

وهناك 400 طائرة دون طيار أغلبها تجارية مسجلة لدى الهيئة العامة للطيران. وتستخدم الطائرات دون طيار في الإمارات في عمليات تجارية مثل رسم الخرائط والمراقبة الأمنية ولأغراض بحرية ضمن أغراض أخرى.

والمجال الجوي للإمارات مزدحم كمركز طيران إقليمي يضم اثنين من أكبر مطارات العالم ازدحاما. وقال مايكل هيريرو، مدير منطقة الخليج في الاتحاد الدولي للنقل الجوي “إياتا”، إنه مع تزايد استخدام الطائرات دون طيار ظهرت مخاطر تتعلق بالأمن وبالسلامة. وأضاف أن “السؤال المهم هو كيف يمكن إدماج الطائرات دون طيار في الفضاء الجوي التجاري بالمستقبل. الحكومات يتعين عليها أن تضع ذلك في صدارة جدول أعمالها بتشريعات ملزمة”.

10