قانون الإرهاب الجديد يطلق يد فرنسا ضد المشتبه في تطرفهم

الأربعاء 2017/11/08
قانون يثير الجدل

باريس – حرر قانون الإرهاب الجديد المثير للجدل يد أجهزة الأمن الفرنسية لتعقب المشتبه في تطرفهم، بعد أن عانت البلاد في السنوات الأخيرة من هجمات حصدت أرواح العشرات من المدنيين.

واعتقلت الشرطة الفرنسية الثلاثاء 9 أشخاص في باريس وجنوب البلاد ضمن عملية مشتركة لمكافحة الإرهاب مع سويسرا التي اعتقلت أجهزتها شخصا واحدا.

وذكرت تقارير نقلا عن مصادر قريبة من التحقيق قولها إن “الموقوفين استخدموا تعابير مثيرة للقلق ضمن مجموعة على تطبيق تيليغرام للرسائل المشفرة”، الذي غالبا ما يستخدمه الإرهابيون.

وأوضحت المصادر أن العملية الأمنية المشتركة بين فرنسا وسويسرا ترمي لتحديد أهداف المخططات التي كان الموقوفون يسعون لتحقيقها.

وتتراوح أعمار المعتقلين في فرنسا بين 18 و65 عاما، وغالبيتهم معروفون لدى الأجهزة الأمنية، وكذلك الشخص العاشر الموقوف في سويسرا.

وكانت السلطات القضائية قد فتحت في يوليو الماضي تحقيقا حول تجمع “عصابة إرهابية” تحرض بشكل مباشر على ارتكاب عمل تخريبي، أثبت أن الشخص الموقوف في سويسرا لديه اتصالات مع الأشخاص التسعة الموقوفين في فرنسا.

وجاء في التحقيق أن الموقوف في سويسرا كان لديه اتصال على الإنترنت مع فتى فرنسي يبلغ من العمر 14 عاما يشتبه بأنه يعد لاعتداء بسكين، وقد أوقف في العاصمة باريس عشية عيد الموسيقى في يونيو الماضي.

وكشفت التحقيقات أن الفتى الفرنسي كان على وشك الانتقال إلى مرحلة تنفيذ هجومه، كما تم العثور على صورة له على شبكات التواصل الاجتماعي وهو يحمل ورقة يعلن فيها ولاءه لتنظيم داعش المتطرف.

وصادق البرلمان الشهر الماضي على قانون جديد لمكافحة الإرهاب يمنح الشرطة سلطات موسعة لتفتيش الممتلكات والتنصت الإلكتروني وإغلاق المساجد وغيرها من الأماكن التي يشتبه بأنها تبث الكراهية والتطرف.

5