قبائل يمنية ذراع متينة للجيش لصد المد الحوثي

الاثنين 2014/09/15
الجيش اليمني يحتاج إلى مساندة الجميع للتغلب على الحوثيين

صنعاء - بدأت الاثنين مجاميع مسلحة من محافظة مآرب شمال العاصمة القتال إلى جانب اللجان الشعبية وقوات الجيش في محافظة الجوف شمال شرق العاصمة صنعاء.

وكانت مجاميع مسلحة من قبيلة مراد في محافظة مأرب وصلت أمس الأحد إلى جبهة القتال في مديرية الغيل في الجوف والتي تدور فيها الاشتباكات بين مجاميع من جماعة أنصار الله الحوثية ومناهضيهم.

وقال مقاتل وصل إلى محافظة الجوف قادماً من محافظة مأرب ويدعى محمد علي لوكالة الأنباء الألمانية إن واجبه الوطني فرض عليه التوجه إلى القتال بجانب الجيش في محافظة الجوف، مشيراً إلى أنه قد قاتل في وقت سابق من الشهر الماضي ضد الحوثيين في نفس المنطقة.

وأضاف أنهم وصلوا إلى جبهة القتال بكامل عتادهم العسكري وأنهم بدأوا خوض اشتباكات في مناطق التماس مع الحوثيين ، مشيرا إلى أنهم تمكنوا من إعطاب دبابتين تابعتين لجماعة الحوثيين.

ولفت إلى أن هناك بعض أفراد اللجان الشعبية تعمل على حصار محافظة مأرب من جهة الجوف وتمنع دخول أي مجاميع مسلحة تابعة للحوثيين.

من جهته قال أحد شيوخ قبيلة مراد عبشل الفتيمي إن الذين ذهبوا للقتال في محافظة الجوف لا يمثلون قبيلة مراد ولكنهم يمثلون أنفسهم والأحزاب التي ينتمون إليها"، مشيراً إلى أن قبيلة مراد لم تعلن أي موقف من الحرب الدائرة في محافظة الجوف.

وتعتبر قبيلة مراد من أكبر القبائل في محافظة مارب ولديها القدرة على فرض توجهاتها بين أفراد القبيلة ولكنها في هذه المرة تركت لهم الحرية للتصرف بما يرونه مناسباً لهم ولم تتخذ موقفا من القتال الدائر في الجوف.

وأكد العبشلي أن الذين ذهبوا إلى محافظة الجوف مجهزين بكامل عتادهم القتالي ولم يعترضهم الجيش اليمني لانهم سيقاتلون الحوثيين في محافظة الجوف.

وتدور اشتباكات بين جماعة أنصار الله الحوثية ومناهضيهم في محافظة الجوف منذ ابريل الماضي تستخدم فيها جميع الأسلحة الخفيفة والثقيلة والمتوسطة وتدخل الطيران الحربي اليمني في هذه الاشتباكات ونفذ العديد من الغارات الجوية التي استهدفت مقاتلي جماعة أنصار الله الحوثية.

من جهته اتهم عضو المكتب السياسي لجماعة أنصار الله الحوثية محمد البخيتي حزب الإصلاح بأنه الطرف الرئيسي في قتال جماعة أنصار الله في محافظة الجوف وأنه هو من يحشد أنصاره لقتال الحوثيين، ولكن حزب التجمع اليمني للإصلاح ينفي تدخله في جبهات القتال.

ومن ناحية أخرى طالبت لجنة التنسيق والتواصل لإقليم سبأ الرئيس اليمني عبده ربه منصور هادي بالتحقيق في حادثة قصف طائرة حربية بالخطأ أهدافا مدنية في المحافظة بدلاً من مواقع خاصة بجماعة مسلحي الحوثي.

وقال الصحفي فيصل الأسود إن لجنة برئاسة مدير دائرة الاستخبارات العسكرية وصلت اليوم الى الجوف للتحقيق في ضربات الطيران الخاطئة الأحد على منطقة الروض والتي أسفرت عن مقتل شخص وإصابة ستة اخرين.

1