قبضة أوكرانية حازمة لتطويق معاقل الانفصاليين

الثلاثاء 2014/08/12
الجيش الأوكراني يواصل هجومه على أماكن الانفصاليين

كييف ـ يستعد الجيش الاوكراني لتطويق لوغانسك، احد معاقل الانفصاليين قرب الحدود الروسية، "بشكل نهائي" كما اعلن المكتب الاعلامي للعملية الجارية في شرق اوكرانيا في بيان الثلاثاء. وجاء في البيان ان "العسكريين ينوون قطع الطرقات امام المقاتلين نحو روسيا وتطويق لوغانسك بشكل نهائي".

وتحضر اوكرانيا مساعدة انسانية دولية برعاية الصليب الاحمر للوغانسك، العاصمة الاقليمية التي كانت تعد 500 الف نسمة قبل بدء الاعمال الحربية، وحيث تقول السلطات ان الوضع "حرج" منذ عشرة ايام في ظل انقطاع الكهرباء والمياه وبدء نفاد مخزونات الاغذية والوقود.

واشار الجيش الاوكراني ايضا الثلاثاء الى عملية شنها الاثنين مظليون على الاراضي الخاضعة لسيطرة المتمردين ودمر خلالها الجنود ثلاثة سدود "والحقوا بالمتمردين خسائر فادحة".

وفي دونيتسك، كبرى مدن شرق اوكرانيا، سمع دوي انفجارات ليل الاثنين الثلاثاء لكنها لم تكن كثيفة مثلما كانت في الليالي السابقة كما قالت مراسلة الصحافة الفرنسية.

وفي سياق متصل قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الثلاثاء إن القافلة الروسية التي تضم 280 شاحنة والمتجهة إلى أوكرانيا قد تكون محاولة من موسكو لتحقيق وجود دائم في البلاد.

وقال فابيوس لإذاعة فرانس انفو "ينبغي أن نتوخى الحذر الشديد لأن هذا قد يكون غطاء للروسيين لوضع أنفسهم قرب لوجانسك ودونيتسك ووضعنا امام أمر واقع. لا مبرر لارسال القافلة الا بتفويض من الصليب الأحمر.

وقالت وكالة إيتار-تاس الروسية للأنباء إن قافلة روسية تضم 280 شاحنة تحمل معونات إنسانية إتجهت الى أوكرانيا صباح اليوم الثلاثاء.

ونقلت اذاعة بيزينس اف ام عن ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله "تم الاتفاق على كل الامور مع أوكرانيا."

وكانت الولايات المتحدة حذرت أمس الاثنين من ان أي تدخل من جانب روسيا في أوكرانيا دون موافقة كييف سيكون "غير مقبول" وسيمثل انتهاكا للقانون الدولي.

وبدوره عبر وزير الخارجية الأميريكي جون كيري الثلاثاء عن أمله في ان يجد المجتمع الدولي سبيلا كي تعمل روسيا وأوكرانيا معا لتسهيل إجراء تحقيق رسمي في تحطم طائرة الركاب التابعة لشركة الخطوط الجوية الماليزية.

واضاف انه في الوقت الذي لا يساور فيه الولايات المتحدة أدنى شك في ان انفصاليين موالين لروسيا هم الذين اسقطوا الطائرة التي تحمل رحلتها رقم ام.اتش. 17 فان الأمر يستلزم إجراء تحقيق واف لاضفاء الشرعية على "أي خطوات نتخذها في هذا الصدد."

ومضى يقول للصحفيين خلال مؤتمر في سيدني "نأمل وندعو ان نتمكن خلال الايام والاسابيع المقبلة من ايجاد سبيل للرئيس (الاوكراني بيترو) بوروشينكو وأوكرانيا كي يتمكنا من العمل مع روسيا".

1